الاتحاد

كرة قدم

العين والشباب.. «مفترق طرق»

محمد عبدالرحمن أحد أهم مفاتيح لعب العين (الاتحاد)

محمد عبدالرحمن أحد أهم مفاتيح لعب العين (الاتحاد)

صلاح سليمان (العين)

يتطلع فريق العين الليلة إلى المضي قدماً في مشوار الانتصارات، خاصة في اللقاءات التي يخوضها على أرضه وبين جماهيره، ليبقى متربعاً على صدارة دوري الخليج العربي لهذا الموسم حتى المحطة الأخيرة وحصد الدرع للمرة الثانية على التوالي، ويسعى «الزعيم» لبلوغ هذا المسعى عندما يستضيف فريق الشباب في الثامنة والربع مساء اليوم على استاد هزاع بن زايد في إطار مباريات الجولة التاسعة عشرة.
وبجانب الحرص على إضافة ثلاث نقاط جديدة، والوصول إلى النقطة 49، يحرص لاعبو العين على أن يكون ذلك مقروناً بالأداء المتميز والمستوى الفني العالي ليؤكدوا علو كعبهم على «الجوارح» بعد التغلب عليه في لقاء جولة الذهاب من الدور الأول، والذي جرى في دبي بجانب التأكيد على أحقيته في البقاء والجلوس على قمة جدول الترتيب.
ويمثل لقاء اليوم «مفترق طرق» للفريقين، ففي الوقت الذي يعتبر الفوز فيه فرصة مواتية لأصحاب الأرض للتشبث بالصدارة والمحافظة على فارق النقاط بينهم وبين منافسهم الوحيد الأهلي، الذي يستضيف غداً الوحدة، فإن حصد كامل النقاط أو الخروج بنقطة على أقل تقدير يعني للفريق الضيف الابتعاد قليلاً عن منطقة الخطر والهروب من القاع.
وفي الوقت الذي نجد فيه أن العين فاز في 15 مباراة من أصل 18 وتعادل في واحدة وخسر مرتين، تلقى الشباب 7 هزائم وتعادل في 5 جولات ولم يحقق الفوز إلا في 6 مباريات أخرى، ما يؤكد الفارق الفني بين الفريقين، ورغم ذلك فإن من المنتظر أن تكون الإثارة عنواناً للقاء الفريقين، وأن كل الاحتمالات واردة، وأن الفوز فيه مرتبط بالظروف التي يمر بها اللاعبون على المستطيل الأخضر على مدى 90 دقيقة.
ويدخل العين هذه المواجهة وهو مكتمل الصفوف بعد عودة الثنائي عمر عبدالرحمن ومهند العنزي للتشكيلة الأساسية بعد أن غابا أمام دبا الفجيرة للإيقاف، علاوة على أن جميع لاعبي «الزعيم» في كامل الجاهزية الفنية والبدنية والمعنوية. أما تشكيلة الشباب فسوف تشهد عودة صانع ألعابه التشيلي كارلوس فيلانويفا ومهاجمه البرازيلي لوفانور أنريكي بعد غيابهما عن لقاء الجزيرة الأخير.

خالد عيسى:
منافسنا يملك دوافع كبيرة
العين (الاتحاد)

قال خالد عيسى حارس مرمى العين، إن كل مبارياتهم القادمة تتسم بالصعوبة، خاصة أن هدفهم البقاء على الصدارة، وأنهم سيواجهون اليوم فريقاً مكتمل الصفوف يملك دوافع كبيرة، ويتطلع لرد اعتباره أمام العين الذي تغلب عليه في لقاء الذهاب 4/‏‏1، وكذلك تعويض خسارته أمام الجزيرة في الجولة الأخيرة والابتعاد عن دوامة الهبوط.
وأوضح عيسى أن المدرب زلاتكو زرع في داخل كل لاعب صفة التحدي بينه وبين نفسه لحصد الألقاب على المستوى الجماعي والشخصي وتحطيم الأرقام القياسية، مؤكداً أن هذا يمنحهم الدافع القوي، وأنهم يمضون حالياً على هذا النهج، متمنياً بلوغ الطموحات وتحطيم أكثر من رقم مع المدرب زلاتكو.
وأكد خالد حسن علاقته مع زملائه اللاعبين، مبيناً أنه في بعض الأحيان ربما يكون هنالك نوع من العتاب على لاعبي خط الدفاع أو الصراخ في وجوههم، وأن كل ما يحدث بينهم ينتهي مع صافرة النهاية.

سالم عبدالله:
مهمتنا صعبة أمام «منتخب الإمارات»
دبي (الاتحاد)

اعترف سالم عبدالله، حارس الشباب، بأن مهمة فريقه أمام العين ستكون صعبة بسبب الظروف التي يمر بها الأخضر بخسارة أربع مباريات متتالية، وبسبب قوة الفريق المنافس، والذي يعتبر بمثابة منتخب الإمارات.
وأضاف سالم: إن لاعبي «الجوارح» عازمون على إنقاذ الوضع وتحقيق نتيجة إيجابية للخروج من المرحلة السلبية التي يمر بها فريقهم، مشيراً إلى أن الجميع يتحمل المسؤولية في ما يحصل للأخضر، وأنه لابد من التكاتف لتصحيح الوضع، خاصة أن الشباب يملك العناصر التي تؤهله للعودة إلى النتائج الإيجابية.
أما فيما يتعلق بتوقعاته لسير المباراة، فأكد حارس الجوارح أن المباراة لن تكون مفتوحة؛ لأن الفريقين بحاجة إلى النقاط الثلاث، مما يجعل الحذر كبيراً تفادياً لأي أخطاء.

زلاتكو:
جاهزون لخوض كل التحديات
العين (الاتحاد)

أكد الكرواتي زلاتكو داليتش، مدرب العين، أنه مقبل على تحدٍ جديدٍ، عندما يستضيف فريقه الليلة فريق الشباب، مشيراً إلى أن الطرف الآخر يسعى لتعويض خسارته الأخيرة أمام الجزيرة وليس لديه اليوم ما يخسره، حيث يخوض المواجهة من دون أي ضغوط، ما يجعل لاعبيه يستمتعون بالأداء أمام فريق في حجم وقامة العين.
وقال: «أتوقعها مباراة قوية وصعبة، وننتظر حضوراً جماهيرياً كبيراً، وهدفنا أن نعود إلى تقديم مستوى فني رائع، ولا شك في أن التسجيل المبكر سيساعدنا على حصد كامل النقاط، وهو الهدف الذي نرمي إليه، ولكن يتوجب علينا تجنب الأخطاء الفردية، وسنستعيد في هذه المواجهة الثنائي عمر عبد الرحمن ومهند العنزي، في الوقت الذي يعاني فيه قائد الفريق هلال سعيد من إصابة خفيفة، نتمنى أن يتخطاها سريعاً، خاصة أن العين مقبل في المرحلة المقبلة على خوض مباراة كل ثلاثة أو أربعة أيام على المستويين المحلي والآسيوي، ما يجعل الوضع صعباً للغاية».
وتابع: «شاهدت شريط فيديو مباراتنا الأخيرة أمام دبا التي حصل فيها العين على فرص كثيرة، خاصة في شوط اللعب الأول، إلا أننا لم نحسن استثمارها. كما أننا لعبنا ببطء في بعض فترات المباراة بسبب التنظيم الدفاعي المميز للمنافس، ما جعل الوضع صعباً، ولكننا سجلنا هدفاً متأخراً ضمنا به النقاط الثلاث».
وبسؤاله عن غياب الشراسة في أداء لاعبي العين قال زلاتكو: «أمامنا 8 مباريات لا نعتبرها فقط نهائي كؤوس، بل نسعى من خلالها على وضع المزيد من الضغوط على منافسينا، ونحن جاهزون لخوض كل التحديات من النواحي كافة، على مستوى بطولة الدوري وكأس رئيس الدولة والبطولة الآسيوية، لتحقيق أهدافنا المنتظرة».

كايو جونيور:
المواجهات القوية تحفزنا للتصحيح
منير رحومة (دبي)

عبر البرازيلي كايو جونيور، مدرب الشباب، عن تطلعه لتقديم فريقه مباراة قوية أمام العين اليوم، معتبراً أن المواجهات الصعبة تحفز اللاعبين لتصحيح الصورة، مشيراً إلى أنه طوال مشواره التدريبي يستمتع بخوض المباريات القوية، وتمنى أن يكرر «الجوارح» فوزهم على «الزعيم» على ملعبه وأمام جماهيره، مثلما حقق ذلك في لقاء كأس الخليج العربي.
وأشار في الوقت نفسه إلى أن العين يعد من أفضل الفرق في دورينا بفضل اللاعبين المواطنين المميزين، والأجانب الخطرين، معتبراً أن قوة الزعيم تتمثل في السيطرة على الكرة والقدرة على إدارة اللقاءات، إضافة إلى السرعة في الهجمات، معتبراً أن عمر عبدالرحمن لاعب من الطراز العالي، وأن مشاركته تضفي قوة إضافية إلى أداء فريقه.
وعن مدى إحساسه بخطورة موقف الشباب وتأثير ذلك على الوضع النفسي، اعترف كايو بأن الشباب يلعب الآن تحت ضغط نفسي، لأنه مطالب بالعودة إلى النتائج الإيجابية، وتغيير الوضع، إلا أنه أوضح أن حضور فريقه في المركز السابع وهو يحتل ثالث أفضل خط دفاعي باستقبال 21 هدفاً خلال 18 مباراة يؤكد أن الشباب يملك التوازن المطلوب في خط الدفاع، ولا يتلقى خسائر كبيرة.
وأضاف: إن مشكلة فريقه في الفترة الحالية تتمثل في ضعف أداء خط الهجوم، وعدم استغلال الفرص، حيث تم الاستغناء عن هداف الفريق، إلى جانب عدم نجاح لوفانور في التسجيل خلال المباريات الأخيرة، وكشف عن أن الجهاز الفني ينوي التعويل على لاعبه «بيليه» خلال المباريات المتبقية، لأنه يملك المؤهلات التي تساعده على خدمة الفريق، بالإضافة إلى تكليف فيلانويفا بمهام هجومية. أما عن إمكانية منح الفرصة للاعبين المواطنين بدلاً من إشراك جونينهو بسبب تواضع مستواه، فأوضح كايو أن كل الأمور واردة، وأنه سيقرر ذلك بناء على تقييم الوضع، والتأكد من إمكانات مختلف اللاعبين.

اقرأ أيضا