صحيفة الاتحاد

الإمارات

«اللوفر أبوظبي» شمس حضارية تشرق على سكان الكوكب

أكد معالي جاك لانغ رئيس معهد العالم العربي ووزير الثقافة الفرنسي الأسبق، أن متحف اللوفر أبوظبي، شمس حضارية تشرق على سكان الكوكب، محققة التعايش والتسامح في متحف القارات والحضارات، مشيراً إلى أن «اللوفر أبوظبي» أحدث نقلة نوعية في تلاقي الحضارات وانطلاقها من جديد عبر الإمارات إلى العالم في مشهد نادر واستثنائي نقل الإمارات إلى صدارة المشهد الثقافي والحضاري عالمياً.


وقال جاك لانغ في حوار مع «الاتحاد» صباح اليوم في أبوظبي: «إن المتحف يعد أول تجربة في التبادل الثقافي والفني بين دولتين في العالم وبشكل غير مسبوق»، مشيراً إلى أن «اللوفر أبوظبي أبلغ رد على اتهام العرب والمسلمين بأنهم ضد الحضارات والتعايش وتفنيد كل أفكار التطرف تجاه المنطقة العربية عملياً، لافتاً إلى أن وسائل الإعلام العالمية تناولت افتتاح اللوفر بالحدث المثير للفخر والإعجاب».


وأوضح لانغ، أن اللوفر أبوظبي يعتبر ثمرة لحكمة ورسالة المغفور له بإذن الله تعالي الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، القائمة على السلام والعطاء الإنساني، لتصبح الإمارات مثالاً عالمياً في التعايش والتسامح واحترام الأديان والحقوق والحريات.


وأفاد لانغ، بأن الإمارات أصبحت نموذجاً يشار إليه بالبنان في كل المحافل الدولية، معرباً عن فخره بمشاركته افتتاح اللوفر أبوظبي وبأنه عاش هذه اللحظة الفارقة في تاريخ المنطقة والعالم على المستوى الثقافي والحضاري.


ونوه إلى أن المتحف هو أول مشروع تقافي حضاري بين دولتين في العالم، ويعزز العلاقات الفرنسية الإماراتية في مختلف المجالات ويمهد الطريق لمرحلة جديدة يشهد التعاون بين الجانبين قوة وتزايداً، بما يحقق الرسالة المشتركة للبلدين في دعم السلام والتعايش والاستقرار في المنطقة والعالم.


 طالع تفاصيل الحوار في عدد الاتحاد غدا