الثلاثاء 9 أغسطس 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات

«تنمية المجتمع» تكرّم 245 معلماً ومعلمة

«تنمية المجتمع» تكرّم 245 معلماً ومعلمة
7 أكتوبر 2018 02:11

دبي (الاتحاد)

نظمت وزارة تنمية المجتمع حفلاً تكريمياً بمناسبة يوم المعلم الذي يصادف الخامس من أكتوبر كل عام، والذي أقيم في مسرح المركز الثقافي في إمارة أم القيوين، بحضور معالي حصة بنت عيسى بوحميد وزيرة تنمية المجتمع، وناعمة الشرهان عضو المجلس الوطني الاتحادي، وحميد راشد الشامسي الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة أم القيوين، وعدد من مسؤولي الوزارة والمعلمين والأخصائيين والعاملين في مراكز رعاية وتأهيل أصحاب الهمم التابعة للوزارة والبالغ عددها سبعة مراكز على مستوى الدولة.
وفي كلمة وجهتها معالي حصة بوحميد للأسرة التربوية في مراكز رعاية وتأهيل أصحاب الهمم التابعة للوزارة، أكدت أن الوطن يفخر بعطاء وإنجازات معلمي ومعلمات أصحاب الهمم، الذين يبذلون جهوداً تربوية وتعليمية مضاعفة إخلاصاً منهم وحباً في مهنة مقدّسة تختص بطلبة أكثر حاجة للرعاية والتعليم والاحتضان، ولدعم تربوي وتعليمي أكثر شمولية وعناية، مشيرة معاليها إلى أن «التعليم مهمة سامية ورسالة مقدسة لا يُجيدها سوى أهل العزم والإرادة والوفاء».
وخاطبت معاليها المعلمين والمعلمات في مراكز رعاية وتأهيل أصحاب الهمم قائلة: «الشكر يبقى عاجزاً أمام عطائكم الذي تجاوز الحدود، فأنتم مصدر فخرنا ومحل تقدير المجتمع بكل فئاته، ويقف الجميع لكم احتراماً، نبارك لكم يومكم، ونفخر بكل إنجازاتكم، ونقدّر لكم جهودكم، ونعدكم بأن حرصنا واهتمامنا بكم يفوق توقعاتكم، ويتجاوز حدود تطلعاتكم.. لأنكم حلم وأمل ومستقبل أصحاب الهمم».
وكشفت معاليها خلال الكلمة عن بعض الأرقام المقرونة بالعطاء في مراكز رعاية وتأهيل أصحاب الهمم، مشيرة معاليها إلى 7 مراكز رعاية وتأهيل لأصحاب الهمم تعمل تحت مظلة وزارة تنمية المجتمع، ويبلغ عدد الكادر التدريسي في هذه المراكز 245 معلماً ومعلمة، وأقدم هذ المراكز، مركز رعاية وتأهيل أصحاب الهمم في دبي، الذي أنشئ في العام 1980، وأحدثها مركز أم القيوين للتوحد، أما أقدم معلمة على مستوى المراكز كافة فهي منى عمر عبدالرحمن –من مركز رعاية وتأهيل أصحاب الهمم في دبي، بسنوات عطاء بلغت 31 عاماً.
وفي كلمتها التي ألقتها نيابة عن المعلمين والمعلمات، قالت المعلّمة شريفة الرمكوني، إن دولتنا الغالية وقيادتها الرشيدة تولي شريحة المعلمين والمعلمات أهمية فائقة من منطلق إدراكها أن أهل التربية والتعليم هم أصحاب الدور المحوري في دفع عجلة التنمية للبلاد، وهم الثروة الوطنية التي تعوّل عليها الآمال في بناء القدرات الوطنية المتسلحة بالمعارف والقيم والمبادئ والأخلاقيات، وإشباع سوق العمل بكوادر وطنية خلاقة ومبدعة قادرة على الإنتاج والابتكار. وقد حرصت قيادتنا الرشيدة على توفير جميع أشكال الدعم والرعاية والتمكين وتكريس أفضل الممارسات العالمية الداعمة للكادر التعليمي للاستفادة من العطاء الذي لا ينضب، ولدفع مسيرة التعليم في دولة الإمارات للأمام، لنسابق بذلك الدول الكبرى ونتصدّرها.
واشتمل حفل التكريم، على عرض فيديو «#شكرا_معلمتي» أجمل فيها طلبة مراكز الرعاية والتأهيل كل كلمات الشكر والتقدير والامتنان لمن كان لهم عوناً ودعم تطلعاتهم نحو المعرفة والتمكين.
كما تضمن الحفل فقرة عطاء معلم تحفز الأداء وتلخص معاني العطاء برؤية معلم، والتي قدّمتها الدكتورة مريم سلطان لوتاه أستاذ مشارك بقسم العلوم السياسية في جامعة الإمارات، التي سخّرت وقتها وعلمها لأجيال مستقبل الوطن.
وفي الختام تم تكريم المعلمين والمعلمات بمناسبة الاحتفال بيوم المعلم، من خلال فقرة السحوبات على جوائز قيّمة ومجزية، قدمتها جهات ومؤسسات وطنية رائدة، سعياً منها إلى المشاركة في تكريم الجهود التربوية المخلصة. ثم دعوة معلمي كل مركز على حدة لالتقاط صورة تذكارية مع معالي حصة بنت عيسى بوحميد وزيرة تنمية المجتمع، توثيقاً لهذه المناسبة والمبادرة الكريمة.
من جانبهم؛ عبّر المعلمون والمعلمات في مراكز رعاية وتأهيل أصحاب الهمم عن بالغ شكرهم وعظيم تقديرهم لمعالي وزيرة تنمية المجتمع لمشاركتهم الاحتفال بهذه المناسبة، والمبادرة في تكريمهم وهو ما يُحفز عطاءهم ويُجدد انتماءهم وقناعتهم بمهنة التدريس.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©