دبي (الاتحاد)

أطلق معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة، مسابقة الزراعة في المدارس، والتي تبدأ من أكتوبر الجاري وحتى أبريل المقبل، بالتعاون مع هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي، خلال زيارة معاليه لمدرسة الصادق الإسلامية الإنجليزية في دبي، حيث اطلع على المساحات المخصصة للزراعة والأنشطة التي تنظمها المدرسة لحث الطلاب على الزراعة.
وقال وزير التغير المناخي والبيئة: «إن مسابقة الزراعة في المدارس تأتي تماشياً مع قرار مجلس الوزراء رقم (31) لسنة 2018 م في شأن الزراعة المجتمعية الذي أصدره صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي؛ بهدف تحسين البيئة وحمايتها، وتنويع الإنتاج النباتي، وتعزيز التنوع الغذائي، وغرس ثقافة الزراعة لدى فئات المجتمع كافة، وبالأخص الأطفال والمراهقين لإخراج جيل واعٍ يساهم في المحافظة على البيئة، وفي تحقيق التنمية الزراعية المستدامة».
وأضاف معاليه: «إن المسابقة من دورها تحفيز قدرات الطلبة على الإنتاج، والمساهمة في نشر وتعزيز مفهوم المدن المستدامة والمحافظة على البيئة، وزيادة الرقعة الخضراء في الدولة، بالإضافة إلى تشجيع التوجه نحو أنواع الزراعة الذكية، والتي تشمل الزراعة من دون تربة والزراعة العضوية، وترفع قدراتهم على تحقيق الاستغلال الأمثل للمياه بإعادة استخدامها في الزراعة».
وأوضح معاليه أن الوزارة بالتعاون مع السلطات المختصة تعمل على تشجيع المؤسسات التعليمية في الدولة على الزراعة المجتمعية، وذلك من خلال مساعدتها على الاستفادة من المساحات غير المستغلة في المواقع التي تشغلها عن طريق زراعتها بالنباتات، والقيام بأنشطة لحث الطلاب في تلك المؤسسات على المشاركة فيها، وتعزيز الثقافة الزراعية لديهم، والتعاون والتنسيق مع هذه المؤسسات بشأن تخصيص نشاط أكاديمي للطلبة للعناية بالزراعة، والإشراف على تنفيذ العمليات كافة الخاصة بها، والعناية بالمزروعات بما يتفق مع إرشادات الوزارة والسلطة المختصة.
من جهته، قال الدكتور عبدالله الكرم رئيس مجلس المديرين مدير عام هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي: «لمسنا من خلال المشروعات المتنوعة التي سعدنا بالاطلاع عليها خلال زيارة المدرسة، وجود دوافع حقيقية نابعة من داخل الطلبة أنفسهم لممارسة الزراعة بمختلف أنواعها، بالإضافة إلى جهود مدرستهم من أجل حشد طاقاتهم نحو ممارسة الزراعة وربطهم بالأرض وبالطبيعة باعتبارها بيئات تعلم مفتوحة، فضلاً عن عيش تجربة واقعية حول كيفية تحقيق الاستدامة من خلال ممارسة الزراعة»، مشيراً إلى أن المسابقة تشكل قيمة مضافة إلى منظومة التعليم الإيجابي في دبي، لدورها في تمكين الطلبة من حزمة متنوعة من المهارات المستقبلية، فضلاً عن دورها في الارتقاء بسعادة طلبتنا وجودة حياتهم.