الاتحاد

عربي ودولي

المخلافي: دعم إيران للانقلابيين يشجعهم على رفض السلام

أبوظبي (وكالات)

قال نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية اليمني عبد الملك المخلافي: «إن التدخل الإيراني في اليمن ساهم في دعم وتشجيع مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية على التعنت، ورفض قرارات مجلس الأمن، وعدم الانصياع لمتطلبات السلام». وأضاف المخلافي في كلمة اليمن في الدورة الرابعة للمنتدى العربي الروسي، التي اختتمت أعمالها أمس في أبوظبي: «إن جهود الحكومة اليمنية مستمرة لإنهاء المعاناة المريرة لليمنيين، وإيقاف آلة القتل والدمار والحصار التي تفرضه الميليشيا الانقلابية في المدن المحاصرة». وأوضح أن الانقلابيين في ممارستهم يتحدون جهود المجتمع الدولي الرامية إلى استعادة مؤسسات الدولة ونزع سلاح المليشيا عبر استئناف العملية السياسية، وفقاً للقواعد والأسس المتفق عليها. ولفت نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية إلى أن الحكومة تجدد استعدادها لدعم الجهود العربية والدولية الرامية لوضع حد لمعاناة اليمنيين، والعمل على كل ما من شأنه ضمان عودة الأمن والاستقرار إلى ربوع اليمن كافة، واستمرار دعم جهود المبعوث الأممي للوصول إلى السلام المنشود. وعبر عن التطلع إلى دور روسي فاعل للضغط على القوى الانقلابية، وإلزامها بتنفيذ ما تم الاتفاق عليه. وحول جهود الحكومة في محاربة الإرهاب، أكد المخلافي استمرار مكافحة الإرهاب، باعتباره يشكل تهديداً خطيراً ليس لليمن فحسب بل والمنطقة والعالم، مؤكداً ضرورة تنسيق التعاون العربي الروسي لمكافحته. وجدد وقوف اليمن مع الإمارات في استعادة جزرها الثلاث طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى، ودعا إيران للكف عن التدخل في شؤون المنطقة والاحتكام للقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة لإيجاد حل سلمي لقضية الجزر الثلاث.

وكان المخلافي قد بحث مع وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف تطورات الأوضاع على الساحة اليمنية، والجهود الدولية لحل الأزمة، وجهود السلام، والعلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها وتعزيزها.

وجدد التأكيد على الموقف الثابت للحكومة الشرعية المتمسك بخيار السلام والحل السياسي السلمي القائم على المرجعيات التي ارتكزت عليها المشاورات منذ انطلاقتها، ودعمها لجهود المبعوث الأممي إلى اليمن.

من جانبه، أكد وزير الخارجية الروسي موقف بلاده الداعم للحكومة الشرعية ووحدة اليمن وسيادتها واستقلالها واستقرارها، ودعم تطلعات الشعب اليمني، معرباً عن الحاجة إلى تسوية سياسية للأزمة تستعاد بموجبها الدولة. وفي بيان صادر عن وزارة الخارجية الروسية، عقب اللقاء بين المخلافي ولافروف، دعت إلى تسوية الأزمة اليمنية عن طريق المباحثات، على أساس قرارات مجلس الأمن الدولي.

اقرأ أيضا

الجيش الوطني الليبي يُنفذ عمليات نوعية ضد الإرهابيين في طرابلس