صحيفة الاتحاد

الإمارات

نهيان بن مبارك: التسامح في الإمارات مصدر عزم وقوة واستقرار

 نهيان بن مبارك متحدثاً خلال المنتدى (وام)

نهيان بن مبارك متحدثاً خلال المنتدى (وام)

أبوظبي (وام)

أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح، أن دولة الإمارات حريصة تماماً على نهج أسلوب التعايش السلمي في علاقاتها مع دول العالم كافة.
وقال معاليه في كلمة ألقاها في اللقاء الترحيبي لملتقى أبوظبي الاستراتيجي الرابع الذي ينظمه مركز الإمارات للسياسات، إن التسامح في الإمارات مصدر عزم وقوة واستقرار، مضيفاً أن قيادة دولة الإمارات ملتزمة بدورها الإقليمي المتمثل في تحقيق التنمية والسلام والرخاء في المنطقة والعالم، وأنها تمد يديها إلى كل راغب في تحقيق ذلك. وأضاف معاليه أن انعقاد الملتقى يعد بلورة لمفهوم القوة الناعمة لدولة الإمارات، والتي تستمدها من منظومة قيمها وثقافتها ومكانتها في العالم، لافتاً إلى ضرورة أن يسعى الملتقى والمشاركون فيه إلى فهم العلاقات المتغيرة بين الدول والإحاطة بآفاق التحالفات العسكرية والسياسية بينها.
ودعا معاليه المشاركين في ملتقى أبوظبي الاستراتيجي الرابع إلى مكافحة الجهل والتخلص من الصور النمطية عنه.
وللسنة الرابعة على التوالي، ينظم مركز الإمارات للسياسات هذا الملتقى الذي يعد الأهم من نوعه في المنطقة، وتشارك فيه شخصيات فاعلة في القرارات السياسية والاقتصادية الدولية والإقليمية، حيث سيناقش المشاركون قضايا بارزة من أهمها القوة الناعمة لدولة الإمارات في العلاقات الدولية وقضايا التطرف والإرهاب والأزمات التي تشهدها المنطقة. إلى ذلك، وقع مركز الإمارات للسياسات مساء اليوم مذكرتي تفاهم مع كل من مع أكاديمية الإمارات الدبلوماسية وشركة «إيسرتاس» الأميركية للتحليلات الاستراتيجية، وذلك على هامش الافتتاح الرسمي لأعمال ملتقى «أبوظبي الاستراتيجي» الرابع الذي ينظمه المركز سنوياً، بالتعاون مع وزارة الخارجية والتعاون الدولي، وبالشراكة مع «مجلس الأطلسي» في واشنطن ومركز جنيف للسياسات الأمنية في سويسرا.
تأتي مذكرة التفاهم التي وقعها المركز مع أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، انطلاقاً من حرص الطرفين على تحقيق المصلحة العامة، وتعزيز علاقات الشراكة الاستراتيجية والتعاون بينهما بشكل فعال، وتحقيقاً لاستراتيجية الحكومة الاتحادية، وبهدف تنسيق الجهود لتحقيق أهداف وبرامج الطرفين.
وذكرت الدكتورة ابتسام الكتبي، رئيسة مركز الإمارات للسياسات، أن أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، ستستفيد ضمن هذه الاتفاقية مما ينتجه مركز الإمارات للسياسات، سواء كان من الدراسات أو ما يعقده من منتديات وبرامج تدريبية لطلابها والدبلوماسيين.
وبموجب المذكرة، سيقوم مركز الإمارات للسياسات بتأهيل أعضاء السلك الدبلوماسي والعسكريين والمدنيين، وسيعمل كمركز ريادة فكرية لكل من الجهات الحكومية في دولة الإمارات والجمهور ككل، كما سيعقد الطرفان حلقات النقاش وورش العمل والجلسات التدريبية وتنفيذ التمارين المشتركة، وتمارين المحاكاة.

..ويفتتح مؤتمر الإخصاب في أبوظبي
أبوظبي (الاتحاد)

افتتح معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح، بحضور معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي، رئيس المجلس الوطني الاتحادي، الدورة الثالثة للمؤتمر السنوي لأحدث التطورات في تعزيز نجاح تكنولوجيا المساعدة على الإنجاب ANNO 2017 أمس.
وقال معاليه: «صناعة الأمل هو اختصاص هؤلاء الأطباء المتواجدين معنا اليوم في هذا المؤتمر والذين يعملون في معالجة العقم، وقام مركز (أي.في.أي) في أول سنة من عمله في تسهيل 100 حالة حمل واليوم علمت أنه قد سهّل 300 حالة بعد عامين، حيث عزز من نسبة نجاح الحمل إلى 70 بالمائة».
وأضاف معاليه: «يعتبر مركز (أي.في.أي) مركزاً عالمياً في توفير علاجات العقم، وإن الاندماج الذي حصل بين شركة (إكيوبو للإخصاب) العالمية و(ريبروداكتيف ماديسين أسوشيتس) من (نيو جيرسي) يعتبر خير مثال على التعاون الدولي القائم والذي تتسم به مسيرة التنمية الاقتصادية في دولة الإمارات. وسوف يتجاوز (أي.في.أي) الشرق الأوسط من إنجازاتها المميزة من خلال المجموعة الجديدة التي انبثقت والتي هي (أي.في.أي. أر. أم.أيه جلوبال)، وهي المجموعة العالمية المتخصصة بمعالجة حالات العقم في العالم».
وقال معاليه: «الأطفال في الإمارات ينشؤون ضمن بيئة متنوعة تتكون من 200 جنسية يعيشون بوئام. ويعيش الأطفال هنا بسلام في مجتمع ذي طابع عالمي، مما يحتم تقديم تعليم عالمي لهم. ومع هذا التنوع الكبير، أثق بأن دولة الإمارات هي الدولة الأمثل في العالم لتنمية أسس التسامح».