الاتحاد

الرياضي

الأسطورة بيشيني يحبس الأنفاس ويحسم اللقب


تغطية: علي سيد أحمد:
تصوير: شوكت علي- عبد العظيم شوكت:
* العالم في أبوظبي·· وأبوظبي ترسل رسالة لكل العالم·
* من كورنيش العاصمة الأنيقة تقول: إنها ستكون في الطليعة·
* ولماذا لا ؟
* أبوظبي قالت كلمتها للعالم أمس في أشهر سباق عالمي·
* 9 طيارين تحدوا الظهور وأهدوا الجمهور لحظات باقية لن تنتهي بفعل الزمن·
* عزفوا لحن الزمن الآتي مع سباق ' ريدبل'·
* عروض حبست أنفاس الجماهير في أبوظبي·
* عندما نقول إن السباق تقدم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان الحاضرين فيه·
* ونقول إن عدد الحضور حسب احضائيات الشرطة بلغ 110 آلاف متفرج·
* ونقول إن المسابقة كانت أكثر من مثيرة ورائعة وجديدة·
* ونقول إن التنظيم فاق الخيال والترتيبات كانت استثائية ومميزة·
* فإن كل هذا يؤكد على أن أبوظبي عاشت يوما غير مألوف·
* السماء تلونت بالطائرات الصغيرة وهديرها ايقظ الجميع مبكرا·
* مدخل الكورنيش كانت فيه الحركة مستحيلة رغم الترتيبات الأمنية الكبيرة·
* مقدمات السباق كانت رائعة كذلك حيث تشكلت لوحة الإمارات من خلال الزوارق السبعة·
* الزوارق التي طافت بالمكان وقدمت شكلا مختلفا من عرض البحر·
* المظليون وما ادراك ما المظليون قدموا عروضا رائعة·
* هذه المرة سيدات·
* قفزن من مكان بعيد على الهواء لينزلن في قارب ومنه كانت الانطلاقة·
اللقب ذهب كما كان متوقعا إلى المجري بيتر بيشيني ملك السباق وحقق سرعة بلغت 345 كلم بقوة ضغط جوي وصل إلى 7,04 وحقق المجري المدهش أول لفة في زمن وقدره 1:11:91 دقيقة بسرعة 239 كلم في الساعة ووصل إلى خط النهاية في 1:11:67 دقيقة بدون أخطاء ليحتل المركز الأول عن جدارة·
المركز الثاني ذهب إلى الماتادور الإنجليزي ستيف جونز ليحقق سرعة بلغت 345 كــلم في الساعــة بقــــوة ضغـــــط جــــوي بلغ 6,38 وكانت أول لفة للإنجليزي بسرعة 1:15:89 دقيقة ووصل إلى خط النهاية في 1:15:89 دقيقة وكان متوسط سرعته في خط النهاية 275 كلم في الساعة والفارق بينه وبين الأول بلغ 7,55 ثانية·
المركز الثالث كان من نصيب الأمريكي مايك مانجلد الذي حقق المركز بسرعة 324 كلم في الساعة وحقق أول لفة في 1:19:53 دقيقة،ووصل إلى خط النهاية في 1:45:50 دقيقة بسرعة 304,56 كلم في الساعة ونال ثلاثة أخطاء·
المركز الرابع كان فرنسيا ذهب إلى نيكولا إيفانوف حيث كانت سرعته القصوى 360 كلم في الساعة بقوة ضغط بلغت 4,33 وحقق أول لفة في 1:16:05 دقيقةوحصل على ثلاثة أخطاء·
وعقب نهاية السباق قام الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس هيئة أبوظبي للسياحة بتتويج الفائزين وسط مراسم احتفالية كبيرة وفي قلب البحر تمت مراسم التتويج وتم عزف السلام الوطني ، كما أهدت الشركة درعا تذكارية لراعي السباق سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان ودرعا آخر إلى الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان ليسدل الستار على البطولة الرائعة التي عاش على انغامها جماهير أبوظبي أمس·
وكانت العاصمة قد استيقظت صباح الجمعة على صوت الطيارات تغير فوق الكورنيش ضمن جولة التأهيلات السابقة للمنافسة· وعند الساعة الثالثة، بدأت فعاليات السباق بعرض بحري لقوارب شراعية سبعة تمثل الإمارات العربية كانت قد أبحرت في مياه الخليج، داخل الكورنيش على مرأى من الجمهور المحتشد في انتظار الإثارة والتشويق·
وكان على الطيارين أن يطيروا ضمن مسار جوي محدد فوق الكورنيش، وأن ينسابوا بسرعة 450 كلم/س، بشكل متعرج ما بين بوابات هي عبارة عن مخروطات بلاستيكية منفوخة مثبتة في المياه، وهي مصممة خصيصا لسباق ريد بُل الجوي، كما يبلغ طول كل منها 19 متراً·
تحية هوائية
بعد العرض البحري الذي عكس هدوء فترة ما بعد ظهر الجمعة، أعلن مقدما الحفل عن فقرة تقديم الطيارين للجمهور· وخلالها، قام كل طيار بتحليقٍ فردي ألقوا خلالها التحية على مشاهديهم على طريقتهم 'الجوية' الخاصة·
وبعد أن مر كل من بيتر بيشيني من المجر، وكلاوس شرودت من ألمانيا، وفرانك فرستيج من هولندا، وكيربي تشامبلس ومايك مانغلد من الولايات المتحدة، وبول بونهوم وستيف جونز من بريطانيا ونيكولا ايفانوف من فرنسا وأليكس ماكلين من اسبانيا في فترة التقديم، قام بطل العالم مرتين في الطيران الاستعراضي المجري بيتر بيشيني، ومخترع سباق ريد بُل الجوي، باستعراض مشوق تضمن مجموعة من الشقلبات والحركات المغامرة التي تميز بها وأكسبته شهرة عالمية حتى في صفوف من لا يهتم بهذا النوع من الرياضات·
وبعد أن أعطى استعراض بيشيني نكهة الإثارة للجمهور الذي بدأ يحتشد شيئاً فشيئاً على طول الكورنيش، حان وقت تعريف المشاهدين على مسار السباق حيث نصبت أزواج المخروطيات المعبأة بالهواء· ولهذا الغرض جالت طائرة الهيليكوبتر فوق الكورنيش ورافقها تفسير المعلق على متنها كيفية تحليق المشاركين بدءاً من خط البداية ورجوعاً اليه كخط نهاية·
ومن بعدها مباشرةً، انطلق السباق· وعلى عكس ترتيب المرور في السباقات الأخرى، انطلق الطيار الذي سجل أطول زمن خلال جولة التأهيلات ليقوم بتحليقه الأول، علماً أن على الطيار أن يحلق مرتين في المسار مؤدياً مجموعة الحركات والشقلبات الواجبة عليه·

اقرأ أيضا

السويدي تثمن دعم «أم الإمارات» لرياضة المرأة