الاتحاد

الإمارات

قرقاش: تغول «حزب الله» على الدولة سبب أزمة لبنان

أبوظبي، القاهرة (الاتحاد، وكالات)

قال معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، إن الأزمة التي تحيط بلبنان تعود إلى تغوّل «حزب الله».
وقال معاليه في تغريدات على حسابه الشخصي بموقع «تويتر»: «الأزمة التي تحيط بلبنان هذه الأيام تعود إلى ممارسة النأي الانتقائي في القضايا الإقليمية وتغوّل (حزب الله) على الدولة، ازدواجية التوجه بين الحياد العربي والانحياز الإيراني لا يُعبّر عن رسالة لبنان وموقعه»، وتابع في تغريدة أخرى: «من حقنا في الخليج العربي أن نرى العلاقات في سياقها الطبيعي، أن نفيد ونستفيد وأن لا نؤذي ولا نؤذى، والصلات السوّية لا تقوم على طريق فردي أحادي الاتجاه، وفِي الحدّ الأدنى يبقى الحياد والنأي بالنفس الملاذ الأسلم».
من جانب آخر، قال بسام راضي، المتحدث باسم الرئاسة المصرية، إن بلاده تدعم الجيوش النظامية وليس الميليشيات المسلحة، وذلك في توضيح للتصريحات التي أدلى بها الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، فيما يتعلق بالتوترات بين السعودية وإيران و«حزب الله» اللبناني.
جاء ذلك في مداخلة هاتفية للمتحدث المصري على قناة صدى البلد، حيث قال: «أقتبس من كلام الرئيس أنه وبالنسبة لأي تطور في المنطقة، مصر موقفها ثابت ضد أي حلول عسكرية ومصر مع الحوار ومائدة التسوية السلمية في أي نزاع أو أي سوء فهم أو خلافات، على طول الخط مصر تدعم الجيوش الوطنية النظامية ولا تدعم ولا تلتفت أبداً إلى الميليشيات المسلحة».
وتابع راضي قائلاً: «نحن مع المواطنة ولسنا مع الطائفية، وأن ينصهر الجميع داخل الأوطان والأقطار، وهذا هو الإطار الشامل الذي تتحرك به مصر، وأعيد ما قاله الرئيس إنه لو تم تطبيق هذه المعايير على أي قضية في المنطقة فسترى أن موقف مصر واحد وثابت».
وجاءت تصريحات المتحدث الرئاسي المصري بالتزامن مع الإعلان الرسمي عن جولة يبدؤها وزير خارجية مصر سامح شكري اليوم، تستمر ثلاثة أيام، إلى 6 دول عربية للدفع باتجاه الحل السياسي وتجنيب المنطقة التوتر.
وصرح أحمد أبو زيد، المتحدث باسم الخارجية، في بيان، أن شكري سينقل إلى قادة السعودية والكويت والإمارات والبحرين وعمان، وكذلك الأردن، رسالة من الرئيس عبد الفتاح السيسي، وأضاف في بيان صحفي أمس، إن جولة وزير الخارجية «تأتي في إطار التشاور الدائم بين مصر والأشقاء العرب حول مجمل العلاقات الثنائية والأوضاع في المنطقة، خاصة في ظل ما يشهده المسرح السياسي في لبنان من تطورات، فضلاً عن تنامي التحديات المرتبطة بأمن واستقرار المنطقة بشكل عام، الأمر الذي يقتضي تكثيف التشاور والتنسيق بين مصر والأشقاء في الدول العربية».
وأشار المتحدث إلى أن الوزير سامح شكري سوف يؤكد خلال الجولة على موقف مصر الثابت بشأن ضرورة الحفاظ على التضامن العربي في مواجهة التحديات المختلفة التي تشهدها المنطقة، وتأثيراتها المحتملة على الأمن القومي العربي، ونقل رؤية مصر وتقييمها لكيفية التعامل مع تلك التحديات، فضلاً عن التأكيد على سياسة مصر الثابتة والراسخة التي تدفع دائماً بالحلول السياسية للأزمات، وضرورة تجنيب المنطقة المزيد من أسباب التوتر أو الاستقطاب وعدم الاستقرار.

جعجع لنصرالله: بدل الدموع انسحبوا من أزمات المنطقة
بيروت (وكالات)

غرّد رئيس حزب القوات اللبنانية، سمير جعجع، على حسابه على موقع «تويتر» أمس قائلاً: «إلى كلّ الذين يذرفون الدموع على غياب الرئيس سعد الحريري من فريق 8 أزار، لو كنتم فعلاً تريدون عودته إلى لبنان لتطلبَ الأمر قراراً واحداً لا غير، وهو الانسحاب من أزمات المنطقة. والسلام!». وكان الأمين العام لميليشيات «حزب الله»، حسن نصرالله، قد جدد الجمعة الهجوم على السعودية بحجة التدخل في الشأن اللبناني، وحاول نصرالله في خطابه إبداء التضامن مع رئيس الحكومة المستقيل، سعد الحريري، رغم الانتقادات التي سادت علاقات الطرفين خلال الأشهر الماضية.

السبهان: سنكشف من باع اللبنانيين ويحرض علينا
الرياض (وكالات)

قال ثامر السبهان، الوزير السعودي لشؤون الخليج العربي، أمس، إن «المزايدات» في موضوع رئيس الحكومة اللبنانية المستقيل سعد الحريري «مضحكة جداً».
وأضاف في تغريدة على «تويتر»: «المزايدات في موضوع الحريري مضحكة جداً، كل هذا الحب والعشق قتلتم أباه وقتلتم أمل اللبنانيين في حياة سلمية ومعتدلة وتحاولون قتله سياسيا وجسديا». وقال: «الغريب حقيقةً هو من يغرد معهم، وسنكشف قريباً الشخص الذي باع اللبنانيين، ويحرض علينا الآن».

اقرأ أيضا