الاتحاد

الاقتصادي

مشروع سند يوفر 21 ألف فرصة عمل للعُمانيين خلال 8 سنوات

مدينة مسقط حيث يعمل صندوق ''سند'' على توفير فرص للمواطنين العُمانيين

مدينة مسقط حيث يعمل صندوق ''سند'' على توفير فرص للمواطنين العُمانيين

نجح مشروع ''سند'' في سلطنة عُمان، خلال ثماني سنوات من إنشائه، في توفير أكثر من 21 ألف فرصة عمل للعمانيين في أنشطة اقتصادية متنوعة كانت حكرا على غير العمانيين، من أهمها بيع المواد الغذائية والخضروات والفواكه ومهن الخياطة النسائية ومهن بيع وإصلاح الهواتف المحمولة، هذا بالإضافة إلى المقاصف المدرسية ومراكز ''سند'' للخدمات وغيرها·
ويهدف مشروع سند لدعم المشاريع الصغيرة وإيجاد فرص عمل للعمانيين، وتم تأسيس المشروع تتويجا لفعاليات الندوة الأولى لتشغيل القوى العاملة الوطنية التي عقدتها حكومة السلطنة في أكتوبر عام ·2001
وفي مجال تشجيع ورعاية المبادرات الفردية وإنشاء المشاريع الصغيرة للحساب الخاص، تولى حتى نهاية عام 2008 تمويل 1449 مشروعا بصفة فعلية، بالإضافة إلى 268 مشروعا آخر حصلت على موافقة التمويل وهي حاليا في طور إتمام الإجراءات الحصول على القرض·
كما أن 50,7 % من المشاريع المنتفعة بتمويل برنامج سند، تخص مشاريع نسائية؛ هذا، ومن العلامات المميزة للبرنامج، نسبة سداد القروض التي بلغت 87% في نهاية عام ·2008
ويعمل هذا البرنامج أو المشروع كما يحب للعمانيين أن يطلقوا عليه على ترسيخ مفهوم وطني لعبارة ''سند'' التي أصبحت تتضمن معاني العمل والجد والتدريب والتأهيل وفتح الآفاق وغيرها من معاني الإبداع التي جلبت الاهتمام المتزايد حتى من خارج السلطنة، حيث أصبح برنامج ''سند'' نموذجا رائدا في المنطقة تشيد به المنظمات والدول وتزوره الوفود للتعرف على نشاطه وطرق إدارته وتسييره وترسم البرامج للاقتداء به·
وتقدم سنوياً جائزة، تعرف بجائزة ''سند'' السنوية وتحظى بدعم من قبل القطاع الخاص، الذي تجاوب مع هذا المشروع، حيث يبلغ سقف الجوائز فيها بين 4 آلاف و7 آلاف للمراكز الاولى وألفي ريال للمراكز الثانية و1500 ريال للمراكز الثالثة من كل جائزة·
ويأتي هذا المشروع في اطار دعم السلطنة للمشاريع الصغيرة والمتوسطة وحث الشباب الباحثين عن العمل على مزاولة العمل الحر، وهذا يأتي انسجاما مع هذا التوجه·
وبدأت فكرة هذا المشروع بتوجيه من السلطان قابوس بن سعيد سلطان عُمان، وتقديرا لأهمية تعزيز دور القوى العاملة الوطنية في العمل التنموي وعملا على توفير فرص عمل للعُمانيين القادرين على العمل والراغبين فيه·
وأنشأ برنامج ''سند'' للمساهمة في تأهيل وتشغيل القوى العاملة الوطنية ويتولى المساهمة في تشغيل القوى العاملة الوطنية وتشجيع ورعاية المبادرات الفردية ومشروعات التوظيف الذاتي والمساهمة في تأهيل الأفراد، وإعدادهم للمساهمة الفاعلة في سوق العمل وتنمية المشاريع الفردية ووضع البرامج والخطط اللازمة لانتشارها وإنشاء الحاضنات وتقديم الرعاية للأفراد الراغبين في تأسيس المشاريع الصغيرة·
ويتكون هذا البرنامج الذي تشرف عليه وزارة القوى العاملة بسلطنة عمان من صندوق سند للتمويل (صندوق دعم المؤسسات الصغيرة)، حيث يتولى صندوق ''سند'' للتمويل دعم ومساندة الباحثين عن عمل من الحرفيين والمهنيين في إنشاء مشروعات التوظيف الذاتي الفردية والعائلية بتوفير التوجيه والتمويل اللازمة ويقوم بنك التنمية العماني بصرف القروض ومتابعة استردادها وفقا للشروط والضوابط المنظمة لها·
وصندوق ''سند'' لتمويل موارد الرزق يتولى دعم ومساندة الباحثين عن العمل من أسر الضمان الاجتماعي وذوي الاحتياجات الخاصة ويتولى إدارته معالي وزير التنمية الاجتماعية·
وتؤسس مكاتب ''سند'' في مناطق ومحافظات السلطنة ضمن الإدارات التابعة لوزارة القوى العاملة لها، طاقم فني وإداري مؤهل من ضمن كوادر الوزارة التابعين لقطاع العمل، ويكون لها مركز رئيسي في مسقط يتولى التنسيق بين هذه المكاتب والجهات ذات العلاقة بتنفيذ برنامج ''سنـد''·
وترتبط المكاتب آليا بقاعدة معلومات الموارد البشرية وسجل القوى العاملة وغيرها من قواعد المعلومات ويعمل على استقبال طلبات الباحثين عن العمل وأصحاب المبادرات الفردية وتحويلها إلى المكتب الرئيسي ومن ثم توجيههم بالإجراء الذي تم حولها·
و تقديم الإرشاد والتوجيه المهني للراغبين في تأسيس المشروعات الصغيرة، مع مراعاة رغبات الأفراد وإمكاناتهم التأهيلية والتدريبية والعملية والمساهمة في إنجاز الإجراءات اللازمة لتأسيس المشروعات الفردية والصغيرة والمتابعة الدورية لأصحاب المشروعات الفردية والصغيرة والمساعدة على تذليل الصعوبات التي تواجههم والإشراف على المشروعات الاستثمارية الصغيرة التي يتم إسناد إدارتها إلى أصحاب المبادرات الفردية من العمانيين·
كما يحوي البرنامج على ما يسمى حاضنات ''سند''، والتي تنشأ بغرض تقديم الرعاية المؤقتة للمشاريع الصغيرة وتساهم في إنشائها الجهات الحكومية والجمعيات الأهلية والقطاع الخاص، وتتولى الجهات المعنية بإنشاء الحاضنات؛ توفير المكان والتجهيزات اللازمة لإنشاء الحاضنات، وتدريب الأفراد المرشحين للعمل بها، وتقديم المشورة والدعم الفني والإداري اللازم، ومتابعة وتقييم نشاط هذه الحاضنات·
وتتحدد مدة العمل في الحاضنات بالمدى الزمني اللازم لتهيئة الأفراد لتأسيس وتسيير مشاريعهم المستقلة، ويعمل مجلس إدارة برنامج ''سند'' على وضع نظام نموذجي للحاضنات يشتمل على الآليات والشروط والضوابط الموحدة لهذه المشروعات·
ويعمل برنامج ''سند'' على تحقيق الاستفادة المثلى من مؤسسات وبرامج التأهيل والتوظيف القائمة والمستخدمة مستقبلا و وضع خطط سنوية تستهدف خلق فرص وظيفية مناسبة كماً ونوعاً، وخلق قنوات اتصال مباشرة بين الجهات المعنية بالتأهيل والتدريب والتمويل والتوظيف، واقتراح تطوير الأطر القانونية والإدارية المنظمة للتوظيف الذاتي وتقييم البرامج السنوية لمشروع ''سند''، وتحديد متطلبات التطوير والتحديث·
ويعد مجلس الإدارة النظام الأساسي واللوائح التنفيذية للبرنامج، وتشكيل لجنة تنفيذية لصندوق ''سند''، ويكون لبرنامج ''سند'' جهاز تنفيذي يتولى المهام التنفيذية والتنسيقية للبرنامج ويعين مدير تنفيذي متفرغ للبرنامج يعمل تحت الإشراف المباشر لمجلس الإدارة·
وتتحدد مهام الجهاز التنفيذي في اقتراح السياسات والتشريعات والإجراءات المتعلقة بإنشاء وتسيير المشاريع الصغيرة ومشاريع التوظيف الذاتي وتحديد فرص الاستثمار المتاحة وتوفير المعلومات عنها للمواطنين الراغبين في إنشاء المشاريع الصغيرة والفردية، والتنسيق مع الجهات المعنية بالتأهيل والتدريب لتوفير برامج التدريب والتأهيل اللازمة لإعداد الأفراد مهنيا وإداريا لتسيير مشروعاتهم الذاتية وتقييم البرامج السنوية لمشروعات ''سند'' في المناطق واقتراح خطط التطوير لهذه المشروعات و المشاركة في إعداد الحملات الإعلامية الموجهة لترويج المشروعات الفردية·

اقرأ أيضا

المزروعي: 160 مليار دولار استثمارات جديدة في مجال الطاقة