الإثنين 27 يونيو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
النيادي: المتطوعون عنوان النجاح والتميز في «ألعاب أبوظبي»
النيادي: المتطوعون عنوان النجاح والتميز في «ألعاب أبوظبي»
7 أكتوبر 2018 00:07

أمين الدوبلي (أبوظبي)

اختتمت في العاشرة مساء أمس، احتفالية ياس مول التي أقيمت لاستقبال الراغبين في التسجيل للتطوع من أجل العمل في دورة الألعاب العالمية «أبوظبي 2019» للأولمبياد الخاص، التي ستقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في العاصمة أبوظبي خلال الفترة من 14 إلى 21 مارس من العام المقبل، بمشاركة 176 دولة.
وتواصل الإقبال أمس على التسجيل من مختلف شرائح المجتمع، مواطنين ومقيمين، من 14 عاماً فما فوق، بنين وبنات رجالاً وسيدات، وتحولت منصة التسجيل التي أقيمت في مركز ياس إلى خلية نحل على مدار اليوم، وامتلأت مجسمات الملاعب التي تم تصميمها لعدد من الرياضات التي ستتواجد في دورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص، بالراغبين في ممارسة الرياضة ومن الراغبين في التطوع، لا سيما أن اللجنة المنظمة تستهدف 20 ألف متطوع للعمل في هذه الدورة مع أكثر من 7500 رياضي و3000 مدرب وإداري وحكم، فضلاً عن أسر اللاعبين واللاعبات من هذه الفئة الذين سيحضرون إلى أبوظبي خلال فترة الدورة.
أكد سعيد النيادي عضو مؤسسة الأولمبياد الخاص، رئيس بعثة الإمارات في الدورة، أن الإقبال الكبير على التطوع ليس مستغرباً من شعب الإمارات والمقيمين في الدولة، لأنهم أثبتوا في كل المناسبات السابقة أنهم يعشقون التطوع، ويعتبرونه فرصة للتعبير عن انتمائهم وولائهم للوطن، وقال: في دورة الألعاب الإقليمية الأخيرة التي أقيمت في أبوظبي مارس الماضي، كان عدد المتطوعين أكبر من المطلوب، وهو الأمر الذي يعكس استيعاب المجتمع لقيمة الحدث، وبالتالي فنحن نتوقع أن نصل إلى 20 ألف متطوع من أبناء وبنات الإمارات، وكذلك من المقيمين في الدولة، الراغبين في تقديم خدماتهم بهذا الحدث العالمي الذي يعد الأهم والأكبر في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث إنه لا يقل عن الأولمبياد الدولي للأسوياء في أي شيء، كونه يتضمن 24 رياضة مختلفة، و176 دولة ستشارك فيه ببعثات ووفود في مختلف الألعاب.
وفي تعليقه على مدى استيعاب المجتمع لثقافة التطوع يقول النيادي: في السنوات العشر الأخيرة ونظراً لاهتمام الدولة بتنظيم الأحداث الرياضية الكبرى بدعم من الحكومة الرشيدة، بدأت تنتشر ثقافة التطوع لدى كل فئات المجتمع، وأصبح المتطوعون والمتطوعات عنصراً مهماً من عناصر نجاح أي حدث، ونحن نعتبرهم عنواناً مهماً للنجاح والتميز في الدورة العالمية المقبلة، لأنهم سيقومون بكل أدوار الدعم اللوجيستي للدورة منذ وصول الوفود إلى المطارات في الدولة، وحتى مغادرتهم، ونحن ندرك أن فئة الإعاقة الذهنية التي ستشارك في الأولمبياد العالمي الخاص تتطلب يقظة من كل العاملين معهم، وأعداد كبيرة في خدمتهم، وأنا على ثقة بأن الإمارات ستقدم للعالم أفضل دورة في التاريخ من كافة الأوجه.
من ناحيته، وجه محمد سعيد المنصوري، مدير برنامج المتطوعين، الشكر إلى المطربين حمد العامري وفايز السعيد، والمطربة أريام، على مشاركتهم الفعالية مساء أمس الأول، وتقديم كل منهم لـ 3 أغانٍ جميلة تفاعلت معها الجماهير الغفيرة في مركز ياس، مشيراً إلى أن كل الفنانين والمطربين في الإمارات لم ولن يتأخروا في دعم الدورة بأي جهد منهم، وأن الثلاثي أريام وفايز السعيد وحمد العامري في مقدمتهم جميعاً. كما تقدم المنصوري بالشكر والتقدير إلى فريق عمله الذي كان متفاعلاً مع الجماهير والراغبين في ممارسة الرياضة أو التطوع اعتباراً من الساعة العاشرة صباحاً وحتى العاشرة مساء، وأكد أنهم جميعاً كانوا عند حسن الظن، وقدموا كل أنواع الدعم المطلوب لإنجاح الفعالية التي خرجت بأفضل صورة.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©