صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

منصة ذكية تستقبل المشاركين في «إكسبو 2020 دبي»

توقيع المذكرة (من المصدر)

توقيع المذكرة (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

وقع مكتب إكسبو 2020 دبي، ومؤسسة مدينة دبي للطيران مذكرة تفاهم استراتيجية بشأن التعاون والشراكة من خلال بوابة المشاركين الإلكترونية وهي منصة إكسبو 2020 دبي التقنية المتطورة والمبتكرة، والتي توفر جميع الخدمات الحكومية والخاصة التي يحتاجها المشاركون في إكسبو الدولي.
وتعمل مؤسسة مدينة دبي للطيران وفقاً لهذه الاتفاقية على تقديم كافة الخدمات الحكومية التي يحتاجها المشاركون في إكسبو 2020 دبي، عبر بوابة المشاركين بما يعزز سمعة الإمارات كدولة رائدة عالمياً في سهولة ممارسة الأعمال، ويوطد من سمعة إكسبو 2020 دبي كأحد أنجح معارض إكسبو الدولية منذ انطلاقها عام 1851.
وقالت معالي ريم الهاشمي، وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي ومدير عام مكتب «إكسبو 2020 دبي» تشكل هذه الاتفاقية خطوة إضافية ضمن مساعينا لتقديم تجربة لم يسبق لها مثيل وتوفير أعلى مستوى من الخدمات للمشاركين عبر منصة تفاعلية واحدة.
وأضافت :إن توصيات وتوجيهات القيادة الرشيدة واضحة بخصوص التفوق والتميز في تنظيم إكسبو، حيث حفزتنا ودفعتنا هذه التوجيهات لبحث كافة الوسائل والطرق التي تمكننا من تنظيم حدثٍ يبهر العالم قبل وأثناء وبعد انعقاده وتجسد الروح الإماراتية في الابتكار وتسهيل ممارسة الأعمال». وتقدم البوابة الإلكترونية للمشاركين التسهيلات التقنية والخدمية عبر محطة شاملة واحدة، تسهل على المشاركين في إكسبو 2020 إنجاز المعاملات وإتمام التحضيرات ليكونوا جزءاً من الحدث العالمي الذي يتوقع أن يستقبل ما يصل إلى 25 مليون زيارة ستكون نحو 70% منها من خارج الدولة المنظمة للمرة الأولى في تاريخ معارض إكسبو الدولية.ومن الخدمات التي تضمها المنصة، استخراج الرخص وتأشيرات الدخول، واستيراد وتصدير المعدات والأجهزة، وإصدار جميع الطلبات ذات العلاقة بالتصاريح والموافقات وشهادات الاعتماد وغيرها.
وأكدت معالي ريم الهاشمي أن هذه الإجراءات تندرج ضمن «رغبة دولة الإمارات ودبي بتنظيم إكسبو دولي يكون حديث الأجيال والعالم وتقديم تجربة ترسي معايير جديدة وتكون مرجعاً لمعارض إكسبو الدولية المقبلة والأحداث العالمية الكبرى الأخرى، وهو ما يفرض علينا التفكير بإبداع وابتكار في كيفية خدمة ضيوف الدولة، والمشاركين في إكسبو 2020 دبي، ومنحهم تجربة مشاركة ثرية تعزز من سمعة الدولة في خدمة المتعاملين من ممثلي الدول المشاركة، وغرس السعادة في نفوسهم ونفوس زوار المعرض».
وأوضح خليفة الزفين، الرئيس التنفيذي لمؤسسة مدينة دبي للطيران ودبي الجنوب :«أن هذه المنصة التفاعلية الذكية تعد نقلةً نوعية في إسعاد المتعاملين، وتسهيل حصولهم على الخدمات المتنوعة بضغطة زر واحدة ودون الحاجة إلى التنقل بين الهيئات والدوائر الحكومية المعنية المختلفة، وستوفر كذلك خدمات متكاملة من جهات خاصة للزوار وممثلي الشركات والدول المشاركة».
ورأى الزفين أن «احتضان مدينة دبي الجنوب لموقع «إكسبو 2020 دبي»، يجعل منها مدينة لصناعة المستقبل في الأعمال والاقتصاد والمعيشة، كما أن الخبرات التي راكمتها مؤسسة مدينة دبي للطيران، وإدارتها لإحدى أبرز مدن الطيران العالمية، جعلت منها نموذجاً يحتذى به في المدن المتكاملة التي توفر بيئة اقتصادية واجتماعية ذكية ومبتكرة وسعيدة».
وأشاد الزفين بمنصة إكسبو 2020 دبي الذكية واعتبرها أداة ملائمة لاستعراض أحدث التقنيات في تكنولوجيا المعلومات وحماية البيانات وتوفير الأمان للمتعاملين، «نتطلع مع إكسبو 2020 دبي للتعاون من خلال المنصة الذكية إلى استكمال جميع المعاملات بطريقة بسيطة ومبتكرة وسريعة، لأننا نؤمن أن المفتاح لبيئة أعمال عالمية يكمن في سرعة تلبية متطلبات المتعاملين، وإثراء تجربتهم في ممارسة الأعمال.
ونحن على ثقة أن هذه المنصة ستعكس للعالم صورة مشرقة عما حققته دبي ودولة الإمارات من قفزات مذهلة في علم ممارسة الأعمال، فالمستقبل المشرق دوماً ينتظر من يستثمر في عوامل التفوق والتميز.
وأضاف: إننا في مدينة دبي للطيران ملتزمون بتوفير كل الدعم المطلوب لإعلاء اسم دولتنا عالياً عبر التعاون والتنسيق في كافة مقومات النجاح من تسهيلات لوجستية وغيرها مع مكتب إكسبو 2020 دبي في تحضيراته لاستضافة أكبر المعارض الاقتصادية العالمية».

180 دولة
اختتم الاجتماع السنوي الدولي للمشاركين الدوليين في «إكسبو 2020 دبي» فعالياته مؤخراً بمشاركة نحو 500 ممثل ومندوب لنحو 180 دولة حول العالم، أكدت منها نحو 150 دولة مشاركتها في الحدث العالمي المرتقب خلال فترة انعقاده على مدى ستة أشهر.
وسيكون «إكسبو 2020 دبي» احتفاءً بالإبداع والابتكار البشري تجتمع تحت شعاره «تواصل العقول وصنع المستقبل» العديد من الدول والمؤسسات العالمية لرسم ملامح المستقبل ضمن ثلاثة موضوعات هي: الفرص والتنقل والاستدامة. وسيوفر الحدث ملتقى ومنصة تشجع على التعاون الدولي والابتكار وبناء شراكات مستدامة فعّالة يمتد أثرها بعد 2020، بما يعود بالنفع على دولة الإمارات والمنطقة والعالم ككل.ومن المتوقع أن يستقطب الحدث مجموعة واسعة من الدول والشركات والمؤسسات غير الحكومية والمؤسسات التعليمية، بما يجعله أحد أكثر المعارض شمولاً في تاريخ معارض إكسبو العالمية.