الاتحاد

عربي ودولي

كرامي يعلن الإثنين حكومة من 30 وزيراً وبويز يحذر من انتصار المتطرفين


بيروت - 'الاتحاد':فيما كان أركان الحكم اللبناني أمس يشاركون في تشييع جثمان البابا يوحنا بولس الثاني في الفاتيكان بعدما توافقوا على إعلان الحكومة فور عودتهم الى بيروت، صعدت المعارضة من حملتها على السلطة متهمة اياها بالعمل على نسف الاستحقاق الانتخابي·وأكدت مصادر حكومية ان 'الطبخة' الوزارية نضجت، وهي تضم 30 وزيراً، بينهم 15 من الحكومة المستقيلة، وستعلن رسمياً غداً الاحد او بعد غدٍ الاثنين على أبعد تقدير، وتراعي في تشكيلها عدم استفزاز المعارضة·وأوضحت المصادر ان الرئيس عمر كرامي المكلف بتشكيل الحكومة أعد تصوراً نهائياً لتوزيع الحقائب ونوعية التمثيل، ولفتت الى ان النقاش يتركز حالياً حول وزارتي الداخلية والعدلية، وهناك اتجاه لإسناد وزارة الداخلية للواء المتقاعد أحمد الحاج والعدلية لوزير العدل السابق بهيج طبارة لاعتبارات داخلية وخارجية·
وذهبت بعض المصادر الى تسمية أعضاء الحكومة الجديدة، وقالت صحيفة 'النهار' المعارضة ان التشكيلة تضم عن الموارنة: سليمان فرنجية، جان لوي قرداحي، ناجي البستاني، وديع الخازن (جميعهم من الحكومة المستقيلة) والقاضي غالب غانم، وواحد من ثلاثة: حارس شهاب، ميشال قليموس او رشاد سلامة، وعن الارثوذكس: عصام فارس، أسعد حردان، ميشال المر، الياس سابا (الاول والاخير من اعضاء الحكومة السابقة) وعن الكاثوليك: البير منصور، الياس سكاف وموريس صحناوي، وعن الارمن : سيبوه هوفنانيان وآلان طابوريان·وعن السنة: عمر كرامي، سامي منقارة، عدنان القصار، ليلى الصلح، عبد الرحيم مراد (جميعهم من الحكومة المستقيلة) والقاضي خالد قباني بدلاً من عدنان عضوم، وعن الشيعة: محمود حمود، ياسين جابر، فايز شكر، محمد خليفة، غازي زعيتر (جميعهم من الحكومة المستقيلة) ورشيد حطيط او محمد عواضة، وعن الدروز: طلال ارسلان (من الحكومة المستقيلة) وانور الخليل، وسامي يونس (مكان محمود عبد الخالق ووئام وهاب)·
واعتبرت مصادر المعارضة هذه التشكيلة الحكومية بمثابة حكومة مواجهة، بحيث انها تضم فريق الحكم بكامله، وستكون مهمتها تأجيل الانتخابات، وإجهاض جهودها لاجراء هذه الانتخابات في موعدها الدستوري·
وكشفت مصادر مطلعة عن انشقاقات كبيرة بين المعارضة حول الانتخابات النيابية، حيث ان فريقاً (لقاء قرنة شهوان) يصر على القضاء دائرة انتخابية، في حين يناصر فريق آخر كتلة نواب 'قرار بيروت' التي كان يتزعمها الرئيس الحريري طروحات رئيس 'اللقاء الديمقراطي' النائب وليد جنبلاط الذي يقترح المحافظة دائرة انتخابية ويحذر من الوصول الى طريق مسدود·
وقال النائب فارس بويز ان لبنان اليوم امام مفترق طرق كبير، ويمكنه بالحكمة والوعي اعادة بناء الدولة السيدة الحرة المستقلة المؤسساتية فعلاً وليس بالشعارات·واضاف بويز بعد لقائه العلامة محمد حسين فضل الله امس: 'انه اذا ما انتصر بعض المتطرفين في المعارضة يمكن ان يأخذوا لبنان الى طريق بالغ الخطورة تنعكس على الوحدة الداخلية، وتدخل البلاد في المزيد من الخراب والدمار'·

اقرأ أيضا

ارتفاع حصيلة إطلاق النار في ثانوية بكاليفورنيا إلى قتيلين