صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

تواصل البحث عن سائق اندفع بسيارته نحو المارة في برلين

اندفع رجل بسيارة مستأجرة باتجاه مجموعة من المارة في العاصمة الألمانية برلين لكن السلطات رجحت أن تكون الأمر مجرد حادث مروري.


وأعلن اندرياس جايزل، وزير داخلية ولاية برلين أن شرطة الولاية تتوقع أن الواقعة كانت "حادثا مروريا حاول السائق بعدها الهرب".


وفي تصريحات صحفية، قال جايزل إن "الشواهد الحالية حول الواقعة تشير إلى ذلك".


وأضاف السياسي، المنتمي إلى الحزب الاشتراكي الديمقراطي، أنه "ليس من الوارد تكهنات أخرى. وفي اللحظة الراهنة، ليس هناك ما يؤيد أن الواقعة محاولة هجوم".


ولفت جايزل إلى أنه لا توجد حتى الآن شواهد حول دافع السائق الذي لا يزال في الوقت الحالي هاربا، بعد أن اندفع بالسيارة فوق رصيف مشاة، وقد تمكن المارة من الإفلات من السيارة المندفعة، ولم يسفر الحادث عن إصابات.


وكانت وزارة الداخلية المحلية في ولاية برلين ذكرت، في وقت سابق، أنه لم يتضح بعد ما إذا كان الرجل كان يستهدف دهس المارة في حي "راينيكندورف"، أم أن الحادث وقع عن طريق الخطأ.


وبحسب البيانات، فإن الرجل اندفع بالسيارة في اتجاه ممشى للمارة ليلة الجمعة/السبت، واصطدم بدراجة بخارية كانت مركونة في المكان.


وذكرت الشرطة أن مستأجر السيارة يحمل الجنسية المغربية، إلا أن متحدثة باسم الشرطة ذكرت أنه لم يتضح بعد ما إذا كان مستأجر السيارة هو نفس الشخص الذي كان يقودها.


وبحسب بيانات شهود عيان، تمكن المارة من إنقاذ أنفسهم بالقفز إلى جانب الممشى. وبعد ذلك، غير سائق السيارة مساره وانطلق بها على رصيف الجهة المقابلة من الطريق، ولاذ بالفرار، بحسب بيانات الشرطة.


ولم تعلن السلطات حتى الآن ما إذا كان تم القبض على السائق. ولم يسفر الحادث عن أي إصابات. وبدأت السلطات المعنية بحماية أمن الدولة التحقيق في الواقعة.


وقال مسؤول في وزارة الداخلية المحلية إنه يتعين الآن إجراء تحقيق في كافة الاتجاهات، على ضوء الحوادث المماثلة التي تقع حاليا في أنحاء متفرقة من العالم، وخاصة في أوروبا، محذرا من التعجل بالحديث عن "هجوم إرهابي".