لندن (وكالات) انتقدت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، أمس، خطاب وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، حول السلام في الشرق الأوسط باعتباره هجوماً على الحكومة الإسرائيلية. واعتبرت الحكومة البريطانية أنه لا يمكن التفاوض في شأن سلام بين إسرائيل والفلسطينيين من خلال التركيز حصراً على المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وذلك غداة خطاب لوزير الخارجية الأميركي جون كيري. وقال المتحدث باسم رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، إن بريطانيا تدعم حل الدولتين وتعتبر بناء إسرائيل مستوطنات في الأراضي الفلسطينية غير قانوني. أضاف «لكن من الواضح أن الاستيطان ليس المشكلة الوحيدة في هذا الصراع». وتابع «الشعب الإسرائيلي يستحق في شكل خاص العيش بلا خوف من التهديد الإرهابي الذي يواجهه منذ زمن بعيد». تأتي هذه التصريحات بعد يوم من خطاب دان فيه كيري المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، معتبراً أنها تهدد تسوية النزاع. ومن دون الإشارة مباشرة إلى تصريحات كيري، يبدو أن هذا الموقف البريطاني هو انتقاد لخطاب وزير الخارجية الأميركي. وأردف المتحدث باسم رئيسة الوزراء البريطانية «نحن لا نعتقد أن الوسيلة الفضلى للتفاوض من أجل السلام هي التركيز على مشكلة واحدة، ألا وهي في هذه الحالة بناء المستوطنات، في حين أن النزاع بين إسرائيل والفلسطينيين معقد أكثر بكثير من ذلك». وقال «لا نعتقد أن من المناسب مهاجمة حكومة حليفة ومنتخبة ديموقراطيا. وتعتقد حكومتنا أن المفاوضات لا يمكن أن تنجح إلا إذا نفذت من جانب طرفي (النزاع)، وبدعم من المجتمع الدولي».