صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

بوتين وترامب يتفقان على قتال داعش

قال الكرملين، اليوم السبت، إن الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأميركي دونالد ترامب اتفقا في بيان مشترك بشأن سوريا على مواصلة الجهود المشتركة في التصدي لتنظيم داعش الإرهابي إلى أن تسفر عن هزيمته.



ولم يرد البيت الأبيض على أسئلة عن إعلان الكرملين أو الحوار الذي قالت روسيا إنه جرى على هامش قمة منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادي (أبك) في منتجع "دانانج" بفيتنام.

وقال الكرملين إن وزيري الخارجية الروسي سيرجي لافروف والأميركي ريكس تيلرسون نسقا البيان بشأن سوريا خصيصا للاجتماع في "دانانج".



وأكد بوتين وترامب أيضا التزامهما بسيادة سوريا واستقلالها وسلامة أراضيها وطالبا كل أطراف الصراع السوري بلعب دور نشط في عملية السلام بجنيف.

وجاء في نص البيان المشترك، الذي نشره الكرملين على موقعه الإلكتروني، أن روسيا والولايات المتحدة اتفقتا أيضا على أنه لا حل عسكري للصراع.

وأوضحت لقطات تلفزيونية من "دانانج" بوتين وترامب وهما يتحدثان، في أجواء ودية على ما يبدو، أثناء سيرهما معا للانضمام إلى الزعماء لالتقاط الصورة الجماعية التقليدية للقمة.



وأوضحت صور أخرى من الاجتماع ترامب وهو يتوجه إلى بوتين أثناء جلوسه على الطاولة خلال القمة ويربت على ظهره. ومال الزعيمان للحديث معا بشكل مقتضب.

ورغم أن البيت الأبيض قال إنه من غير المقرر أن يعقد اجتماع رسمي بين الزعيمين إلا أن الاثنين تصافحا خلال العشاء مساء أمس الجمعة.

ولم يبد ترامب رغبة تذكر في إجراء محادثات مع بوتين إلا إذا كانت هناك إمكانية لإحراز تقدم فيما يتعلق بقضايا شائكة مثل سوريا وأوكرانيا وكوريا الشمالية.



وبعد أن أكد ترامب العام الماضي خلال حملته الانتخابية إنه سيكون من الجيد أن تتعامل الولايات المتحدة وروسيا معا لحل مشاكل العالم إلا أن الاتصالات بين ترامب وبوتين كانت محدودة منذ توليه الرئاسة.

واجتماع ترامب علنا مع بوتين سيعيد للأذهان أيضا مزاعم تدخل روسيا في انتخابات الرئاسة الأمريكية العام الماضي والتي ما زالت قيد التحقيق.

وأدين بول مانافورت مدير حملة ترامب السابق في التحقيق مع نائبه السابق ريك جيتس.