عواصم (وكالات) نفذت مقاتلات التحالف الدولي المناهض «لداعش» 18 غارة على مواقع ومسلحي التنظيم الإرهابي في سوريا والعراق خلال الساعات ال24 الأخيرة، بينها 10 ضربات استهدفت مناطق البوكمال والشدادي والرقة ومنبج وتدمر السورية، فيما أعلن الجيش التركي مقتل نحو 1600من عناصر تنظيم «داعش» والمسلحين الأكراد والسيطرة على 1800 كيلومتر مربع من الأراضي شمال سوريا خلال عملية رع الفرات. وقال الجيش التركي أن سلسلة غارات شنتها مقاتلاته، وطائرات حربية روسية على مدينة الباب شمال سوريا، ومحيطها، أوقعت 40 قتيلاً من «الدواعش». وقال الجيش إن المقاتلات الروسية شنت 3 ضربات مستهدفة «داعش» حول الباب في أول دعم جوي روسي على ما يبدو لعمليات الجيش التركي الجارية بالمنطقة بمسمى «درع الفرات» بمشاركة فصائل من الجيش الحر. وجاءت الضربات بينما بدأ سريان وقف لإطلاق النار على مستوى سوريا منتصف ليل الخميس الجمعة، بوساطة روسيا وتركيا اللتين تدعمان أطرافاً متنازعة في الصراع. وتحاصر فصائل من الجيش الحر منذ أسابيع مدينة الباب بغرض طرد التنظيم الإرهابي منها. وفي بيان عن عملياته العسكرية خلال الـ24 ساعة الماضية في المنطقة، قال الجيش التركي إنه تلقى معلومات عن مقتل 12 «داعشياً» بالضربات الروسية في محيط الباب. وأضاف أن الأهداف تقع داخل البلدة وإلى الجنوب منها مباشرة. وفي اشتباكات منفصلة، قال الجيش التركي إن جندياً له لقي حتفه، وأصيب 8 آخرون بهجوم شنه التنظيم المتشدد جنوبي بلدة الأزرق الواقعة إلى الغرب من الباب. كما قصفت الطائرات التركية مناطق حول الباب، فدمرت 17 هدفاً «لداعش» وقتلت 26 عنصراً منه. وفي حصيلة منذ بداية التوغل التركي شمال سوريا، أفاد الجيش نفسه في بيان أمس، أنه تم «تحييد» 1294 من متشددي «داعش» و306 مقاتلين أكراد. وأضاف البيان أن القوات المدعومة من تركيا أمنت حتى الآن أراضي مساحتها 1860 كيلومتراً مربعاً شمال سوريا ووصلت إلى الحدود الشمالية والغربية لمدينة الباب. وتمكنت القوات التركية بالتعاون مع الجيش السوري الحر، من تحرير مدينة جرابلس من قبضة «اعش» في اليوم الأول لإطلاق عملية «درع الفرات».