الاتحاد

عربي ودولي

5 قتلى و19 جريحاً بتفجيرات واعتداءات في بغداد والموصل

أطفال عراقيون في بغداد يحتجون على مقتل أفراد من عائلاتهم في مداهمات أمنية

أطفال عراقيون في بغداد يحتجون على مقتل أفراد من عائلاتهم في مداهمات أمنية

قتل خمسة أشخاص وأصيب 19 آخرون في في تفجيرات واعتداءات مسلحة في محافظتي بغداد والموصل· في حين دعا رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الاجهزة الامنية والاستخبارية إلى ملاحقة مصادر تمويل التنظيمات الارهابية للقضاء عليها، في افتتاحه مبنى جهاز مكافحة الارهاب بالمنطقة الخضراء وسط العاصمة·
في هجومين منفصلين ببغداد، أصيب 11 شخصاً أمس، وقع الأول في حي الكرادة بوسط العاصمة لدى مرور موكب لحراس عادل عبدالمهدي نائب الرئيس العراقي، مما أسفر عن اصابة ثمانية بينهم أربعة من الحرس الشخصي، ولم يكن عبدالمهدي في الموكب وقت وقوع الانفجار· وفي وقت سابق، انفجرت قنبلة أخرى في حي كرادة مريم مما أسفر عن إصابة ثلاثة مدنيين·
وفي بلدة بلدروز بمحافظة ديالى، قتل اربعة جنود عراقيين واصيب اثنان آخران بجروح في انفجار عبوة ناسفة· وقال ضابط في الشرطة إن ''الانفجار استهدف دورية للجيش جنوب البلدة''· وفي بلدة الكرمة بالمحافظة، قتلت قنبلة زرعت على طريق قرب مركز للشرطة، شرطياً واصابت شخصاً آخر·
وفي الموصل بمحافظة نينوى، قتل شرطي بانفجار قنبلة قرب دورية للشرطة في غرب المدينة، فيما قتل مسلحون صاحب متجر · وفي وسط الموصل قتل مسلحون رجلاً وسرقوا سيارته، كما أصيب شرطي بانفجار قنبلة بالقرب دورية للشرطة·
وفي جنوب الموصل، قتل شرطي وأصيب سبعة آخرون بينهم شرطيان في انفجار سيارة ملغومة، كما قتل جندي عراقي بالرصاص بوسط الموصل خارج نوبة عمله·
من جهة ثانية، اعتقلت قوة من الجيش ثمانية أشخاص في انحاء الموصل، وفي بغداد اعتقلت قوات الامن 14 شخصاً بدعوى كونهم من المطلوبين والمشتبه بهم في مناطق متفرقة من العاصمةخلال الـ24 ساعة الماضية· وقال النائب محمد الدايني عن جبهة الحوار الوطني العراقية إن قوة تابعة للمالكي قامت باعتقال مسؤول حمايته وسكرتيره الشخصي·
وارجع الدايني عملية الاعتقال الى ممارسة الضغط عليه لقيامه بالكشف عن مكامن الفساد بمختلف مؤسسات الحكومة الحالية·
وفي سياق متصل، دعا المالكي إلاجهزة الامنية والاستخبارية إلى متابعة مصادر تمويل التنظيمات الارهابية، وقال خلال افتتاح مبنى جهاز مكافحة الارهاب داخل المنطقة الخضراء أمس إن الارهاب يعد ظاهرة متفشية في مجتمعاتنا هذه الايام، لذا نحن بحاجة إلى بناء أجهزة لمكافحة هذه الظاهرة الخطيرة، التي تتغذى على التدمير والخراب·
وأشار الى حاجة البلد لبناء الاجهزة الامنية على أساس الاختصاص؛ لأن المرحلة المقبلة ستتصرف فيها الأجهزة حسب اختصاصاتها، ليأخذ كل جهاز وتشكيل مكانه الطبيعي في حماية ثروات العراق·
وشدد المالكي على ضرورة أن تكون أولويات جهاز مكافحة الارهاب قائمة على الوطنية وعدم اعتماد الطائفية والعنصرية في عمله، وأن يقوم على أساس العدالة ليحوز ثقة العراقيين بصورة كاملة·
واستعرض مراحل بناء هذا الجهاز منذ تشكيله في عام ،2006 واعداً بتقديم الدعم الكامل له ليكون قادراً على تنفيذ مهامه بصورة كاملة·
من جهته، أوضح مدير الجهاز الفريق طالب الكناني أن جهاز مكافحة الارهاب انطلق من نواة صغيرة مثلت القوات الخاصة التي كانت تحت إمرة القوات متعددة الجنسيات، لكن اصرار الحكومة العراقية على ان تتولي هذا الجهاز، ساعد على بنائه كقوة كبيرة موزعة في جميع المحافظات العراقية

اقرأ أيضا

البرلمان العربي يبحث تصنيف ميليشيات الحوثي جماعة إرهابية