الاتحاد

الإمارات

منافسات قوية في المرحلة الثانية لشاعر المليون

أكد الدكتور غسان الحسن عضو لجنة تحكيم مسابقة شاعر المليون أن العدل هو روح المسابقة·
كما أكد الحسن في حوار لـ''الاتحاد'' أن الجدية في مسابقة شاعر المليون هي النبض الذي تحيا عليه، وأي اختلال في ذلك، سوف يذهبها إلى الغياب، ومن هنا نحن أعضاء لجنة التحكيم حريصون على تحقيق هذه المعادلة· وحققت الدورة الأولى لشاعر المليون التي بدأت في ديسمبر 2006 نجاحاً على مستوى المنطقة والعالم وتابعها أكثر من 70 مليون مشاهد على المستويين العربي والدولي· ويتابع الدورة الثانية أكثر من 80 مليون مشاهد على مستوى العالم·
وقال الحسن إن المرحلة الثانية من شاعر المليون، من المفترض أن تكون أكثر تميزاً وقوة ومنافسة·
وأشار إلى أن الأسماء المشتركة في مرحلة الـ 24 من المفترض أن تكون ذات كفاءة ومستوى عال ويجب أن يحفزها صعودها إلى بلوغ مستوى عال في المشاركة·
وتوقع الحسن أن يكون التنافس بين الشعراء مثيراً، وأقوى من قبل، بما يمتع المشاهدين بكثير من الإبداع·
ويتنافس في شاعر المليون 48 متسابقاً للفوز بالبيرق وجائزة المليون درهم، ويصل إلى التصفيات النهائية في المسابقة خمسة فائزين الأول حامل البيرق والثاني يحصل على جائزة مالية نصف مليون درهم والثالث على 300 ألف درهم والرابع 200 ألف درهم والخامس 100 ألف درهم·
شدة وحدة
واعتبر الحسن استخدام الشدة وإبداء الملاحظات تجاه بعض المشاركين أمرين ضروريين للحفاظ على قوانين المسابقة وعدم خرقها· ونفى الحسن أن يكون هناك اختيار لمتسابق دون غيره وقال: ''كل عضو من أعضاء لجنة التحكيم الخمسة، يضع درجته الخاصة به في التقييم بحسب وجهة نظره في القصيدة'' وبعدها نقوم بجمع هذه الدرجات مع بعضها لتخرج النتيجة المؤهلة للمتسابق، وقال الحسن ''إننا جميعاً في لجنة التحكيم لا نعرف عن النتيجة النهائية ونتفاجأ بها مثلنا مثل الجمهور''·
تنوع أداء اللجنة
وأشار الحسن الى التنوع في أداء اللجنة واعتبر هذا أمراً إيجابياً ''وزاد'' لو كانوا جميعاً مثل بعض لفقدت اللجنة الكثير من ميزتها وأهميتها، وإن توحدت على رأي واحد لفقدت اللجنة المصداقية والجمال والتشويق''· ورد غسان الحسن على القول بأن وجوده بين أعضاء التحكيم يكاد يكون هو الأهم ورأيه وتقييمه هو الأقوى·'' لا يوجد بين أعضاء لجنة التحكيم من يعد حجر الزاوية لأننا جميعاً نكمل بعضنا، فلا غسان الحسن يشبه سلطان العميمي يشبه حمد السعيد ولا تركي المريخي يشبه بدر صفوق، وهذا ما يميز اللجنة، كما أكد الحسن أن أعضاء لجنة التحكيم تسود فيما بينهم علاقة الود والاحترام والتقدير، وكل مسؤول عن رأيه وتقييمه دون تدخل أو مناقشة من عضو آخر ·
كرت العبور
وقال الحسن: المرحلة الثانية وهي مرحلة الـ 24 تعد شيقة كثيراً وفيها الكثير من الإمتاع والإثارة الإعلامية، حيث يكون للجنة الحق في إعطاء 50% للمشارك، وتبقى 50% الأخرى من حق الجمهور في التصويت، فيتأهل من الست مجموعات التي تضم 4 شعراء في كل مجموعة، شاعر متأهل واحد فقط، أما الشاعر الثاني فسوف يحسم وجوده كرت العبور، وهي نظام القرعة الجديدة في البرنامج، فبعد تأهل الشاعر الأول، سوف يخضع الثلاثة الباقون إلى نظام القرعة ليتأهل أحدهم بكرت العبور، وبعد نهاية المرحلة سوف تكون هناك مرحلة الـ 12 شاعراً، ومنهم 6 شعراء تأهلوا بالتصويت، و6 شعراء بالقرعة، عندها سيخضع شعراء القرعة أو كرت العبور إلى قرعة فيما بينهم لاختيار شاعر واحد فقط لينضم إلى زملائه المتأهلين بالتصويت، وتستمر المسابقة في المرحلة الثالثة بتنافس سبعة شعراء ·

اقرأ أيضا

محمد بن راشد يصدر مرسومين بتعيين مديرين عامين