الاتحاد

عربي ودولي

واشنطن تؤيد إصلاح مجلس الأمن بشروط


نيويورك - وكالات الانباء : عبرت الولايات المتحدة عن تأييدها مبدئيا لإصلاح مجلس الامن الدولي لكن شرط ان يؤدي ذلك الى تعزيز فاعليته· ورفضت واشنطن الالتزام بجدول زمني محدد لتحقيق هذا الاصلاح خلافا لموقف الامين العام للامم المتحدة كوفي عنان الذي يأمل في تبنيه قبل القمة العالمية في سبتمبر المقبل في نيويورك على ابعد حد·
وقالت شيرين طاهر خلي المستشارة الخاصة لوزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس لاصلاح الامم المتحدة ان 'واشنطن تؤيد اصلاحا في مجلس الامن الدولي شرط ان يؤدي ذلك الى تعزيز فاعليته· نبقى منفتحين على كل المقترحات وسنقيمها على هذا الاساس'·
واضافت طاهر خلي 'على طريق الاصلاح، تأمل الولايات المتحدة التقدم على اساس توافقي واسع حسب المبدأ الذي تحدثت عنه وبدون تحديد موعد نهائي مصطنع'·واكدت مستشارة رايس التي لم تخصص سوى جملتين لمجلس الامن الدولي ان العالم 'لم يكن يوما في حاجة الى امم متحدة فعالة كما هو اليوم'·
واضافت 'نحتاج الى هيئة تكون بمستوى مثالياتها وتتحرك بفاعلية لتطبيق الحلول الحقيقية ولا تتعرض فاعليتها ونزاهتها لاي تشكيك'·
وعبرت طاهر خلي عن دعم الاميركيين لفكرة تشكيل لجنة لبناء السلام المدرجة في مشروع عنان وتهدف الى تعزيز السلام في الدول الخارجة من نزاعات·
كما عبرت عن تأييدها لان يحل مجلس لحقوق الانسان اصغر حجما واكثر فاعلية يكون مسؤولا امام الجمعية العامة للامم المتحدة، محل لجنة حقوق الانسان التابعة للامم المتحدة التي تشكك في مصداقيتها الدول التي لا تتمتع بسمعة طيبة في هذا المجال· وقالت إنها تدعم نداء عنان لاعادة اتفاقية دولية ضد عمليات الارهاب النووي كما عبرت عن تأييدها لموقفه الذي يؤكد ان لا شىء يبرر استهداف المدنيين لكن من الضروري ان يستثني تعريفا للارهاب 'العمليات العسكرية للدول'·
واخيرا وافقت شيرين طاهر خلي على مقترحات عنان لخفض الفقر مؤكدة ضرورة مساعدة الدول النامية خصوصا التي تبرهن على حسن ادارة·

اقرأ أيضا

قوة مجموعة الساحل تستأنف عملياتها العسكرية ضد الإرهابيين