صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

الجبير: «حزب الله» اختطف الدولة اللبنانية

صور ضخمة للحريري في شوارع بيروت(رويترز)

صور ضخمة للحريري في شوارع بيروت(رويترز)

عواصم (وكالات)

أعلن وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، أن ميليشيات حزب الله اختطفت الدولة اللبنانية، ووضعت الحواجز أمام كل مبادرة لرئيس الحكومة اللبنانية المستقيل، سعد الحريري، وفوق كل هذا تصر على الاحتفاظ بالسلاح، ما يتعارض مع احترام سيادة المؤسسات الرسمية.

وقال الجبير، في مقابلة مع قناة أميركية الليلة قبل الماضية، إن ميليشيات حزب الله أداة إيرانية للسيطرة على البلاد، كما أنها أداة للتدخل في سوريا وفلسطين واليمن، ومحاولة زعزعة الأمن في الخليج من خلال تهريب السلاح إلى البحرين.

من جهة ثانية، دعا الجبير الوكالة الدولية للطاقة الذرية للتعامل بشكل فعال مع إيران من خلال ضبط الاتفاق النووي، وتحميل طهران مسؤولية دعم الإرهاب وتطوير البرامج الصاروخية الباليستية.

وقال الجبير: «نود أن نرى الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقوم بعمل أقوى بكثير في التعامل مع هذا الأمر، وهذا يخص الاتفاق النووي.

الجزء الآخر يتعلق بسلوك إيران ودعمها للإرهاب وبرنامجها الصاروخي الباليستي، وكلاهما انتهاك للقرارات الدولية، لذلك نود أن نرى عقوبات على إيران لدعمها للإرهاب، وعقوبات أخرى عليها لانتهاكها قرارات الأمم المتحدة بشأن الصواريخ الباليستية».

وأضاف: «عندما تجمع بين هذه العناصر الثلاثة، ونقوم بضبط الاتفاق النووي وتحميل إيران مسؤولية دعمها للإرهاب والبرامج الصاروخية..أعتقد أن لدينا طريقة فعالة للتعامل مع إيران».

وقال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان أمس إنه يعتقد أن الحريري حر الحركة في السعودية ولا توجد أي قيود على حركته ، قالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الألمانية أمس «ليس لدينا دليل على أن الحريري محتجز ونفترض أنه يذهب لأي وجهة شاء»، وفي السياق استقبل الحريري في محل إقامته بالرياض سفيري روسيا الاتحادية وإيطاليا لدى السعودية في لقاءين منفصلين.

وذكر دبلوماسيون أن سفير فرنسا لدى السعودية اجتمع مع الحريري أمس الأول قبل زيارة لم تكن مقررة سلفا قام بها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للرياض للقاء ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

من ناحية أخرى، نقلت قناة (الجديد) التلفزيونية عن مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان قوله أمس، إن استقالة سعد الحريري من رئاسة الوزراء جاءت في ظروف صعبة، ودعا الشيخ دريان للوحدة الوطنية والتريث قبل اتخاذ أي موقف من الاستقالة. ووصف دريان علاقات لبنان بالرياض بأنها أخوية وتاريخية.

من جانب آخر، ناشدت المجموعة الدعم الدولية للبنان في بيان مشترك أمس حماية لبنان «من التوترات في المنطقة»، وقال البيان، إنه في أعقاب اجتماع أعضاء المجموعة، التي تضم الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا، مع الرئيس اللبناني ميشال عون أمس، أكدت المجموعة أهمية استعادة «التوازن الحيوي» لمؤسسات الدولة في لبنان، ورحبت «بدعوة الرئيس لعودة رئيس الوزراء الحريري إلى لبنان».

وأكد قائد الجيش اللبناني العماد جوزاف عون أمس، أن الوضع الأمني في بلاده تحت السيطرة مشدداً على أن «حماية الاستقرار الوطني هي أولوية مطلقة لدى الجيش اللبناني».

تيلرسون يؤكد دعم أميركا القوي للحريري

واشنطن(د ب أ)

عبر وزير الخارجية ريكس تيلرسون، عن دعم الولايات المتحدة لرئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، مندداً بأي تدخل خارجي في الشؤون الداخلية للبنان.

وقال تيلرسون في بيان:«نحترم رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري كشريك قوي للولايات المتحدة».

وأضاف:«الولايات المتحدة تحذر أي طرف، سواء في الداخل أو الخارج من استخدام لبنان كمسرح لصراعات بالوكالة، أو بأي طريقة تتسبب في عدم الاستقرار بتلك الدولة».

وعبر المسؤول الدبلوماسي الأميركي الكبير عن المساندة القوية «لسيادة واستقلال جمهورية لبنان ومؤسساتها السياسية».

وقال إن الولايات المتحدة تعارض «أي أعمال يمكن أن تهدد هذا الاستقرار».

وقال إن «الولايات المتحدة تدعو كل الأطراف، سواء داخل لبنان أو خارجه باحترام وحدة واستقلال المؤسسات الوطنية الشرعية اللبنانية، بما في ذلك حكومة لبنان والقوات المسلحة اللبنانية».