الاتحاد

رمضان

الائتلاف يبشر بحكومة عراقية لا تعتمد على مبدأ المحاصصة


وسط مشاورات حثيثة بشأن التحالفات السياسية
بغداد - وكالات الأنباء:
أعلنت قائمة 'الائتلاف العراقي الموحد' أمس أنها بدأت مشاورات مع بقية القوائم الفائزة في الانتخابات للتحالف في تشكيل حكومة عراقية جديدة موسعة لا تعتمد على مبدأ 'المحاصصة الطائفية'·
وقال العضو البارز في 'الائتلاف' إبراهيم بحر العلوم لوكالة 'فرانس برس' إن لجنة من 9 اشخاص بدأت منذ الخميس الماضي حوارات ومناقشات مع الكتل البرلمانية لبحث مسألة عقد التحالفات وموعد انعقاد أول جلسة للجمعية الوطنية الانتقالية· وأوضحان القائمة 'وضعت مبادئ أساسية للتحالف مع بقية القوائم القضية الأهم فيها الا تستند الحكومة العراقية الانتقالية المقبلة على مبدأ المحاصصة الطائفية وأن تؤمن بمشاركة جميع القوى السياسية في العملية السياسية بما فيها التي قاطعت الانتخابات او التي شاركت فيها ولم تفز وأن تتمتع بوحدة الصف والوحدة الوطنية'· وأكد أن كتلتهم البرلمانية أصبحت تضم 148 عضوا بعد انضمام 'منظمة العمل الاسلامي-القيادة المركزية' الممثلة بنائبين و'جبهة تركمان العراق' و'لائحة الكوادر والنخب الوطنية' وكل منهما ثلاثة نواب· وأضاف ان هناك طلبات انضمام فردية اخرى قدمها أعضاء في بقية الكتل تتم دراستها لاتخاذ قرار بشأنها·
كما أعلن مصدر في 'الحزب الديموقراطي الكردستاني' بزعامة مسعود البرزاني في إربيل أمس انه تم تشكيل غرفة عمليات تضم أربعة سياسيين أكراد هم، من الحزب، نائب الرئيس العراقي رز نوري شاويس ووزير الخارجية هوشيار زيباري ومن 'الاتحاد الوطني الكردستاني'، نائب رئيس الوزراء وبرهم صالح وعضو المكتب السياسي كمال فؤاد للتشاور مع بقية الاطراف الفائزة في الانتخابات حول التحالفات السياسية في الجمعية الوطنية· وقال إن هؤلاء موجودون حاليا في بغداد ومخولون من قبل قيادتي الحزبين اجراء المباحثات مع الاطراف العراقية الاخرى· وأكد أن من اهم شروط الاكراد للتحالف مع اي قائمة 'استعادة مدينة كركوك وبقية المدن الكردية لحدود إقليم كردستان وبقاء قوات البشمرجة الكردية وتخصيص حصة عادلة من موارد البلاد للاكراد والإقرار بالفدرالية'·

اقرأ أيضا