الأحد 26 يونيو 2022
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
المؤسسات والمحافظ تقود مؤشر أبوظبي نحو مستويات تاريخية
المؤسسات والمحافظ تقود مؤشر أبوظبي نحو مستويات تاريخية
6 أكتوبر 2018 00:21

حاتم فاروق (أبوظبي)

تفاعلت مؤشرات الأسواق المالية المحلية مع عدد من المحفزات الإيجابية، خلال تعاملات الأسبوع الماضي، لتشهد دخول قوى شرائية طالت عدداً من الأسهم القيادية المدرجة قادتها المؤسسات والمحافظ الأجنبية، والتي ساهمت بشكل كبير في دعم المؤشر العام لسوق أبوظبي للأوراق المالية نحو اختراق مستويات مقاومة تاريخية بفعل توقعات إيجابية لنتائج الشركات الفصلية، وإطلاق شركات أبوظبي مشاريع عقارية ضخمة خلال فعاليات معرض سيتي سكيب دبي، بحسب مدراء شركات وساطة مالية.
وقال مديرو شركات ووساطة مالية لـ«الاتحاد»، إن محاولات المؤسسات والمحافظ المالية الأجنبية لاقتناص الفرص الاستثمارية المتاحة بأسواق الأسهم المحلية مازالت مستمرة نتيجة وصول أسعار الأسهم لمستويات مغرية للشراء، مؤكدين أن سيولة الأسواق المالية بدأت تشهد ارتفاعاً خلال الجلسات الأخيرة بفعل قيام المؤسسات والمحافظ بتعديل مراكزها المالية والاستفادة من الفرص الاستثمارية في الأسهم المدرجة بقطاع البنكي.
وأضاف مديرو الشركات، أن نجاح سوق أبوظبي للأوراق المالية في تخطي مستوى الـ 5000 نقطة لأول مرة منذ أكثر من أربعة أعوام، يشير بوضوح إلى مدى اهتمام المحافظ المالية بالدخول على الأسهم المدرجة بالسوق بعدما سجل نمواً تجاوز الـ 11% منذ بداية العام الجاري، محققاً عوائد مالية تفوق ما تسجله الودائع البنكية، لترتفع القيمة السوقية للأسهم المدرجة بسوق العاصمة فوق مستوى النصف تريليون درهم.
وأوضحوا أن عمليات البيع التي شهدتها الأسهم المدرجة في سوق دبي المالي خلال الجلسات الأخيرة من الأسبوع، جاءت كنتيجة طبيعية لعمليات جني الأرباح التي قام بها المضاربون لتحقيق بعض المكاسب بعد فترة طويلة من التراجع، مؤكدين أن مؤشر سوق دبي حافظ على تحركاته الأفقية دون خسائر تذكر نتيجة المحفزات العقارية التي صاحبت الإعلان عن مشاريع عقارية خلال معرض سيتي سكيب دبي.

ارتفاع السيولة
قال طارق قاقيش، مدير عام إدارة الأصول في شركة «مينا كورب»: «إن الأسواق المحلية نجحت في استقطاب سيولة مؤسساتية خلال جلسات الأسبوع الماضي، بالتزامن مع ارتفاع السيولة، وارتدادات إيجابية لعدد من أسهم الشركات المدرجة بقطاع البنوك والعقار التي استحوذت على الحصة الأكبر من تداولات الأسواق». وأضاف قاقيش أن موجة التفاؤل بصعود الأسهم المحلية ساهمت في دعم المؤشرات المالية لتجاوز مستويات مقاومة جديدة، بالتزامن مع الإعلان عن عدد من المحفزات والفعاليات في مقدمتها الإعلان عن أكبر ميزانية اتحادية من دون عجز مالي، فضلاً عن إعلان الشركات العقارية عن إطلاق مشاريع عقارية ضخمة ضمن فعاليات معرض سيتي سكيب دبي.
وأوضح قاقيش أن الأسواق المحلية واصلت استقطاب سيولة مؤسساتية نتيجة دخول سيولة جديدة ساهمت في تخطي مؤشر أبوظبي للأوراق المالية لمستوى المقاومة المهم عند 5000 نقطة، وهو ما يشير إلى مدى اهتمام المحافظ الأجنبية بالأسهم الشركات المدرجة بقطاع البنوك والعقار التي استحوذت على الحصة الأكبر من تداولات الأسواق».

عودة النشاط
من جانبه، قال جمال عجاج مدير عام شركة «الشرهان» للأسهم والسندات، إن تداولات الأسبوع الماضي تميزت بارتفاع قيم وأحجام السيولة ليشير بوضوح إلى أن الأسهم المحلية أصبحت محط أنظار المستثمرين الأفراد والأجانب نتيجة الأسعار التي باتت مغرية، والتي وصلت إليها الأسهم القيادية لتمثل فرصاً استثمارية جاذبة، متوقعاً أن تكون الأسعار اللاعب الرئيسي في عودة النشاط الإيجابي للأسواق المحلية خلال الجلسات المقبلة.
وأضاف عجاج أن الأسهم المحلية شهدت دخولاً شرائياً متميزاً على الأسهم الكبرى، ومنها «اتصالات» و«أبوظبي الأول» في سوق أبوظبي للأوراق المالية، وهو ما ساهم في دعم المؤشرات العامة لتتجاوز مستويات مقاومة جديدة تقود الأسواق نحو عودة النشاط مع بداية جلسات الأسبوع المقبل.
وتوقع عجاج أن تشهد تعاملات الأسواق المالية المحلية زخماً في السيولة بعدما نجح مؤشر سوق دبي المالي في الحفاظ علي تحركاته الأفقية دون خسائر تذكر، منوهاً بأن الأسهم المحلية تستعد لموجات صعود خلال الجلسات المقبلة بفعل بدء موسم الإعلان عن النتائج المالية الفصلية، فضلاً عن محفزات الاقتصاد الكلي التي ظهرت بعد الإعلان عن أكبر ميزانية اتحادية.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©