الاتحاد

عربي ودولي

اليهود المتطرفون مصممون على اقتحام الأقصى غدا والمقاومة تعلن التأهب

غزة - 'الاتحاد' والوكالات: بدأت جماعات يهودية متطرفة، التدفق على البلدة القديمة في القدس الشريف يتراوح عددها ما بين ألفين وثلاثة آلاف متطرف، ونفذت الليلة قبل الماضية 'حملة طواف' حول بوابات المسجد الأقصى المبارك، وهي ترفع المشاعل المضيئة، وسط حالة غليان وغضب شعبي من المواطنين الفلسطينيين داخل المدينة المقدسة وخارجها استعدادا لمواجهة محاولة اقتحام الحرم القدسي الشريف غدا دعت اليها منظمة صهيونية متطرفة واكدت انها ستجند لها 10 الاف يهودي· واعلنت الاجنحة العسكرية التابعة للفصائل الفلسطينية (9 منظمات) امس حالة التأهب القصوى واكدت ان اي مساس بالاقصى 'سيكون بمثابة اعلان حرب'· وحذرت المجموعات العسكرية في بيان اصدرته من اقتحام المسجد الاقصى لان هذه الخطوة 'ستكون بمثابة اعلان حرب مفتوحة لا مجال فيها لتهدئة ولا هدنة' وحملت حكومة اسرائيل 'المسؤولية كاملة عن اي اعتداء على المسجد الاقصى··وان صبرنا قد شارف على النفاد'· وقال متحدث باسم كتائب 'شهداء الاقصى' عرف عن نفسه باسم 'ابو محمد' في مؤتمر صحافي عقد في غزة ان 'ردنا سيكون مزلزلا في حال المساس بالمسجد الاقصى ' وتابع 'سنستخدم كافة خلايانا العسكرية للعمل في كافة المناطق الفلسطينية المحتلة والمناطق المحتلة عام 1948 (اسرائيل)'· وفي الوقت نفسه بدأ الليلة قبل الماضية وصول عشرات الحافلات الكبيرة إلى القدس، من المدن والقرى العربية في إسرائيل، وهي تقل آلاف المصلين وسط إجراءات عسكرية إسرائيلية مشددة، وعراقيل متعددة تحاول منع الوصول إلى البلدة القديمة، والاحتكاك بمجموعات من المستعمرين·ومنعت سلطات الاحتلال امس المصلين ممن تقل أعمارهم عن الأربعين عاماً من الخول الى الحرم، وكثفت وجودها العسكري والشرطي في المدينة المقدسة ومحيطها·
وقال رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس امس إن هناك اتصالات مع الجانب الاسرائيلي· واضاف 'اخذنا عليهم تعهدا الا يتم اي اعتداء على الحرم القدسي ونرجو من الله ألا تحدث اي اعتداءات'· وأعلن نبيل أبو ردينة الناطق باسم الرئاسة أن القيادة، حذرت خلال اتصالات أخرى مع أعضاء اللجنة الرباعية، من خطورة مثل هذه التهديدات' لأن ذلك سيؤدي إلى تفجير الأوضاع في المنطقة بأسرها'· واكد المتحدث باسم الحكومة الاسرائيلية آفي بازنر ان اسرائيل ستفعل 'ما بوسعها' لمنع 'المتطرفين' الاسرائيليين من التوجه غدا الى باحة المسجد الاقصى محذرا من ان ذلك سيعتبر 'استفزازا ليس فقط للفلسطينيين بل لجميع المسلمين'·
وأعلنت رابطة علماء فلسطين أنّ غدا الأحد الموافق العاشر من إبريل هو يوم للزحف نحو المسجد الأقصى المبارك ، لمواجهة تهديدات الجماعات اليهودية المتطرّفة باقتحام باحات الأقصى بدعوى عرقلة خطة الانسحاب الاسرائيلي من قطاع غزة·ودعت الرابطة الفلسطينيين الى عدم مبارحة ساحات الاقصى·وحضت الرابطة الشعوب العربية و الإسلامية على التظاهر ، و تنظيم المهرجانات الخطابية للتنديد بالمحاولات الصهيونية·وقد نظمت حركتا 'حماس' و'الجهاد' مسيراتٍ حاشدة انطلقت من عددٍ كبيرٍ من مساجد قطاع غزة لنصرة المسجد الأقصى المبارك ، بعد صلاة الجمعة مباشرة امس·
وقال خطيب المسجد الاقصى الشيخ محمد حسين أمام آلاف المسلمين الذي قدموا لتأدية صلاة الجمعة في المسجد امس ان المسلمين لن يسمحوا للمتطرفين اليهود بتدنيس الحرم القدسي· وشارك في صلاة الجمعة قرابة عشرة آلاف مؤمن فقط بسبب الاجراءات الاسرائيلية وانتهت الصلاة من دون حادث يذكر وفق مصادر الشرطة الاسرائيلية· وادى مئات الفلسطينيين الذين لم تسمح لهم الشرطة الاسرائيلية بالوصول الى المسجد صلاة الجمعة في الشارع قرب سور القدس·

اقرأ أيضا

وصول الرئيس البوليفي المستقيل إلى المكسيك التي منحته اللجوء