الاتحاد

عربي ودولي

على وقع القصف والتدميرغزة تستقبـــــــل مواليد جدداً ضعف عدد شهداء الحرب

كشفت التقارير الطبية الفلسطينية أن مستشفيات قطاع غزة إستقبلت خلال فترة العدوان الإسرائيلي على القطاع أعداداً متزايدة من المواليد الجدد، بلغت ضعف عدد الشهداء الذين سقطوا خلال الحرب· وإذ أن مستشفيات غزة لم تتوقف طيلة أيام الحرب عن استقبال الأشلاء وجثث المدنيين، لكن حضاناتها لم تخل من أصوات الأطفال الجدد·
وأكد الناطق باسم وزارة الصحة همام نسمان لــــ''الاتحاد'' أنه في الفترة ما بين إندلاع الحرب في 27 ديسمبر، حتى 17 يناير تاريخ إنتهاء الحرب على غزة، إستقبلت مستشفيات القطاع 3700 مولود جديد، وودعت 1366 شهيداً·
وأوضح نسمان، أن غزة تستقبل سنويًّاً خمسين ألف مولود، أي ما يعادل ثلاثة إلى أربعة آلاف طفل شهريًّا، لكن شهر يناير الماضي سجَّل أعلى معدلات ولادة طبيعية قياساً بالأشهر والسنوات السابقة·
من جانبٍ آخر أكد أستاذ الجغرافيا و''الديموغرافيا'' في جامعة الأقصى في غزة الدكتور يوسف إبراهيم، أن الاحتلال يعتبر إرتفاع نسبة المواليد لدى الشعب الفلسطيني خطراً مستقبليًّا يهدد الوجود الإسرائيلي على أرض فلسطين·
وأوضح أن إجمالي عدد سكان غزة في السنوات العشر الماضية، إزداد من مليون إلى 1,5 مليون نسمة، أي بزيادة نسبتها 50%، علماً بأن سكان غزة في عام ،1997 كانوا يشكلون 36% من سكان الأراضي الفلسطينية، ونتيجة لمعدلات الزيادة السكانية المرتفعة أصبحت نسبتهم 40%·
كما أشارت توقعات مراكز الإحصاء الفلسطيني إلى أن عدد سكان الأراضي الفلسطينية سيتجاوز ستة ملايين بحلول عام 2025م، وسيقترب من تسعة ملايين في منتصف القرن الحادي والعشرين·
ومع إستمرار التفاوت في معدلات المواليد لمصلحة غزة، فمن المتوقع أن يتساوى عدد الفلسطينيين من سكان القطاع مع سكان الضفة الغربية الذين يتجاوز تعدادهم مليونين و350 ألف نسمة·
وقال الأكاديمي الفلسطيني إن ''دولة الاحتلال وضعت مخططـــــاً لمواجهة التوسع الفلسطينــــي يرتكــــز على الإبادة الجماعية عبر ممارسة وارتكاب الجيش الاسرائيلي المجازر بحق المدنيين الفلسطينيين''

اقرأ أيضا

البرلمان العربي يبحث تصنيف ميليشيات الحوثي جماعة إرهابية