صحيفة الاتحاد

الرياضي

شباب الأهلي-دبي يواجه الشارقة و«الجاليات» يتحدى الوصل

من مباراة فريق الجاليات مع النصر (الاتحاد)

من مباراة فريق الجاليات مع النصر (الاتحاد)

علي معالي (دبي)


تقام اليوم 3 مباريات في بطولة كأس صاحب السمو نائب رئيس الدولة، اثنتان في الدور قبل النهائي، وواحدة لتحديد المركز الخامس، حيث يلتقي الوصل مع فريق الجاليات (بول أبوف أول) في الأول، ويستضيف شباب الأهلي-دبي الشارقة، وتقام مباراة تحديد المركز الخامس بين النصر وبني ياس بصالة النصر، وتنطلق المباريات الثلاث في السابعة مساء.
وقال أحمد عمر: «على الرغم من أن التفكير ليس في البطولة خلال هذه الفترة لحالة التجديد الكبيرة بصفوف الفريق، لكننا عازمون على تقديم مباريات قوية والدخول في صلب المنافسة»، مشيراً إلى أن الفريق حالياً يضم بين صفوفه مجموعة من العناصر التي سيكون لها مستقبل جيد، ومنهم محمد حسن «كوبي» الذي تم تصعيده من فريق الشباب بالنادي، ومعه من المرحلة السنية نفسها أحمد شهاب والثنائي أحمد مبارك وسعيد خميس من الناشئين، أضف إلى ذلك وجود راشد أيمن، وهو لاعب من العناصر الشبابية، والتي تشارك منذ فترة مع الفريق الأول، وهو واحد من لاعبي النادي الذين شاركوا في كأس العالم للناشئين التي جرت في دبي مؤخراً.
وتابع: «هذه العناصر الشابة معها خبرات مختلفة من لاعبين قدموا الكثير للسلة الإماراتية، ومنهم علي عباس ويوسف فيروز وخالد خليفة ومبارك خليفة وأحمد خميس، وهذا المزيج بين الشباب والخبرة سيجعل الحيوية تعود من جديد لسلة النادي»، أملاً في أن ننافس على الألقاب المحلية، وفي الوقت نفسه يتم تكوين فريق المستقبل للعبة.
من جانب آخر، أصبح فريق الجاليات «بول أبوف أول» حكاية مثيرة، حيث إن كل عناصره من مدربين وإداريين ولاعبين لا يحصلون على أي مبالغ مالية، ويحقق الانتصارات على فرق لها ميزانيات ومدربين كبار وعناصر من لاعبين أجانب وملاعب وامتيازات.
وقال اللبناني الذي يحمل الجنسية الأسترالية، بلال أبيض، رئيس مجلس إدارة شركة (بول أبوف أول سبورتس)، إن فكرة هذا الفريق انطلقت من أستراليا عام 2002، وحرصت على نقلها إلى دبي.
ويعتبر بلال أن ما يحققه الفريق ليس بالمفاجأة لوجود خبرات كبيرة بين صفوفه، فهو خليط من لاعبين كانوا يلعبون في أستراليا ولبنان وسوريا وبلدان أخرى بشكل محترف، ولكن الأزمة التي تحدث عنها بلال «38 سنة»، عميقة، وهي خاصة بدعم الفريق.
وقال: «جميع عناصر الفريق يلعبون بالمجان من لاعبين ومدربين، وسر التماسك والبقاء هو حب اللعبة فقط، لكن أعتقد أن الحب وحده لا يكفي، وما يميز فريقي هو الخبرة داخل الملعب وخارجه، وأهم نقطة في مشوارنا أننا نلقى معاملة جيدة للغاية من حكام ومسؤولين باتحاد السلة».
وتابع: «يتولى تدريب الفريق السوري سامر إمام، واستطاع أن يصنع تجانساً مهماً بين عناصر الفريق، ووافق على العمل معنا بالمجان».
وأضاف: «فوزنا على فريق الإمارات ليس بالمفاجأة، لأن خبرتنا كبيرة في الملاعب مثل البرازيلي مارسيلو كوريا الذي لعب في سوريا من قبل كلاعب أجنبي، واللبناني ميشيل حكيم لعب في لبنان من قبل كمحترف، والخبرات التي لدينا تجعلنا نحقق الانتصارات، ولا بد أن نشكر أندية الدولة واتحاد اللعبة الذي سمح لنا بالمشاركة في بطولة رسمية مهمة تحمل اسم صاحب السمو نائب رئيس الدولة».
وأوضح «طموحنا كبير في البطولة، وعلى الرغم من صعوبة مباراة الوصل الذي حققنا عليه الفوز في الدور التمهيدي بفارق 10 نقاط، لكن مباراة اليوم ستكون مختلفة، حيث يضم الوصل عناصر جيدة، وبالتأكيد حصلت على التجانس المطلوب».
المباراة الثانية المهمة اليوم تجمع شباب الأهلي-دبي مع الشارقة، وهي بمثابة بطولة خاصة بين الفريقين لرغبة كل منهما في الاقتراب أكثر من تحقيق أولى بطولات الموسم.