دبي (الاتحاد)

أعلن المعهد الدولي للتسامح في دبي، إحدى مبادرات مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، أسماء الفائزين الخمسة في الدورة الأولى من مسابقة تحدي التسامح من ضمن 36 مشاركة، حيث استهدفت المسابقة طلبة الجامعات والكليات والمدارس، للمشاركة بالأفكار وأعمال الفنية الإبداعية، بغية تعزيز قيم التعايش السلمي واحترام التنوع في المجتمع، إلى جانب نشر وترسيخ مفاهيم وقيم التسامح والحوار الإيجابي بين الشباب.
وقال الدكتور حمد بن الشيخ أحمد الشيباني، العضو المنتدب للمعهد الدولي للتسامح: «يعمل المعهد الدولي للتسامح في دبي، إحدى مبادرات مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، بخطوات متسارعة وجهود مكثفة، انطلاقاً من مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة وإمارة دبي على خريطة السلام العالمي، والتأكيد على دورها الرئيس في ترسيخ الروابط الإنسانية».
وأضاف الدكتور الشيباني: «شهد المعهد في الآونة الأخيرة إطلاق وتنفيذ باقة من المبادرات والبرامج والأنشطة الهادفة، ومنها مسابقة تحدي التسامح، وذلك ضمن استراتيجية المعهد (2019-2022)، وانطلاقاً من المسؤولية الملقاة على عاتقنا وفي إطار سعينا لتعزيز قيم ومبادئ التسامح والاحترام والعدل والمساواة وتقبل الآخر، وحيث إن الشباب أكثر الشرائح في المجتمع تأثيراً وتأثراً، يطلق المعهد مبادرات جديدة مبتكرة تتضمن وسائل وبرامج وأساليب مؤثرة تسهم في تثقيف الفئة الشبابية من خلال الطرق الرسمية والمعتمدة.
وفي هذا الصدد، قال خليفة محمد السويدي مدير إدارة التسامح: «إن المسابقة جاءت لتعبر عن توجهات واستراتيجيات الدولة الرامية إلى ترسيخ ثقافة التسامح، بين مختلف أفراد المجتمع ومكوناته، لا سيما بين فئة الطلبة الشباب المقبلين على دخول أسواق العمل ومجالاته المختلفة التي تضم طيفاً واسعاً من الجنسيات والثقافات المختلفة».