الاتحاد

الإمارات

القطامي: جهود المجلس تعبر عن استراتيجية علمية مدروسة

كرم مجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون الخليجي، معالي حميد محمد القطامي وزير التربية والتعليم، على جهوده الملموسة في خدمة قطاع الصحة بدولة الإمارات طوال فترة عمله وزيراً للصحة، إلى جانب إسهاماته المتميزة خلال فترة عضويته بالمجلس.
جاء ذلك خلال افتتاح أعمال المؤتمر الثامن والستين لمجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون الخليجي، أول من أمس الثلاثاء في فندق انتركونتيننتال أبوظبي.
وثمن معالي حميد القطامي جهود مجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون الخليجي، التي تنطلق من استراتيجية علمية ومنهجية مدروسة، تسعى إلى تطوير العمل الصحي والرعاية الصحية والطبية على مستوى الدول الأعضاء.
وأكد أن النهج المتميز لمجلس وزراء الصحة، والحرص على التواصل الفعال في ما بين الأعضاء، قد أسهم بشكل رائع في وضع الحلول المناسبة لكافة التحديات الصحية التي تواجه دول المجلس، وفي التصدي أيضاً للعديد من القضايا والمشكلات الطارئة. وأشار القطامي، الى أن المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون الخليجي بقيادة الدكتور توفيق بن أحمد خوجة، كان ولازال، يقوم بدور ملموس، وجهود بارزة في العمل على توفير الرعاية الصحية المتميزة لكافة مواطني وسكان الدول الأعضاء في المجلس. ولفت إلى أن اجتماعات المكتب التنفيذي ومجلس وزراء الصحة، تحرص دائما على تناول الكثير من القضايا الصحية التي تهم السكان، وتحاول إيجاد الحلول المناسبة للتحديات التي تواجه القطاع الصحي والطبي في دول مجلس التعاون الخليجي على اختلافها، الأمر الذي انعكس بشكل إيجابي على رفع وتحسين مستويات الرعاية الصحية على مستوى الدول، وعبّر عن كفاءة مجلس وزراء الصحة وحرصه على متابعة كل المستجدات والمتغيرات العالمية.
من جانبه، أكد الدكتور توفيق بن أحمد خوجة، المدير العام للمكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون الخليجي، عن امتنانه الكبير والمجلس، للدور الذي قام به معالي حميد القطامي ومشاركته بالعديد من الآراء والمقترحات التي أثرت في الكثير من القضايا والأمور التي تناولتها أجندة المكتب خلال فترة عضويته في مجلس وزراء الصحة، عندما كان يشغل منصب وزير الصحة في الإمارات.
وأضاف خوجة، أن معالي القطامي كانت له الريادة والسبق في تبني مجلس وزراء الصحة للعديد من المبادرات التطويرية غير المسبوقة، وعلى رأسها مبادرة تحسين جودة مستوى الخدمات الطبية في دول مجلس التعاون الخليجي.
وأشار إلى إطلاق القطامي فكرة "مستشفيات صديقة للمريض" التي اعتبرتها منظمة الصحة العالمية الأولى من نوعها في إقليم الشرق الأوسط، وهو أول من دشن أول جائزة للتميز الاعلامي في المجال الصحي الخليجي بالمنطقة.
وقال المدير العام للمكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون الخليجي، إننا سوف نظل نذكر أنه وخلال وجود القطامي وزيراً للصحة، تم الإعلان عن أن دولة الإمارات خالية من مرض الملاريا.

اقرأ أيضا

«تنفيذي الشارقة» يطلع على منظومة التأمين الصحي في الإمارة