الأحد 26 يونيو 2022
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
مشتريات الدقائق الأخيرة تقود ارتفاع "سوق أبوظبي"
مشتريات الدقائق الأخيرة تقود ارتفاع "سوق أبوظبي"
5 أكتوبر 2018 00:42

حاتم فاروق (أبوظبي)

حافظ مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية على مستوياته بفعل مشتريات طالت عدداً من الأسهم القيادية قبل دقائق من انتهاء جلسة نهاية الأسبوع، ليغلق على ارتفاع بالتزامن مع دخول سيولة جديدة على سهمي «أبوظبي الأول» و«اتصالات»، لتصل المكاسب السوقية لشركات أبوظبي مع نهاية الجلسة إلى نحو 484 مليون درهم.
فيما واصل مؤشر سوق دبي المالي تراجعه بفعل قوى بيعية استهدفت سهمي «إعمار» و«دبي الإسلامي»، ساهمت في تخلي المؤشر العام عن مستوي دعم 2800 نقطة، بالتزامن مع تراجع واضح في أحجام وقيم التداولات اليومية.
وسجلت قيمة تداولات المستثمرين، في الأسواق المالية المحلية، نحو 243.3 مليون درهم، بعدما تم التعامل مع أكثر من 160.5 مليون سهم، من خلال تنفيذ 3216 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 65 شركة مدرجة.
وشهد مؤشر سوق أبوظبي، خلال جلسة تعاملات أمس، عمليات شراء طالت عدداً من أسهم قطاعي البنوك والعقار خلال الدقائق الأخيرة من الجلسة، ليغلق مرتفعاً بنسبة 0.12% عند مستوى 5007 نقاط، بعدما تم التعامل على أكثر من 37.7 مليون سهم، بقيمة بلغت 114.6 مليون درهم، من خلال تنفيذ 1083 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 29 شركة مدرجة.
بدوره، واصل مؤشر سوق دبي المالي تعرضه لعمليات بيع نتيجة جني أرباح على عددٍ من الأسهم القيادية والمنتقاة، منخفضاً بنسبة بلغت 0.83%، ليغلق عند مستوى 2791 نقطة، بعدما تم التعامل على أكثر من 122.8 مليون سهم، بقيمة بلغت 128.7 مليون درهم، من خلال تنفيذ 2133 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 36 شركة مدرجة.
وقال جمال عجاج، مدير شركة «الشرهان» للأسهم والسندات، إن الأسهم المحلية شهدت تذبذباً بين الارتفاع والانخفاض مع تواضع أحجام وقيم التداولات، في وقت أصبحت فيه الأسواق الإماراتية الأكثر جاذبية بين مثيلتها الخليجية، نتيجة وصول الأسعار لمستويات متدنية للغاية مع تزايد التوقعات بتسجيل الشركات المدرجة نتائج فصلية متميزة مع نهاية الربع الثالث من العام الجاري.
وأضاف عجاج أن مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية نجح في الحفاظ على مكاسبه المسجلة خلال الجلسات الأخيرة، من خلال عمليات شراء تزامنت مع محاولة المؤسسات والمحافظ الأجنبية تعديل مراكزها المالية، عبر اقتناص المزيد من الفرص الاستثمارية المتاحة بالأسواق المحلية.
وأوضح أنه رغم الإعلان عن عدد من المحفزات الاقتصادية فما زالت حالة القلق والتردد تنتاب المستثمرين الأفراد من جراء تراجع الأسواق المالية العالمية، مؤكداً أن كافة المؤشرات الاقتصادية تشير بوضوح إلى ضرورة عودة النشاط الإيجابي بالأسواق المالية المحلية، خصوصاً بعد الإعلان عن أضخم ميزانية للحكومة الاتحادية وإطلاق المزيد من المشاريع العقارية، وتوقعات النتائج الإيجابية للشركات لمدرجة بنهاية الربع الثالث من العام الجاري.
وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية، تصدر سهم «دانة غاز» مقدمة الأسهم النشطة بالكمية، حيث تم التعامل على 11 مليون سهم، بقيمة 12.9 مليون درهم، ليغلق متراجعاً عند 1.17 درهم، خاسراً فلساً واحداً عن الإغلاق السابق، فيما تصدر سهم «أبوظبي الأول» مقدمة الأسهم النشطة بالقيمة، مسجلاً 37 مليون درهم، ليغلق على ارتفاع عند 14.66 درهم، رابحاً 4 فلوس عن الإغلاق السابق.
وفي سوق دبي، جاء سهم «ديار» في صدارة الأسهم النشطة بالكمية، مسجلاً كميات تداول بلغت 33.1 مليون سهم، بقيمة 14.7 مليون درهم، ليغلق على ارتفاع بنسبة 2.07% عند سعر 0.444 درهم، فيما تصدر سهم «إعمار» مقدمة الأسهم النشطة بالقيمة، مسجلاً 22.1 مليون درهم، بكميات بلغت 4.4 مليون سهم، ليغلق على تراجع بنسبة 2.98% عند سعر 4.88 درهم.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©