صحيفة الاتحاد

الإمارات

الإمارات وفرنسا تؤكدان عزمهما مواصلة تعزيز التعاون والشراكة الثنائية بجميع المجالات

أبوظبي (وام)

أكدت دولة الإمارات العربية المتحدة والجمهورية الفرنسية عزمها مواصلة تعزيز التعاون والشراكة الثنائية بينهما في جميع المجالات خلال السنوات المقبلة.

جاء ذلك في البيان الصحفي المشترك بين دولة الإمارات وفرنسا حول زيارة الرئيس إيمانويل ماكرون رئيس الجمهورية الفرنسية للإمارات يومي الثامن والتاسع من نوفمبر الجاري.

وفيما يلي نص البيان..

«بناء على الدعوة الموجهة من دولة الإمارات العربية المتحدة قام رئيس الجمهورية الفرنسية إيمانويل ماكرون بزيارة لأبوظبي ودبي يومي 8 و 9 نوفمبر 2017 بمناسبة افتتاح متحف اللوفر أبوظبي.

و التقى الرئيس ماكرون خلال زيارته صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، و صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وافتتح متحف اللوفر - أبوظبي في الثامن من نوفمبر الجاري، والذي أقيم بناء على اتفاق التعاون الحكومي الدولي الموقع بين دولة الإمارات العربية المتحدة وفرنسا في السادس من مارس عام 2007، و يعد افتتاحه إيذاناً بلحظة مميزة وخاصة للاحتفال بعلاقة الصداقة الوطيدة والتعاون التاريخي بين البلدين.

تمثل هذه الزيارة إلى جانب تعزيز الشراكة الثقافية خطوة رئيسية في تأكيد الرؤية والإرادة المشتركة لصالح وبهدف بناء عالم أكثر أمناً وسلاماً وازدهاراً، علاوة على القضية المحورية التي تتجلى في مكافحة الإرهاب والتي تعد على رأس الأولويات المشتركة لكلا البلدين.

و ساهمت الزيارة في تعزيز التعاون بين البلدين في مجالات التربية والتعليم والثقافة والتراث والاقتصاد والاستثمار والبيئة ومواجهة تداعيات التغير المناخي و علوم والفضاء والأمن ومكافحة الإرهاب و الدفاع.

وفيما يلي استعراض سريع لما تم بحثه والتطرق إليه في تلك المجالات..

أولاً - في مجال التعليم :

لكي يتسنى لـ «جامعة باريس السوربون أبوظبي» - وبعد عشر سنوات على إنشائها - وهي المؤسسة الرائدة التي تمثل أحد الصروح الرئيسية للتواصل بين كلا البلدين لأن تسهم إسهاماً كاملاً في تحقيق الأهداف التي حددتها الإمارات العربية المتحدة من حيث تطوير التعليم والمعرفة، فسيتم وضع وبلورة خريطة طريق جديدة واعتمادها في بداية العام المقبل « 2018» .

و ستعمل فرنسا و الإمارات على إعادة تدريس اللغة الفرنسية في المدارس الحكومية الإماراتية وتطوير تدريسها في المدارس الخاصة وتعزيز عملية تدريب المعلمين.

تم توقيع اتفاق تعاون بين معهد التدريب والدراسات القضائية في أبوظبي و المدرسة الوطنية للقضاء في فرنسا بهدف المساهمة في تدريب القضاة الإماراتيين.

أعلنت كل من فرنسا والإمارات أن أعمال البناء والإنشاءات الخاصة بتوسيع المدرسة الثانوية الفرنسية Lycée Théodore Monod في جزيرة السعديات في أبوظبي ستبدأ قريباً.

الثقافة

ثانياً- في مجال الثقافة والتراث: أكدت فرنسا والإمارات مساهمتهما في مبادرة الصندوق العالمي لحماية التراث الثقافي في مناطق الصراعات المسلحة «ALIPH» وذلك خلال انعقاد المؤتمر الدولي المعني بـ» حماية التراث الثقافي في مناطق النزاع» والذي نظم في 2 ديسمبر 2016 بمبادرة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة والرئيس الفرنسي السابق فرانسوا هولاند برعاية منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة « يونيسكو».. وقد بلغت المساهمة الفرنسية 30 مليون دولار تم صرف مبلغ 9 ملايين دولار منها.. وبلغت المساهمة الإماراتية في الصندوق 15 مليون دولار تم صرف مبلغ 4.5 مليون منها.

و أعلنت الإمارات تبرعها بمبلغ 5 ملايين يورو لمعهد العالم العربي في باريس والذي يحتفل هذا العام بالذكرى السنوية الثلاثين لإنشائه ويؤدي المعهد دوراً أساسياً ويسهم في تعزيز الحوار الحضاري والثقافي بين العالم العربي وفرنسا وباقي دول أوروبا.

وتم توقيع اتفاقية في مجال التعاون الثقافي بين الطرفين في التاسع من شهر نوفمبر الجاري بين معالي فرانسواز نيسين وزيرة الثقافة الفرنسية ومعالي نورة الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، وذلك بهدف تعزيز الحوار الثقافي بين البلدين من خلال طرح مبادرات جديدة.

الاقتصاد

ثالثاً- في مجال الاقتصاد والاستثمار:

في 9 نوفمبر 2017 تم التوقيع على مذكره تفاهم بين شركة المبادلة للتنمية «مبادلة» ، وشركة «سي .دي .سي إنترناشيونال كابيتال» ومصرف «بي. بي .آي . فرانس» الفرنسي تتضمن إنشاء صندوقين استثماريين مشتركين جديدين بمبلغ إجمالي قدره مليار يورو حيث سيخصص مبلغ نصف مليار يورو لزيادة ودعم الصندوق الاستثماري المشترك الأول الذي تم إنشاؤه في عام 2012 بما قيمته 300 مليون يورو بين شركة «سي. دي . سي إنترناشيونال كابيتال وشركة مبادلة، و سيخصص النصف الباقي « نصف مليار يورو» لتمويل المشاريع الابتكارية في ميادين تقنيات المعلومات والاتصالات، والتكنولوجيا البيئية والتقنية الحيوية أو التكنولوجيا الحيوية.

تأسيس المنتدى الإماراتي- الفرنسي لتنمية الأعمال تحت الرئاسة المشتركة لفريدريك سانشيز رئيس جمعية المشروعات الفرنسية «ميديف انترناشيونال» عن الجانب الفرنسي و عبد الرحمن سيف الغرير رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة دبي عن الجانب الإماراتي.

ويهدف المشروع إلى تعزيز وتقوية وزيادة التبادلات بين الشركات الفرنسية والإماراتية لاسيما المشاريع صغيرة و متوسطة الحجم في القطاع الاقتصادي، وعقد الاجتماع الأول للمنتدى في التاسع من نوفمبر الجاري في دبي.

بخصوص مشاركة فرنسا في «معرض إكسبو دبي الدولي 2020» فقد أعلن السيد إيمانويل ماكرون رئيس الجمهورية الفرنسية أن الموضوع الذي اختارته فرنسا للمعرض سيكون «التنقل» كما شارك في 9 نوفمبر بحضور معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي المدير العام لمكتب إكسبو دبي 2020، و اريك لينكويير، المفوض العام لفرنسا في توقيع العقد الخاص بتصميم وإنشاء الجناح الفرنسي في المعرض.

البيئة

رابعاً- في مجال البيئة ومواجهة تداعيات وآثار التغير المناخي، أكدت الإمارات مشاركتها في مؤتمر القمة المعني بالمناخ، والذي سيعقد في باريس في 12 ديسمبر 2017.. وأكدت أيضاً عزمها الانضمام إلى التحالف الدولي للطاقة الشمسية الذي أطلق بمبادرة فرنسية- هندية خلال فعاليات اليوم الأول من المؤتمر الحادي والعشرين للدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، وستخصص فرنسا والإمارات مشاريع مشتركة في مجال الطاقة المتجددة بأنواعها المتعددة.

و سلط البلدان الضوء على الدور الأساسي للوكالة الدولية للطاقة المتجددة «آيرينا» التي يقع مقرها في أبوظبي في إطار مواجهة تداعيات وانعكاسات تغير المناخ وآثاره السلبية لاسيما في تنفيذ استراتيجيات الحد من الانبعاثات الكربونية.

الفضاء

خامساً.. في مجال التعاون في علوم وأبحاث الفضاء: وقعت فرنسا والإمارات إعلاناً بشأن الاهتمام بإنشاء مرصد عالمي للمناخ، وذلك في إطار الاستعدادات لانعقاد مؤتمر القمة العالمي للمناخ الذي يعقد في باريس في 12 ديسمبر 2017.

و سيعمل البلدان على تطوير وتعزيز التعاون الذي بدأ في مجال علوم وأبحاث الفضاء في ضوء مذكرة التفاهم الموقعة في عام 2015 بين المركز الوطني للأبحاث الفضائية في فرنسا ووكالة الإمارات للفضاء و ذلك استكمالاً للاتصالات التي أقامها المركز الوطني للأبحاث الفضائية في فرنسا مع مركز محمد بن راشد للفضاء.

مكافحة الإرهاب

سادساً - في المجال الأمني ومكافحة الإرهاب: يحتل موضوع مكافحة آفة الإرهاب أولوية مشتركة في إطار الشراكة الاستراتيجية بين فرنسا والإمارات.

و سيواصل البلدان العمل بموجب اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة المنظمة العابرة للحدود وضمن «التحالف» لهذا الغرض الذي انطلق في فبراير 2017، و سيعملان أيضاً على تعزيز تعاونهما في مكافحة ومواجهة التطرف والإرهاب. و أخيراً ستشارك الإمارات في المؤتمر الدولي المعني بمكافحة تمويل الإرهاب الذي تنظمه فرنسا العام المقبل 2018.

و في مجال التعاون الدفاعي، وفي إطار الاستراتيجية الهادفة لتطوير القوات البحرية ستحصل دولة الإمارات على وحدتين من قوارب «غويند كومبات» متعددة المهام.

و سيتم بناء السفن بوساطة شركة «نافال غروب» الفرنسية و ذلك من خلال شراكة مع شركة أبوظبي لبناء السفن، ويشمل التعاون أيضاً إمكانية قيام دولة الإمارات بإضافة سفينتين أخريين إلى الخدمة من المجموعة البحرية.

و ختاماً أكدت كل من الإمارات العربية المتحدة وفرنسا أهمية مواصلة تعزيز التعاون والشراكة الثنائية في جميع المجالات في السنوات القادمة».