الاتحاد

الرياضي

«يوغا الغروب».. تلامس الشمس والرمال في محمية المرموم

اليوغا جمعت هواة الرياضة في محمية المرموم (من المصدر)

اليوغا جمعت هواة الرياضة في محمية المرموم (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

شهدت فعالية محمية المرموم «يوغا غروب الشمس» الأولى من نوعها بالدولة التي نظمها مجلس دبي الرياضي في إطار مشروع «محمية المرموم» الذي أطلقته حكومة دبي، نجاحًا كبيرًا بمشاركة واسعة من مختلف الجنسيات والأعمار وسط أجواء مناخية رائعة وبين الكثبان الرملية الساحرة الممزوجة بأشعة الشمس الذهبية، في المحمية الطبيعية السياحية الأكبر من نوعها.
حضر الفعالية سعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي، وناصر أمان آل رحمة مساعد أمين عام المجلس، وغازي المدني مدير السياحة الرياضية بالمجلس.
وقال حارب: «تعتبر محمية المرموم من أفضل الأماكن لممارسة رياضة اليوغا فهي منطقة مميزة، وهي الأكبر في المنطقة حيث تبلغ مساحتها 40 ألف هكتار وتشكل نسبة 10% من مساحة إمارة دبي، و يوجد فيها مختلف النباتات والطيور والحيوانات النادرة، مما يجعل كل من يزورها يستمتع بكل تفاصيلها».
وأضاف: «يعمل المجلس على إقامة أنشطة رياضية في المنطقة، حيث جاءت فعالية اليوغا كبداية وسيتبعها تنظيم حدث عالمي، حيث سيمر طواف الدراجات الهوائية في هذه المنطقة، وتستمر الفعاليات على مدار العام في هذه المنطقة لتنشيط السياحة الرياضية فيها».
وقال ناصر أمان آل رحمة: «سنقوم بتنظيم أكثر من 20 فعالية رياضية مختلفة في المنطقة تتنوع بين الدراجات الهوائية والجري وتحدي العقبات واليوغا، بالإضافة إلى تنظيم تدريب أسبوعي للدراجات الهوائية وسيكون هناك برنامج أسبوعي يمكن لجميع فئات المجتمع المشاركة فيه من كبار وصغار ونساء ورجال، وسيكون التدريب خلال يومي الجمعة والسبت من الساعة السابعة إلى الساعة التاسعة صباحًا، وسيجتمع أكثر من 200 شخص للتدريب كفريق عمل أساسي، وسيكون هناك أيضًا تدريب مسائي خلال يومي الاثنين والأربعاء، يتجمع فيه حوالي 150 شخصا من الساعة السادسة إلى التاسعة مساءً، بشكل اعتيادي في كل فصول العام».
واستمتع المشاركون في هذه الفعالية التي تقام لأول مرة في الدولة بخوض تجربة فريدة وسط هدوء وجمال الطبيعة الصحراوية الرائعة ذات الرمال الصفراء الناعمة في محمية المرموم الطبيعية التي تحتل مساحة 10% من مساحة دبي وتضم مضامير رياضية ومنطقة البحيرات التي تتجمع فيها الطيور والحيوانات النادرة، وتزود كل مشارك في الفعالية ببساط للجلوس وسماعة رأس لاسلكية، استمعوا من خلالها إلى الموسيقى العلاجية الهادئة والعبارات التحفيزية التي تساهم في الاسترخاء وتحفيز الدماغ على التخلص من المشاعر السلبية وشحنه بالمشاعر الإيجابية وتهيئته للمرحلة المقبلة من العمل والتعامل مع أفراد المجتمع.
واندمج المشاركون مع خبراء اليوغا وفي مقدمتهن معلمة اليوغا الشهيرة نيها دوسيجا والمعالجة بالصوت جيرترود الرضا، حيث بدأت الفعاليات بتنفيذ حركات اليوغا المتخصصة مع التي تساعد الجسم على الاندماج مع الطبيعة وتساهم في زيادة الاسترخاء والاستشفاء من أي آلام جسدية.

اقرأ أيضا

أبوظبي تستضيف مونديال السباحة 15 ديسمبر 2020