دبي (الاتحاد) اعتمد مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث برنامج بطولة فزاع للصيد بالصقور «التلواح»، التي تعد البطولة الأكبر على أجندة البطولات في المركز، وتقام على مدار 11 يوماً يتوقع أن تكون حافلة بالإثارة بداية الاثنين المقبل وحتى 12 يناير، بفئاتها الشاملة والمتنوعة، مع تخصيص جوائز مالية ضخمة للفائزين. ويشهد مقر البطولة بالموقع الدائم لبطولات فزاع للصيد بالصقور في منطقة الروية بدبي، إقبالاً واسعاً على التسجيل للمشاركة والقيام بتركيب الحلقات الذكية للطيور، على أن يتواصل التسجيل حتى يوم غد، وذلك يومياً من الساعة 4 إلى 9 مساء، عبر فريق متخصص من الكوادر الوطنية الذين يمتلكون خبرات متراكمة في تنظيم بطولات فزاع للصيد بالصقور، التي ساهمت بارتقاء المستويات الفنية للمشاركين وقدمت كفاءات تنظيمية في مختلف المجالات. وجاء الإقبال الواسع نظراً لنجاح البطولة العام الماضي وما شهدته من أحداث ومنافسات قوية، إلى جانب الانطلاقة القوية للموسم في بطولات الصيد بالصقور الشهر الجاري التي ساهمت في زيادة أعداد المسجلين في بطولة التلواح. واعتمدت إدارة البطولات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، كل الجوانب الفنية للبطولة، من حيث الفئات، التي تشمل 5 فئات هي الشيوخ والعامة والناشئين والمحلي والخليجي، يتنافسون في 11 مسابقة هي تبع وحش، تبع جير، جير شاهين فرخ، جير شاهين جرناس، جير تبع فرخ، جير تبع جرناس، بيور جير فرخ، بيور جير جرناس، قرموشة فرخ، قرموشة جرناس، إلى جانب الطيارة اللاسلكية، وهو ما يعني أن هناك 55 مسابقة لكل الفئات المشاركة في البطولة. وبحسب البرنامج الذي اعتمدته إدارة البطولات بالمركز، ستكون الانطلاقة، بإقامة بطولة الطيارة اللاسلكية فئة الشيوخ، تليها بداية التصفيات لفئتي الشيوخ والعامة التي تقام بشكل يومي على أن تكون النهائيات يومي 11 و12 يناير المقبل، ويتخللها فئتا المحلي والخليجي يومي 9 و10 يناير المقبل وبطولة الناشئين بتاريخ 7 يناير. وعبرت سعاد إبراهيم درويش، مدير إدارة البطولات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، عن تقديرها للإقبال الواسع من المشاركين للتسجيل والتنافس في البطولة التي جاءت متنوعة وشاملة لكل الفئات بهدف جذب أفضل المتخصصين في رياضة الصيد بالصقور، مع تقديم منافسات الطائرات اللاسلكية التي تمزج بين الرياضات التراثية والتكنولوجيا المعاصرة بين ماضٍ نفتخر به، ومستقبل مشرق وواعد. وأكدت أن التحضيرات قائمة لتقديم البطولة بأبهى حلة عبر إعداد الموقع الدائم لبطولات الصيد بالصقور وتوفير كل مقومات الراحة للمشاركين، وتسهيل عملية التنافس بينهم لاختصار الجهد والوقت، ومنح الجماهير الحاضرة في الموقع أو عبر شاشات التلفاز أقوى المستويات للطيور المشاركة التي ستسابق الزمن لحصد الجوائز الكبرى. وثمنت سعاد إبراهيم درويش الجهود المبذولة من الفتية الصغار وذويهم الذين حرصوا على إعدادهم للخوض في منافسات لا تقل عن تلك المخصصة للكبار، منوهة بأن مسك بداية «عام الخير» يأتي في الأسبوع الأول مع بطولة فزاع للصيد بالصقور- التلواح للناشئين، لكونهم حريصين على استمرارية الموروث الشعبي والثقافي للدولة، والتي سوف تقام منافساتها يوم السبت 7 يناير، علماً بأنه قد تم تغيير يوم البطولة المخصص للناشئين ليواكب يوم الإجازة المدرسية، وذلك حرصاً من إدارة البطولات بالمركز لتنظيم البطولة خلال عطلة نهاية الأسبوع وتحاشي غياب الطلبة عن المدارس.