صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

ترامب يدعو الصين للتحرك لتسوية أزمة كوريا الشمالية

ترامب ونظيره الصيني خلال الاجتماع في بكين أمس (أ ف ب)

ترامب ونظيره الصيني خلال الاجتماع في بكين أمس (أ ف ب)

بكين (وكالات)

دعا الرئيس الأميركي دونالد ترامب نظيره الصيني شي جينبينج، أمس، إلى تشديد الضغط على نظام بيونج يانج، مشدداً على أن الوقت ينفد لتسوية الأزمة حول برنامج كوريا الشمالية النووي.
وأشاد ترامب مطولاً بعلاقاته الممتازة مع الرئيس الصيني، لكنه أكد أن بإمكان الصين بذل المزيد من الجهود في تسوية الملف الكوري الشمالي.
وشدد شي من جانبه على ضرورة البحث عن تسوية عبر الحوار والتفاوض. وقال ترامب في المحطة الثالثة من جولته الآسيوية بعد اليابان وكوريا الجنوبية، والتي ستقوده أيضاً إلى فيتنام والفلبين: «إن الصين يمكنها حل هذه المشكلة بسرعة وبسهولة». وأضاف: «الوقت يضغط، وعلينا التحرك بسرعة».
ودعا الرئيس الأميركي الصين إلى تشكيل جبهة موحدة في مواجهة نظام كيم جونج الذي قام في مطلع سبتمبر بتجربة نووية جديدة. وقال: «على العالم المتحضر أن يوحد صفوفه لمواجهة الخطر الكوري الشمالي»، داعياً «جميع الدول التي تتسم بحس المسؤولية» لوقف تمويل نظام بيونج يانج «القاتل»، ووقف المبادلات التجارية معه.ولم يوضح الرئيس، سبل التوصل إلى «حل» في شبه الجزيرة الكورية.
وقال ترامب: «آمل أن تتحرك الصين بصورة أسرع وأكثر فاعلية من أي طرف آخر حيال هذه المشكلة»، شاكراً نظيره الصيني على جهوده للحد من المبادلات التجارية مع كوريا الشمالية، وقطع كل الروابط المصرفية معها. أما شي، فاكتفى بالتذكير بالتزام بلاده بقرارات مجلس الأمن الدولي.
وأعلن ترامب إثر اجتماعه مع شي أنه واثق من وجود حل لأزمة كوريا الشمالية. وقال ترامب مخاطباً نظيره الصيني: «إن اجتماعنا كان ممتازاً، لقد تحدثنا عن كوريا الشمالية، وأنا على غراركم أعتقد أن هناك حلًا».
وقال ترامب: «إن بكين وواشنطن يمكنهما معاً حل مشكلتي الخطر الكبير والأمن . وأضاف: «يمكن ألا يكون هناك ما هو أهم من العلاقات الصينية الأميركية. لدينا قدرة على حل مشاكل عالمية لسنوات عديدة وعديدة مقبلة».
ورداً على سؤال حول فاعلية العقوبات الدولية، أقر وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون بأن مثل هذا النوع من الإجراءات «يستغرق وقتاً». لكنه أكد أن الولايات المتحدة لديها «مؤشرات واضحة» تدل على أنها تترك أثراً على الاقتصاد الكوري الشمالي.
وقال تيلرسون: «إنه «لا خلافات» بين ترامب والرئيس الصيني بشأن كوريا الشمالية». وأبلغ تيلرسون الصحفيين في بكين «إن الرئيس شي أطلع ترامب على إجراءات محددة اتخذتها الصين ضد كوريا الشمالية، مثل فرض قيود على حسابات بنكية». وأضاف أن البلدين لن يقبلا بوجود كوريا شمالية مسلحة نوويا.
وأعلن وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس أن واشنطن تؤيد حل الأزمة الكورية الشمالية دبلوماسياً، بعد أن حذر ترامب بأن «الوقت ينفد بسرعة».
وقال ماتيس: «هذه جهود دبلوماسية وحتما تعزيز العقوبات الاقتصادية إما لعزلهم وإضعاف وضعهم الاقتصادي أو كي يأتوا إلى طاولة المفاوضات».
وأضاف: «كل ما نفعله هو ضمن ذلك الإطار الدبلوماسي».
إلى ذلك، أعلنت البحرية الأميركية أمس تنظيم مناورات مشتركة نادرة لثلاث حاملات طائرات تابعة لها في غرب المحيط الهادئ، وذلك على خلفية توتر شديد مع كوريا الشمالية .
وقالت البحرية في بيان: «إن «يو أس أس رونالد ريجن» و«يو أس أس نيميتز» و«يو أس أس ثيودور روزوفلت» ستقوم بعمليات منسقة في مياه دولية، اعتباراً من غدٍ السبت وحتى يوم الثلاثاء المقبل».
وصرح قائد الأسطول الأميركي في المحيط الهادئ الأميرال سكوت سويفت أن هذه المناورات دليل على «الالتزام الثابت من أجل ضمان الأمن والاستقرار في المنطقة».