الجمعة 7 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

الهاشمي: محمد بن زايد قدوتنا في الإبداع والتميز

الهاشمي: محمد بن زايد قدوتنا في الإبداع والتميز
29 ديسمبر 2016 22:19
أمين الدوبلي (أبوظبي) أكد عبدالمنعم الهاشمي رئيس الاتحادين المحلي والآسيوي، النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي للجو جيتسو، أن رياضة الإمارات محظوظة برؤية ودعم قيادتها، وأن رد الجميل لهذه الرؤية، وذلك الدعم من كل من ينتمي لقطاع الرياضة يجب أن يكون بالتميز والإبداع وتحقيق الإنجازات على المستويات كافة، مشيراً إلى أن رفع علم الدولة وعزف النشيد الوطني في كل محفل هو التكريم الحقيقي لكل من يعمل بمجال الرياضة في الدولة. وقال الهاشمي، عقب اختياره الشخصية الرياضية لعام 2016 في استفتاء الاتحاد، إن اتحاد الجو جيتسو تأسس وانطلق وحقق الإنجازات الكبرى في كل المحافل، وصنع أبطال عالم في مدة وجيزة، وحقق الكثير من النجاحات على المستوى الإداري، حتى أصبحت أبوظبي عاصمة اللعبة العالمية، وباتت هي أيضاً عاصمة القرار العالمي بعد قرار انتقال مقر الاتحاد الدولي إليها، بفضل رؤية وتوجيهات ودعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الرمز والقدوة لنا جميعاً، والراعي الأول للعبة في الدولة وعلى مستوى العالم، مشيراً إلى أنه على ثقة بأن الإنجازات ستتواصل وتزيد في المرحلة المقبلة على ضوء الاستراتيجية العلمية المدروسة التي ينتهجها الاتحاد بمنتهى الدقة، ويحرص كل المسؤولين فيه على إنجاز أعمالهم بأسرع من المعدلات الزمنية الموجودة في تلك الاستراتيجية. وقال: كل الشكر لمن صوّت لي، وأعتبر هذا الاختيار ثقة كبيرة ومسؤولية أكبر أتمنى من الله أن يعينني عليها، حتى أحقق آمال وطموحات كل المنتسبين لرياضة الجو جيتسو. وتحدث الهاشمي عن مبادرة 2017 عام الخير، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وقال: في اتحاد الجو جيتسو سوف يكون هدفنا هو تحقيق أحلام وطموحات لاعبي ومدربي وحكام ومسؤولي اللعبة في آسيا وكل القارات وعلى مستوى العالم، لأننا هكذا يجب أن نتعلم من مبادرات قادتنا، وأن ندرك أن الإمارات ليست لنفسها فحسب، وإن خيرها يفيض على العالم، وفي ظني أن المنتمين للعبة في العالم شعروا بالتهميش لفترات طويلة في السابق، وآن الأوان لمبدعيهم أن يسعدوا ويشعروا بقيمتهم الحقيقية، وأن يدركوا أن هناك تجربة ناجحة هي الأولى في العالم يرعاها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان تحقق مكتسبات كل يوم للعبتهم، بما يعود عليهم جميعاً بالخير والتطور والنهضة. وأضاف: السر الحقيقي لنجاحات الاتحاد هو فريق العمل، والتميز في المنظومة والبيئة داخله، فأنا وحدي لا أستطيع أن أفعل شيئاً، وإذا كنت أخطط وأستهدف أن أكون «الرقم واحد» كشخص، فهذا ليس نجاحاً، بل هو فشل، والنجاح الحقيقي أن يكون الاتحاد هو رقم واحد، وأن تكون منظومتنا في الإدارة وصناعة الأبطال، وتنظيم البطولات محلياً وعالمياً، ومضاعفة الموارد، وتحقيق أهداف المجتمع، وصناعة جيل قوي، هي الرقم واحد. وأوضح: «طموحاتنا لم ولن تتوقف عند الرقم واحد، لأننا يجب أن نبحث عن توسيع الفارق بيننا وبين من ينافسنا، ولأننا لو فقدنا الهدف والرغبة في التطور ستكون تلك هي بداية التراجع، وفي ظني أن شخصية العام الرياضية هي لكل العاملين في الاتحاد، وللاعبين والمدربين أيضاً». وتابع: قلت من قبل لكل العاملين في الاتحاد «كل واحد منكم رئيس اتحاد في موقعه»، وهنا قصدت أن أضع كل من يعمل بالاتحاد أمام مسؤولياته، وفي نفس الوقت أمنحه الثقة المطلوبة للإبداع والتميز، وهي معادلة مهمة تدفع كل شخص في المنظومتين الإدارية والفنية أن يكون خير ممثل لرئيس الاتحاد، كما أننا جميعاً ندرك في قرارة أنفسنا بأننا نقوم بدور وطني من خلال شعارنا الرئيس وهو «المساهمة في بناء جيل قوي»، متسلح بالقيم والأخلاق التي نستهدف ترسيخها في أبناء الإمارات، وعلى رأسها الانضباط والصبر والتحمل، والشجاعة الثقة بالنفس، والانتماء للوطن وقيادته، ومعرفة قيمة الوقت، والقدرة على القيادة، مشيراً إلى أن الجيل القوي الذي نستهدفه هو ليس الجيل القوي بدنياً فقط، بل القوي عقلياً وذهنياً وتعليمياً وأخلاقياً واحترافياً في كل مجال، حتى نحافظ على مكتسبات الحاضر، ونضاعفها في المستقبل. وقال: إذا كنا قد نجحنا في أن تصبح أبوظبي عاصمة الجو جيتسو العالمي، وعاصمة القرار العالمي، وتولينا أهم المناصب الإدارية في آسيا والعالم، فإن كل هذا لا يساوي شيئاً أمام إحراز ميدالية وعزف السلام الوطني للاعبينا على منصات التتويج، فالتكريم الحقيقي هو رفع علم الدولة في كل المحافل، مشيراً إلى أن صناعة البطل القاري والعالمي ليست سهلة، بل إنها تحتاج لعمل كبير، ومنهج صارم، وبيئة مواتية، وهذه هي مهمة المنظومة الإدارية، وقلت وأقول من جديد إن الإمارات مليئة بالمواهب التي تبحث عن فرصة للتألق والإبداع، وتحتاج فقط لمن يكشف عنها ويوفر لها مكان التدريب، والمدرب وبرامج العمل لتطوير كفاءاتها، بما في ذلك فرص الاحتكاك الدولية. وأضاف: 2016 كان عاماً ناجحاً بامتياز، ففيه ظهر أبطال جدد من أبنائنا، وحصلوا على ميداليات قارية وعالمية، وحققت اللعبة المزيد من الانتشار ووصلت لكل البيوت، وتصدرنا آسيا مرتين، وحققنا ميداليات عالمية، وفيه تواصلت نجاحاتنا على المستوى العالمي من خلال تنظيم أهم بطولة بنظام الجولات وهي «أبوظبي جراند سلام»، وفيه تجاوز عدد بنات الإمارات الممارسات للعبة 15 ألف فتاة، وحققت بنت الإمارات ميدالية قارية في دورة الألعاب الشاطئية، وفيه أصبح الاتحاد الآسيوي من أقوى الاتحادات القارية، وفيه نظمنا أقوى بطولة في العالم (أبوظبي العالمية للمحترفين) بمشاركة ما يزيد على 6000 آلاف لاعب ولاعبة، وفيه قرر المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي نقل مقر الاتحاد إلى أبوظبي، وفيه نجح أبناء الإمارات في قيادة العمل الدولي لاعتماد اللعبة في دورة الألعاب الشاطئية العالمية في سان دييجو بأميركا. وكشف الهاشمي عن ملامح خطة الاتحاد في 2017، وقال: النسخة التاسعة لبطولة أبوظبي العالمية للمحترفين سوف تقام على مدار أسبوعين للمرة الأولى للمرة، والأعداد سوف تزيد على 6 آلاف لاعب ولاعبة التي حققتها النسخة الثامنة، وستعقد على هامشها عدة اجتماعات مهمة على مستوى المكتب التنفيذي للاتحادين الدولي والآسيوي، وستشهد لعبتنا تطويراً كبيراً في القوانين واللوائح، ولدينا عدة ملفات سوف نعلن عنها في حينها عندما تكتمل تجهيزاتها. في خدمة اللاعبين أبوظبي (الاتحاد) أكد عبدالمنعم الهاشمي أن كل ما يبذل حالياً من جهد في الاتحاد موجه للاعبين واللاعبات في المقام الأول، ومثلما الاتحاد محظوظ بدعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لابد أن يدرك اللاعبون أنهم أيضا محظوظون بهذا الدعم، وأنهم مطالبون بترجمة جهود الجميع إلى إنجازات على أرض الواقع، والصعود على منصات التتويج، وتسجيل نجاحات على المستويات الآسيوية والعالمية. «جراند سلام» في أفريقيا 2018 أبوظبي (الاتحاد) أكد عبدالمنعم الهاشمي، أن الاتحاد الدولي سوف يولي عدداً من القارات اهتماماً كبيراً في المرحلة المقبلة، مشيراً إلى أنه يتبنى مشروعاً لتطوير اللعبة في أفريقيا وأستراليا، ولكنه يحتاج فقط من يتقدم من الاتحادات الوطنية في تلك القارات، ويثبت أنه جدير بتحقيق الأهداف لتوفير كل الدعم له. وقال: نفكر في أن تقام إحدى جولات أبوظبي جراند سلام في أفريقيا خلال عام 2018، والأمر نفسه ينطبق على أستراليا ونيوزيلندا. محمد بن راشد رمز التميز أبوظبي (الاتحاد) قال عبدالمنعم الهاشمي، إن النهضة التي تشهدها الإمارات في كل القطاعات يجب أن توازيها نهضة مماثلة في قطاع الرياضة، وإن الحكومة الذكية التي يقودها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، يجب أن تواكبها الرياضة بأفكار وإنجازات ذكية. وأضاف: تجربة اتحاد الجو جيتسو ملك الجميع، ويجب أن تكون دافعاً وحافزاً للجميع، وبرهاناً واضحاً على أن أي رياضة تملك أدوات النجاح تجد من يدعمها ويرعاها من القيادة الرشيدة. شركاء النجاح أبوظبي (الاتحاد) أكد عبدالمنعم الهاشمي، أن الرعاة والإعلام شركاء في أي إنجاز تحققه لعبة الجوجيتسو، مشيراً إلى أن الكثير من مؤسسات الدولة الحكومية وغير الحكومية لها دور كبير في مساندة مشروعات وبرامج الاتحاد. وقال: الاتحاد يحرص على مد جسور التعاون مع الجميع بما يوفر تحقيق بيئة رياضية لأبناء الوطن، مشيراً إلى أنه يقدر دور المؤسسات التي تقف خلف الاتحاد لدعم مسيرته نحو النجاح، وأشاد الهاشمي بدور الإعلام في توصيل رسالة اللعبة إلى المجتمع، ونقل تصورات المسؤولين في الاتحاد إلى الشارع الرياضي.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©