الاتحاد

عربي ودولي

رجال قبائل في كينيا يستعدون للقتال رغم محادثات السلام

أعلن رجال ميليشيات كينيون من قبيلة كالنجين في غرب كينيا أمس انهم على أهبة الاستعداد لخوض المعارك بعد أن شحذوا مناجلهم وأعدوا جعباتهم المتخمة بالسهام، رغم التقدم في محادثات السلام الذي أعلن عنه أمس الأول·
وكان هؤلاء الرجال قد تكبدوا هزيمة ثقيلة خلال الأيام القليلة الماضية الا انهم اعادوا تجميع صفوفهم واضافوا تعزيزات وطفقوا يحومون على الطريق الرئيسي بحثا عن الاعداء وقد عزموا استرداد قريتهم المسلوبة·
ودوت صيحات الحرب فيما بدأ مئات من المقاتلين يتبادلون اطلاق السهام والحراب والرشق بالحجارة وراحوا يحرقون المنازل التي سوي بعضها بالأرض· وأطلق بضعة جنود أعيرة نارية في الهواء ثم اكتفوا بمراقبة المعركة وقد اشتدت·
وقال مقاتلو القبيلة وهم مؤيدون لزعيم المعارضة رايلا أودينجا ''نحن نطالب بحقوقنا وبإقامة العدل''·
وواصلت مجموعة من رجال قبيلة كالنجين ما تصفه بانه عملها اليومي المتمثل في جمع الاحطاب وسكب البنزين عليها ثم احراق مركز طبي· وأعلنوا أن الدافع وراء احراق المركز الطبي ''لانه يخص قبيلة كيسي''، وفقاً لأحد المقاتلين، فيما قال آخر ''كلهم من قبيلة كيسي، سنجهز عليهم، وعندما تضع هذه الحرب أوزارها سنقتفي آثار كيباكي''·
وفي منطقة تشيبيلات يقول ابناء قبيلة كيسي الوطيدة الصلة بقبيلة كيكويو التي ينتمي لها الرئيس الكيني مواي كيباكي انهم يتعرضون للملاحقة وثمة محاولات لطردهم من أراض كانوا قد اشتروها بالطرق القانونية منذ زمن بعيد·

اقرأ أيضا