الاتحاد

الإمارات

«الإمارات لحقوق الإنسان»: تقرير «هيومن رايتس واتش» غير متوازن

انتقدت جمعية الإمارات لحقوق الإنسان ما جاء في تقرير “هيومان رايتس واتش” عن الإمارات ووصفته بانه غير متوازن وغير إيجابي، وان التقرير ركز على السلبيات دون أن يتطرق الى الايجابيات.
وقالت جمعية الإمارات لحقوق الانسان على لسان عبد الغفار حسين رئيس مجلس إدارتها في مؤتمر صحفي عقدته مساء أمس ان ذلك حدث عن غير سوء قصد وحسن نية، وأوضحت عدم استقبال بعض مسؤولي الدولة لمندوبي المنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان ومنظمات المجتمع المدني الدولية.
وقالت إن التقرير غفل عن العديد من الإيجابيات والتطورات التي شهدتها الدولة خلال السنوات الأربع الماضية حيث شهدت الامارات العديد من الإصلاحات السياسية والاجتماعية والاقتصادية.
وشددت جمعية الإمارات لحقوق الانسان على التشريعات العمالية التي تكفل حقوق العمال والتي شهدت تطوراً خلال الأعوام القليلة الماضية وحرص دولة الإمارات على تطوير هذه التشريعات.
وأوضح ان التقرير لم يشر الى قانون العمل الجديد والتشريعات العمالية التي تكفل حقوق العمال، مؤكدة أن وضع العمال في الإمارات أحسن من غيرها من البلدان.
وأشار عبدالغفار حسين خلال المؤتمر الصحفي الى أن نصف أعضاء المجلس الوطني الاتحادي تم انتخابهم في إطار خطوات الإصلاح السياسي والاجتماعي والاقتصادي التي تشهدها الدولة وهي خطوة إيجابية ستتلوها خطوات أخرى وصولاً لاستكمال الإصلاح السياسي.
وقال إن التقرير اغفل الجانب الذي يتعلق بالمرأة وما حققته في الإمارات وما حصلت عليه من حقوق حيث وصلت الى اعلى المراكز القيادية واصبحت ممثلة فى كافة المجالس الاتحادية والمحلية وفي مقدمتها المجلس الوطني الاتحادي.
وأوضح بأن التقرير لا يتضمن تجريحاً لاحد وانما هو انطباعي وعادة ما تأخذ هذه الجمعيات السلبيات. ونوه رئيس جمعية حقوق الإنسان بجهود جمعية حقوق الإنسان الإماراتية ومخاطبتها للمسؤولين بشأن تقارير مساعديهم التي قد لا تعكس الصورة الحقيقية.

اقرأ أيضا

حاكم عجمان يعزي في وفاة علي الشامسي