ريم البريكي (أبوظبي) ارتفعت مبيعات الملابس الجاهزة في أبوظبي بنسبة 20 إلى 25% مقارنة بالشهر الماضي، بحسب بمسؤولي مبيعات ومديرين، أرجعوا سبب الزيادة إلى عروض وتخفيضات موسم الشتاء، التي تتراوح بين 25 إلى 75%، لتتلاقى رغبة العملاء في الاستفادة من التخفيضات في تقديم هدايا رأس السنة، واستعداد المحال لاستقبال تشكيلات الملابس الجديدة لعام 2017. وقال عبدالرحمن الحريري مدير محل زارا بمركز المارينا مول «أطلقت المحال ذات العلامات التجارية العالمية موسم التخفيضات الجديد في كل منافذ البيع الخاصة بها حول العالم، فتحسنت مبيعات الملابس كثيرا»، وتابع «هناك إقبال من المواطنين والمقيمين على حد سواء للاستفادة من العروض والخصومات». وأشار الحريري إلى أن بعض العملاء يفضل شراء الملابس وتقديمها كهدايا للأصدقاء والأهل، احتفاءً بمناسبة رأس السنة الميلادية، حيث تعد الملابس الفاخرة ذات العلامات التجارية المعروفة واحدة من الهدايا المحبب تقديمها بهذه المناسبة. وأضاف «تصل نسبة الزيادة التي سجلتها محال زارا خلال هذا الشهر إلى نحو 20% مقارنة بالفترة ذاتها من الشهر المنصرم، وأن زيادة المبيعات شملت الملبوسات العادية وملابس السهرة». وأشارت ميدسيل مدينة مسؤولة مبيعات في محل «كوتون» أن نسبة التخفيضات تتراوح بين 25 إلى 70% وساهمت في زيادة مبيعات المحل، مشيرة إلى أن السبب الأول في انتعاش السوق يكمن في التخفيضات الهائلة، ورفضت ربط زيادة المبيعات باحتفالات رأس السنة لأن سوق الملبوسات يرتبط بمواسم وطرح تشكيلات جديدة، مؤكدة أن الفترة الحالية أفضل فترات سوق الملابس الجاهزة مقارنة بفترة الصيف التي يعود التراجع فيها إلى سفر العائلات لتمضية إجازة الصيف بالخارج. وأكدت هيوت مسؤولة بيع بمحل سترادي فاريوس لبيع ملابس النسائية الجاهزة أن الأقبال جيد والحركة أفضل من قبل، وأرجعت النشاط في سوق الملابس لرغبة العملاء في اقتناء احدث الموديلات والتصاميم الجديدة. وأفادت بأن تنوع سوق الملبوسات النسائية تحديدا واختلاف الموديلات وتعدد القطع المخصصة للمرأة يساهم في توفير اختيارات أكبر للشراء، ورغبة كبيرة في تغيير الموديلات وفقا للأحدث، موضحة أن موسم السنة الجديدة ساهم في تنشيط الحركة بشكل أكبر. وأكدت أن التخفيضات بدورها تساهم في زيادة المبيعات، مشيرة إلى أن المحل الذي تعمل به، سيبدأ موسم التخفيضات الشهر المقبل، متوقعة مع حلول هذه التخفيضات زيادة أكبر في مبيعات المحل. وذكرت آريش مولن موظفة بمحل مونسون بالمارينا مول أبوظبي أن التخفيضات الحالية التي تبلغ نحو 50% ساهمت في ارتفاع مبيعات الملابس النسائية وتحديدا ملابس الأطفال حديثي الولادة، والأطفال الأكبر سنا بنسبة تصل إلى 25%، إضافة إلى وجود تشكيلات حديثة من ملبوسات الفتيات الصغيرات، خاصة مع طرح الموديلات الحديثة التي تناسب فترة الشتاء. من جانبه، أكد مستهلكو سوق الملبوسات الجاهزة في أبوظبي أنهم يفضلون شراء الملابس وقطع الأقمشة خلال فترة التخفيضات، موضحين أنه إضافة للأسعار، فإن الحاجة للسلع هي التي تحدد حجم الإقبال عليها، مؤكدين أن شريحة كبيرة تفضل تأجيل عملية التسوق لمواسم التخفيضات. وذكرت وردة الراشدي مدرسة وأم أنها تشتري مستلزمات أطفالها من الملابس على فترات متباعدة، ووفقاً لاحتياجات أفراد الأسرة، مؤكدة أن فصل الشتاء يفرض نوعية محددة من الملابس، مضيفة أن التخفيضات تسببت في ازدياد عدد المتسوقين إلى حد الزحام، وهو ما ملاحظته خلال زيارتها عددا من المحال التجارية في مراكز مختلفة. فيما قالت فادية العمري ربة منزل، إنها تنتظر موسم التخفيضات لشراء مستلزمات أسرتها من الملابس، مؤكدة أن الوفاء باحتياجات أفراد الأسرة الكبيرة من الملابس يتطلب البحث عن منتج جيد بسعر مناسب، ولذلك فهي تفضل «تأجيل عملية الشراء إلى فترات التخفيضات، التي تكون في الأغلب قرب أو في نهاية الموسم». وذكر أحمد الزرعوني رب أسرة وموظف في مجال التكنولوجيا، أنه يتوجه لشراء الملابس قبل السفر، ومع حلول العطلات المدرسية، وخلال عطلة الشتاء، لأن أغلب الوجهات السياحية تكون لأماكن باردة، ما يتطلب شراء ملابس شتوية ثقيلة. وأضاف الزرعوني أنه يفضل الذهاب لمحال التخفيضات أكثر من غيرها، موضحاً أن لافتات التخفيضات تساهم في شد الانتباه وتجذب المستهلك بشكل تلقائي لأنه يرغب في الحصول على السلع مع إمكانية التوفير في أمواله.