الاتحاد

دنيا

حصاد 2016 الفني.. تفوق إماراتي وانتعــــــــاش سينمائي ورحيل نجوم

مسلسل «خيانة وطن»

مسلسل «خيانة وطن»

تامر عبد الحميد (أبوظبي) - سعيد ياسين (القاهرة)

2016.. كان عاماً حافلاً بالإنجازات الفنية في الإمارات بالتحديد والخليج بصفة عامة، حيث شهدت الساحة العديد من الإنتاجات السينمائية أو الدرامية أو الغنائية التي حققت رواجاً كبيراً على الصعيدين المحلي والعربي، وكانت «حديث الساعة» بين الناس، خصوصاً أن مبدعيها قدموا أفكاراً جديدة وجريئة بمضمون مختلف وتقنيات حديثة تواكب العصر، ما جعل الموسم الفني لهذا العام متميزاً، الأمر الذي دفع الكثير من صناع الفن على الاستمرارية في تحقيق الإنجازات، وتقديم أعمال أكثر نجاحاً في العام الجديد.

«الاتحاد» ترصد «بانوراما الحصاد الفني» لعام 2016 وتسلط الضوء على أبرز الأعمال الفنية التي قدمت في هذا العام.

طفرة السينما الإماراتية

2016 عام الإنتاجات الإماراتية في عالم السينما، إذ تم إنتاج العديد من الأفلام التي حققت انتشاراً كبيراً، وشاركت في أهم المهرجانات المحلية والعربية، وكذلك العالمية، لتعبر الإمارات من خلالها في عالم الفن السابع من نطاق المحلية إلى العالمية، ومن بين أهم هذه الأعمال التي تم إنتاجها، فيلم «المختارون» للمخرج علي مصطفى الذي شارك في العديد من المهرجانات المحلية والدولية، وفيلم «ضحي في أبوظبي» للمخرج راكان الذي حقق مراتب متقدمة في شباك التذاكر، و«الرجال فقط عند الدفن» للمخرج عبد الله الكعبي، و«ساير الجنة» للمخرج سعيد سالمين المري الذي حصد العديد من الجوائز المحلية والدولية، و«انتظار» للمخرجين هاني الشيباني وخالد علي و«ليزا» للمخرج أحمد زين و«قطرة دم» للمخرج ناصر التميمي، وفيلم «هجولة» لمحمد المرزوقي الذي عرض قضية الشباب مع سباق السيارات والسرعة الزائدة، إلى جانب الفيلم الوثائقي «سبارتا الصغيرة» للمخرج منصور اليبهوني الظاهري الذي حصد نسبة متابعة كبيرة فاقت كل التوقعات سواء في السينما أو عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

أفلام عالمية

اتجهت الإمارات نحو العالمية في كثير من المجالات، وأهم المجالات هي السينما، حيث استقطبت مجموعة من أهم الأفلام العالمية الهوليودية والبوليودية خلال عام 2016، والتي صورت أغلب مشاهدها في أبوظبي ودبي، واستطاعت الإمارات أن تصبح اسماً يتردد في عالم صناعة السينما، من أبرز هذه الأعمال التي تم تصويرها في دبي «ستار تريك»، و«حرب النجوم»، و«كونج فو يوجا» لجاكي شان، و«آلة الحرب» للنجم العالمي براد بيت والفيلم البوليوودي «ديشوم».

دراما 2016

شهدت القنوات التلفزيونية هذا العام حالة من التميز الدرامي، إذ عرض في 2016 مجموعة من أهم الأعمال الدرامية التلفزيونية التي حققت نجاحاً وانتشاراً كبيرين، كما حظت بنسبة مشهدة عالية من قبل الجماهير، ومن أهم تلك المسلسلات التي عرضت على الشاشة الصغيرة لهذا العام، مسلسل «خيانة وطن»، وهو من تأليف إسماعيل عبدالله وإخراج أحمد يعقوب المقلة، ومأخوذ عن رواية «ريتاج»، وشارك في بطولته كل من جاسم النبهان وحبيب غلوم وهيفاء حسين، وحصد المسلسل نسبة مشاهدة كبيرة خصوصاً أنه تناول موضوعاً مهماً حول خبايا التنظيم السري، وكشف نوايا الإخوان الشريرة في زعزعة الأوطان والأمن والأمان.

«غمز البارود» الذي شارك في بطولته باقة من ألمع نجوم الإمارات والخليج من بينهم سميرة أحمد وأحمد الجسمي وزهرة الخرجي، واختارت الفنانة سعاد عبد الله مسلسل «ساق البامبو» لتناقش بعض القضايا المجتمعية الواقعية، وهو عن رواية للكاتب الكويتي سعود السنعوسي، سيناريو وحوار محفوظ عبد الرحمن، وإخراج محمد القفاص، ومن بطولة عبد المحسن النمر وشجون، وتناول المسلسل موضوع البحث عن الهوية.

وظهرت الفنانة هدى حسين في مسلسل جديد بعنوان «جود»، وشاركها بطولته عبد المحسن النمر وصلاح الملا، إذ سلط العمل الضوء على «جود»، وما تعانيه من ظلم وتسلط والدها، وعاد جابر لنغموش إلى الكوميديا مجدداً من خلال مسلسل «مكان في القلب»، ودارت أحداث المسلسل مع قصص «غافان» في الفريج الشعبي وجيرانه، العائلة الإماراتية من أصل سعودي، والعائلة العمانية، والكثير من المواقف الكوميدية بينهم.

وقدم أحمد الجسمي وسعاد علي المسلسل الكوميدي الاجتماعي «الحرب العائلية الأولى» وشاركهما البطولة علي الغرير وخليل الرميثي، وعاد الفنان ناصر القصبي من جديد في الموسم الثاني من مسلسل «سلفي»، حيث قدم كوميديا سعودية خليجية، طرح من خلالها العديد من القضايا المجتمعية التي تهم الشارع العربي.

خارج دراما رمضان

كما شهدت الأعمال الدرامية العربية نجاحاً مماثلاً خلال عرضها هذا العام، حيث تنوعت بين الاجتماعية والكوميدية والرومانسية والأكشن، ولعب بطولتها نجوم من مختلف الأجيال، ولم يقتصر عرض المسلسلات الجديدة لعام 2016 على موسم رمضان فقط، بل عرض العديد منها خلال شهور أخرى من السنة لكسر اقتصار العرض على رمضان فقط، وقد عرض بعيداً عن شهر رمضان عدد من المسلسلات، منها «ليلة» لرانيا يوسف ومكسيم خليل و«جراب حواء» لايمان العاصي ونيكول سابا وسيمون ونشوى مصطفى، و«سلسال الدم3» لعبلة كامل ورياض الخولي، و«شطرنج 3» لوفاء عامر ونضال الشافعي، و«الكبريت الأحمر» لداليا مصطفى، و«ساحرة الجنوب2» لحورية فرغلي، و«نصيبي وقسمتك» لهاني سلامة.

حضور دائم

كما حافظ عدد من النجوم على وجودهم خلال 2016، وفي مقدمتهم «الزعيم» عادل إمام الذي تواجد للعام السادس على التوالي من خلال مسلسل «مأمون وشركاه» أمام لبلبة ومصطفى فهمي وشيرين، وغادة عبدالرازق في «الخانكة» أمام ماجد المصري وفتحي عبدالوهاب، ونيللي كريم في «سقوط حر» أمام أحمد وفيق وإنجي المقدم، ويوسف الشريف في «&rlmالقيصر» مع ريهام عبدالغفور وخالد زكي، وأمير كرارة في «الطبّال» أمام روجينا ووليد فواز، وطارق لطفي في «شهادة ميلاد» مع انجي المقدم وصلاح عبدالله، كما عاد عدد من النجوم بعد غياب، ومنهم الراحل محمود عبدالعزيز الذي لعب بطولة «&rlmرأس الغول» مع ميرفت أمين وفاروق الفيشاوي ولقاء الخميسي، ويحيى الفخراني في «ونوس» مع هالة صدقي ونبيل الحلفاوي، وحنان مطاوع، ويسرا في «فوق مستوى الشبهات» أمام سيد رجب وشيرين رضا ونجلاء بدر، ومنى زكي في «أفراح القبة» أمام جمال سليمان وإياد نصار وصابرين ورانيا يوسف، ومحمد رمضان في «الأسطورة» أمام روجينا وفردوس عبدالحميد.

أهل المغنى

كما حضرت المسلسلات المقتبسة عن أفلام سينمائية من خلال «الكيف» لباسم سمرة وأحمد رزق وأحمد خليل ولوسي، وحضر أهل المغنى في عدد من المسلسلات، ومنهم محمد منير الذي قام ببطولة «المغني» مع رانيا فريد شوقي وإيناس كامل، وخاضت لطيفة أول تجربة تلفزيونية لها من خلال «كلمة سر» أمام حسن يوسف وهشام سليم.

إثارة وكوميديا

وكان لمسلسلات التشويق والإثارة حضور مكثف من خلال «&rlmسبع أرواح» لخالد النبوي ورانيا يوسف، و«&rlmالخروج» لشريف سلامة وظافر العابدين، و«جراند أوتيل» لعمرو يوسف ودينا الشربيني، و«الميزان» لغادة عادل وباسل خياط وأحمد فهمي، و«وعد» لمي عزالدين وأحمد السعدني وحسن حسني، و«يونس ولد فضة» لعمرو سعد وسوسن بدر وريهام حجاج.

كما حضرت الكوميديا بقوة في 2016 من خلال مسلسلات «أبو البنات» و«نيللي وشريهان، و«بنات سوبرمان» و«صد رد» و«هبة رجل الغراب3».

سينما مصرية

استقبلت دور العرض المصرية خلال 2016 العديد من الأفلام السينمائية التي أحدثت الانتعاشة، سواء على صعيد الكم أو الكيف أو إيرادات الجمهور، بعدما عانت السينما طوال السنوات الماضية من الركود لأسباب إنتاجية وتسويقية، واستقبل موسم إجازة نصف العام في يناير الماضي أفلام «شكة دبوس» لخالد سليم و«جحيم في الهند» لمحمد عادل إمام، و«كدبة كل يوم» لعمرو يوسف ودرة، و«نوارة» لمنة شلبي ومحمود حميدة، و«قبل زحمة الصيف» لهنا شيحة وماجد الكدواني، و«هيبتا.. المحاضرة الأخيرة» لنيللي كريم وعمرو يوسف وماجد الكدواني، و«اشتباك» لنيللي كريم وهاني عادل و«من 30 سنة» لأحمد السقا ومنى زكي، و«أبو شنب» لياسمين عبدالعزيز وظافر العابدين، «لف ودوران» لأحمد حلمي ودنيا سمير غانم، و«تحت الترابيزة» لمحمد سعد وحسن حسني، و«صابر جوجل» لمحمد رجب وسارة سلامة، و«كلب بلدي» لأحمد فهمي وأكرم حسني، و«حملة فريزر» لشيكو وهشام ماجد وبيومي، و«عشان خارجين» لحسن الرداد وايمي سمير غانم وبيومي فؤاد، و«يوم للستات» لإلهام شاهين ونيللي كريم.

ساحة غنائية

شهد 2016 طرح الكثير من الألبومات الغنائية لكبار النجوم في الإمارات والخليج، ما جعله من الأعوام الموسيقية المميزة بالمقارنة مع بعض السنوات الماضية، خصوصاً أن سوق الألبومات عاد لينتعش مجدداً مع عودة الكثير من المطربين لطرح ألبومات غنائية بعد غياب كبير عن الساحة، وكان على رأسهم الفنانة أحلام التي طرحت هذا العام ألبومها الجديد «يلازمني خيالك»، وسفير الألحان فايز السعيد الذي عاد إلى جمهوره بألبوم «أنا ويني»، وراشد الفارس الذي صدر ألبومه الجديد «ناوي»، وماجد المهندس الذي صدر له ألبوم «أخ قلبي» هذا العام، وعلي عبد الستار الذي قرر تقديم النسخة الثانية من ألبومه «أسفار2».

وأصدر بعض الفنانين ألبوماتهم الجديدة بوضع اسمهم والعام على غلاف الألبوم، من بينهم نبيل شعيل الذي عاد إلى جمهوره بعد غياب بألبوم جديد حمل عنوان «نبيل 2016»، ونوال الكويتية التي أطلقت ألبومها الجديد «نوال 2016»، بالإضافة إلى الفنان الشاب فؤاد عبد الواحد الذي طرح ألبومه «فؤاد عبد الواحد 2016»، وقرر أيضاً الفنان عمر المرزوقي أن يصدر ألبومه الغنائي الأول في عام 2016 وحمل عنوان «ناويها»، والفنانة الشابة داليا مبارك الذي أصدرت ألبومها «من الآخر».

أعمال كرتونية

نالت الأعمال الكرتونية الإماراتية التي تم إنتاجها وعرضها هذا العام نجاحاً ونسبة مشاهدة عالية هي «اشحفان 2» من تأليف حيدر محمد، ودارت أحداث جزئه الثاني حول حكايات «اشحفان القطو» وتفاصيل حياته التي يغلب عليها طابع البخل الشديد، وانعكاسات ذلك على يومياته وعلاقته مع من حوله، بالإضافة إلى المسلسل الشهير «شعبية الكرتون» الذي استكمل نجاحاته في جزئه الـ 11، من خلال حلقات جديدة ورؤية متجددة مع شخصيات الحي الشعبي من جنسيات ولهجات مختلفة، مثل شامبيه وحنفي وعثمان وبوسليمان، وأم سليمان ودحيم وكوتي وأم سيد.

سعد لمجرد في قفص الاتهام

القبض على الفنان المغربي سعد لمجرد في فرنسا بعد اتهامه من قبل فتاة فرنسية بالاغتصاب.. كان من بين الأخبار الفنية الأكثر تداولاً وانتشاراً في 2016، على المواقع الإلكترونية الإخبارية والمنتديات ومواقع التواصل الاجتماعي والوسائل الإعلامية الأخرى، حيث تم اعتقال لمجرد من قبل الشرطة الفرنسية في 26 أكتوبر الماضي، بالعاصمة الفرنسية باريس بعد دعوى اغتصاب تقدمت بها فتاة تدعى بلورا بريول، ولا يزال الفنان المغربي موقوفاً قيد التحقيق في قضية الاغتصاب، خصوصاً مع غياب الفتاة عن جلسات المحاكمة نظراً لسوء حالتها النفسية. وكانت هيئة دفاع لمجرد قد تقدمت بطلب للقضاء الفرنسي لتمكين موكلها من مغادرة السجن والخضوع لإقامة جبرية مع وضع سوار إلكتروني في انتظار محاكمته، لكن المحكمة رفضت الطلب وقررت الإبقاء على لمجرد في السجن.

بـــــلال.. إلى الأوسكار

بعد أن نال صدى كبيراً على المستويين العربي والدولي، تم ترشيح فيلم «الإنيميشن» الإماراتي السعودي، «بلال» لجائزة الأوسكار، وتدور أحداث الفيلم حول الصحابي بلال بن رباح، الذي يشهر إسلامه مبكراً، ليقع بعدها ضحية التعذيب على يد سيده الظالم أمية بن خلف، حيث يظهر صبراً على الألم وتمسكاً راسخاً بقناعاته، وبعد إعتاقه من أصفاد العبودية، تبدأ مرحلة جديدة في حياة بلال الحر، ليصبح أول مؤذن في الإسلام، كما دخل «بلال» موسوعة جينيس، لتضمنه أطول معركة في فيلم أنيميشن حيث يصل طولها الزمني إلى نحو 11 دقيقة ونصف الدقيقة، وتضم جموع أكثر من 1000 مقاتل وشخصية، وتم ترشيح المقطع إلى عدة جوائز عالمية.

اقرأ أيضا