الاتحاد

دنيا

«بوليوود بارك دبي».. ترفيه بنكهة هندية

نسرين درزي (أبوظبي)

تودع المدينة الترفيهية «دبي باركس أند ريزورتس» السنة باحتفالات إطلاق أول متنزه ترفيهي مستوحى من أفلام بوليوود في المنطقة. ومعه تضاف وجهة عالمية إلى قائمة المرافق السياحية المتفردة في الإمارة. وهذه المرة من خلال نجوم السينما الهندية الذين يطلون عبر فقرات اللعب ومنصات العروض ثلاثية ورباعية الأبعاد، مع أكثر من 16 لعبة ترفيهية و20 عرضاً حياً يومياً تمتد عبر 1,7 مليون قدم مربعة.

زوار المكان سوف يفاجأون بتصاعد وتيرة التشويق والإثارة واصطحابهم في رحلة غير مسبوقة إلى ستديوهات التصوير في بوليوود. مع فرصة المشاركة في صناعة واحد من أفضل الأفلام التي أنتجت في بوليوود وهو «زينداجي نا ميليجي دوبارا».

خيارات متعددة

الجولة في «بوليوود باركس دبي» الواقع على شارع الشيخ زايد بالقرب من مشروع «نخلة جبل علي» لا تشبه زيارة المدن الترفيهية الأخرى لا في التصميم ولا فيما يمكن أن يتوقعه الجمهور. إذ بمجرد العبور من البوابة العملاقة يحضر شعور بالوجود في قلب أرقى شوارع مومباي، وتحديداً المؤدية إلى استديوهات التصوير التي تتحول في لحظات إلى حديث المدينة. ومن داخل المتنزه الساحر تحظى العائلات بعدة خيارات لخوض تجارب متفردة والتنقل بين موقع وآخر كمن يسافر على بساط الريح. وهنا تتوزع ضمن المدينة الفسيحة 5 مناطق استكشافية تكمل إحداها الأخرى بدءاً من «بوليوود بوليفارد»، و«رويال بلازا» إلى «راستك رافين»، و«مومباي تشوك»، و«بوليوود فيلم استوديوز». وتضم الأخيرة قاعة «هول أوف هيروز» التي تروي أمجاد أشهر الأسماء في عالم بوليوود، حيث يتحول المتفرج إلى نجم سينمائي تسلط عليه الأضواء.

وبالنظر إلى مجموعة الألعاب الترفيهية التي يوفرها المتنزه، فهي بالمجمل مستوحاة من أشهر أفلام بوليوود. مع إضافات مبتكرة تدخل عامل التشويق إلى لقطات من أفلام: «دون»، «لاجان»، «شولاي»، «كريش» و«را. ون». وكلها تجارب فعلية تجذب الجمهور إلى مشاهد الحركة والتفاعل من خلال الألعاب ثلاثية ورباعية الأبعاد. أما الموقع الأكثر استقطاباً في المتنزه، فهو مسرح راج محل الذي يعد القلب النابض للمدينة البوليوودية وأول مرفق من نوعه في المنطقة. وفيه تجتمع عناصر الإبهار المشهدي من خلال قائمة استعراضات فلكلورية آسرة يعمل على إنجاحها فريق عمل متخصص. وتشكل طاعم المتنزه استراحة شيقة لخوض تجارب المطبخ الهندي ومن ثم التجول على المنافذ التجارية التي تبيع منتجات مستوحاة من الأفلام.

تحقيق الأحلام

تحدث ستانفورد بينتو المدير التنفيذي لعمليات تشغيل المتنزهات في مدينة «دبي باركس آند ريزورتس» الذي يتفرع منه «بوليوود بارك» عن مسرح راج محل. وقال إنه عند بدء العمل على المتنزه عام 2012، كان القرار التعاون مع أكبر الأسماء في بوليوود لتوفير الألعاب الترفيهية والعروض الحية للأفراد والعائلات. وذكر أن الاستمتاع داخل «بوليوود باركس دبي» يعني زيارة حتمية إلى مسرح راج محل الذي يتسع لـ 850 شخصاً. وأوضح بينتو أن أكثر ما يميز المكان عروض بوليوود الموسيقية وفق أسلوب مسارح «برودواي» الشهيرة بفخامتها. وأنه لإنجاحها كان لا بد من التعاون مع فريق مبدع بتحقيق الأحلام بما يضمن توفير تجربة متكاملة لابتكار مجموعة من أضخم أفلام بوليوود الحافلة بالتشويق بهدف تحقيق إنجاز غير مسبوق.

وقال توماس جيلوم مدير عام «بوليوود باركس دبي» إن نجوم بوليوود قاموا بتصوير محتوى ألعاب المتنزه وكانوا سعداء للغاية بالمشاركة في هذا المشروع الضخم. وأشار إلى أن التعاون لم يقتصر على أكبر الأسماء في بوليوود، وإنما شمل نخبة من المنتجين والمصممين المبتكرين والكتاب والمخرجين المبدعين لتقديم أفضل ما يمكن أن توفره بوليوود لضيوف المتنزه. وذكر جيلوم أنه تم للمناسبة إطلاق 6 أفلام فيديو عن محتوى الألعاب الترفيهية تصطحب المتفرجين في جولة إلى عالم أفلام بوليوود. وتعرض هذه الأفلام نجوم بوليوود وهم يستعدون لركوب الألعاب الترفيهية في المتنزه ويتحدثون عن تجاربهم وذكرياتهم أثناء تصوير الأفلام الحقيقية.

عروض «إكسبرس»

وفي منطقة «مومباي تشوك» التي تقدم تحية تقدير إلى موطن بوليوود، نراها تتفرد بعروض مقهى «فيكتوريا ستيشن» الشهير. وقد شيد على شكل قطار كلاسيكي يمر بضواحي مومباي ليقدم وجبات شعبية سريعة وعروضاً شيقة على سطحه من خلال مسرح «مومباي إكسبرس». وهنا يستمتع الزوار بلعبة «دون ذا تشيس» التي تجعلهم يطاردون مجرمهم المفضل آملين أن يكونوا أول من يمسك به.

وبعيداً عن المدينة والانتقال إلى قرى الهند الذهبية التي ألهمت الكثير من أعمال بوليوود الكلاسيكية يدخل الضيوف إلى منطقة «راستك رافين»، التي تحتضن كرنفال «لاجان» من خلال عدة ألعاب تستهدف الصغار. والتي سوف تأخذهم مباشرة إلى صميم مباراة الكريكيت الملحمية في الفيلم. وتحتضن هذه المنطقة لعبة «ذا هنت فور جبار سينغ»، وسط أجواء مظلمة تعتمد على أول فيلم يحقق نجاحاً ساحقاً في السينما الهندية وهو «شولاي».

 

اقرأ أيضا