الاتحاد

دنيا

«الأنيميا» تعكس نقص الحديد في الطعام

الاتحاد (القاهرة)

أعداد غير قليلة من الأطفال يصابون بالأنيميا بين شهرهم السادس ونهاية السنة الأولى من أعمارهم. وهناك من يعاني منها طيلة فترة الطفولة، فالأمر يتوقف على العامل الغذائي المتبع، وهناك كثير من الأمهات ممن يجدن صعوبة في التعامل مع أطفالهن عندما يتعلق الأمر بتناول الطعام، والذي قد يؤدي إلى إصابة الطفل بسوء التغذية والأنيميا وفقر الدم، وللأنيميا أنواع أشهرها التي تحدث نتيجة نقص عنصر الحديد، أهم العناصر التي يحتاجها الجسم ليبقى في صحة جيدة، حيث يدخل في تكوين الهيموجلوبين، وهو أحد مكونات خلايا الدم الحمراء، والذي يقوم بنقل الأكسجين من الرئة إلى بقية أعضاء الجسم، لذا فإن نقص الحديد يسبب نقص في إنتاج الهيموجلوبين ما يؤدي إلى قلة تكوين خلايا الدم الحمراء وهو ما يعرف بالأنيميا.

وعي وثقافة

تقول الدكتورة سماح الشطي، اختصاصية التغذية، إن إصابة الأطفال بالأنيميا يرتبط بالمستوى المعيشي للأسرة، وعدم اهتمام الأم بدعم غذاء أطفالها بعنصر الحديد الحيوي والضروري لعملية النمو، وهذا يرتبط بشكل مباشر بالثقافة الغذائية ووعي الأم الغذائي والصحي، مشيرة إلى ضرورة إجراء التحليلات اللازمة للطفل حال ظهور العلامات الأولية لنقص الغذاء أو الإصابة بالأنيميا، أو بمجرد ظهور علامات الضعف والوهن ونقص الوزن وقلة الحيوية والنشاط الطبيعي. في الوقت الذي ينصح فيه بإجراء تلك التحليلات بشكل روتيني للاطمئنان على صحة الطفل على سبيل الاحتياط.

أسباب الإصابة

عن أسباب إصابة الأطفال بالأنيميا، تشير إلى وجود نسبة من الأطفال يولدون بالمرض لأسباب وراثية، أو لفقد خلايا الدم الحمراء بسبب النزف، أو لتدمير الخلايا بسبب مشكلة ما في الدم، وهناك من يصاب بها بعد إصابته بالديدان الطفيلية «الإنكلستوما»، أو لضعف وقلة ما يتناولونه من أغذية تحتوي على حامض الفوليك أو فيتامين B12 أو لأن أمهاتهم «نباتيات»، وكذلك لنقص فيتامين c الذي يدخل في إنتاج الهيموجلوبين في الدم. وهناك من الأطفال الذين يكملون فترة الحمل بمخزون من الحديد يتراكم خلال الأشهر القليلة الأخيرة من الحمل، ويواصل الأطفال احتياجهم إلى كميات أكبر من الحديد والمعادن لزيادة كتلة الدماء التي تواجه متطلبات النمو السريع، فيحتاجون إلى مصادر للحديد في غذائهم مثل الفيتامينات والمعادن أو الألبان الصناعية المدعمة بالحديد في مكوناتها، موضحة أن الطفل يهضم حديد لبن الأم جيداً خلال الرضاعة الطبيعية في سنته الأولى تقريباً، فقد يستنفد مخزونه ولا يكفيه ما يحتويه لبن الأم من حديد، ويحتاج إلى مكملات غذائية صناعية مدعمة.

أعراض وعلاج

عن أبرز أعراض الإصابة، توضح أن أعراض الأنيميا تظهر عادة على شكل نزلات معوية متكررة، وخاصة لدى الأطفال الذين يعتمدون على ألبان البقر، ومشاكل في التمثيل الغذائي، ويلاحظ على الطفل المصاب شحوب الوجه واللون، والخمول والكسل وعدم الحيوية المعتادة، والشعور بالدوخة وضعف التركيز، وأحيانا تلاحظ سرعة نبضات القلب والتنفس، وحول طرق العلاج، تقول إنه يتمثل في الاعتماد على الرضاعة الطبيعية، وتناول الحليب المدعم بالحديد والفيتامينات، وفي المراحل العمرية اللاحقة يراعى الاهتمام بالمكملات الغذائية التي يصفها الطبيب، وتناول الطفل الأطعمة الغنية بالحديد مثل صفار البيض، لحوم الأغنام، البروكلي، الخضراوات ذات الأوراق الخضراء وخاصة السبانخ، الفول، التفاح، الزبيب، الباذنجان، والمأكولات التي تحتوي على فيتامين C، الذي يساعد على امتصاص الجسم للحديد لذا يمكن إعطاء الطفل كوباً من عصير البرتقال بعد الوجبات بصفة مستمرة.

اقرأ أيضا