قضت محكمة الجنايات بدبي اليوم بمعاقبة سائق وسباك من الجنسية البنجالية لاتجارهما بخادمة إندونيسية وبيعها فيما قضت بتبرئة راع كانت النيابة العامة تتهمه في القضية. وقالت المحكمة إن المدانين تاجرا بالمجني عليها بعد أن حرضاها على الهرب من كفيلها بواسطة الخداع والاحتيال عن طريق إيهامها بالحصول على فرصة عمل براتب أفضل وهما يضمران استغلالها جنسيا وبيعها مقابل 4000 درهم حيث قام الذي اشتراها وهو المدان الثاني ويعمل سباكا بتجنيدها بواسطة التهديد والحجز وإرغامها على العمل بالرذيلة مقابل الحصول على منفعة مالية. ولم تجد المحكمة أن الأدلة كافية بحق الراعي على أنه هو الذي حرض المجني عليها بالهرب من كفيلها فقررت تبرئته فيما قالت إن السباك وبعد أن اشتراها اعتدى عليها جنسيا قبل أن يرغمها على العمل بالرذيلة. وأظهرت إفادة المجني عليها صنوف القهر والحجز لمدة 3 أشهر والإرغام الذي تعرضت له من قبل المدانين قبل أن ترضخ لهما حتى تمكنت من الهرب والذهاب إلى الشرطة التي آوتها في مركز الإيواء وألقت القبض على الجناة.