الاتحاد

الإمارات

سلطان القاسمي يشهد انطلاق فعاليات مؤتمر الحفاظ على الحياة الفطرية

سلطان القاسمي يطلع على إحدى المطبوعات في مؤتمر الحفاظ على الحياة الفطرية

سلطان القاسمي يطلع على إحدى المطبوعات في مؤتمر الحفاظ على الحياة الفطرية

شهد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة صباح أمس في المبنى الرئيسي للجامعة الأميركية في الشارقة حفل انطلاق فعاليات المؤتمر الدولي الأول للحفاظ على الحياة الفطرية والتنوع الحيوي في شبه الجزيرة العربية “ الشارقة 2010”، والذي يستمر لمدة يومين بحضور سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة وسمو الشيخ عبدالله بن سالم القاسمي نائب حاكم الشارقة.
ويعتبر المؤتمر احتفالا بمرور عشر سنوات من العمل والإنجاز لهيئة البيئة والمحميات في الشارقة، ويستهدف حماية البيئة وصون مواردها والحفاظ على تنوعها الحيوي وتوازنها الطبيعي كضمانة فعلية من أجل حياة أفضل للأجيال الحاضرة والقادمة .

لقاء مع المشاركين

وبدأت فعاليات المؤتمر الذي تنظمه هيئة البيئة والمحميات الطبيعية في الشارقة بوصول راعي الحفل وكان في استقبال سموه كل من الشيخ عصام بن صقر القاسمي رئيس مكتب سمو الحاكم والشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس هيئة الإنماء السياحي والتجاري والشيخ خالد بن صقر بن حمد القاسمي رئيس دائرة الأشغال العامة وحميد محمد الهديدي مدير عام شرطة الشارقة وسالم بن محمد العويس رئيس دائرة شؤون البلديات والزراعة وسالم عبيد الحصان الشامسي رئيس المجلس البلدي لمدينة الشارقة ومحمد ذياب الموسى المستشار بالديوان الأميري والدكتور عمرو عبدالحميد مستشار صاحب السمو حاكم الشارقة لشؤون التعليم العالي .
وتفضل سموه بقاعة المجلس بلقاء ومصافحة المتحدثين والمشاركين في جلسات وورش عمل المؤتمر بعدها قام صاحب السمو حاكم الشارقة بتفقد أجنحة الجهات الحكومية والخاصة المعنية بالبيئة المشاركة ضمن المعرض البيئي المصاحب للمؤتمر.

عرض فيلم وثائقي

واستهلت الفعاليات الرئيسية للمؤتمر بعزف السلام الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة وتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم عقبها عرض فيلم وثائقي حول الجهود التي بذلتها إمارة الشارقة بمبادرة كريمة من صاحب السمو حاكم الشارقة للحفاظ على الحياة الفطرية وتنميتها وصون الموارد الطبيعية.
وأكد الدكتور بيتر هيث مدير الجامعة الأميركية في الشارقة في كلمته أن الحفاظ على البيئة يشكل أكبر تحد تواجهه البشرية جمعاء فيما تشكل دراسة علوم البيئة أولوية للجامعة.
ورحب عبد العزيز بن عبدالله المدفع مدير عام هيئة البيئة والمحميات الطبيعية في كلمته الافتتاحية بالحضور مشيراً إلى أن انعقاد هذا المؤتمر يتوافق مع السنة الدولية التي أعلنتها الأمم المتحدة للحفاظ على التنوع الحيوي 2010.

النمر العربي والأفاعي

وأشار مدير عام هيئة البيئة والمحميات الطبيعية إلى أنه بالرغم من التوسع الكبير في الأنواع التي تناولتها ورشة العمل في الأعوام الماضية إلا أن حماية النمر العربي بقيت على رأسِ اهتمامات الورشة، وقد تم إصدار أولِ سجل للأنساب خاص بالنمر العربيِ ستد بوك للحفاظ على أصالته الجينية في المنطقة.
وقال إنه لم يقتصر العمل على الأنواع المعروفة والمشهورة بل تمت مراجعة حالة تواجد الأفاعي العربية للمرة الأولى عام 2008 ونتج عن ذلك إصدار الدليلِ الأول عنِ الأفاعي العربية في منطقة شبه الجزيرة العربية، والذي تم نشره باللغتينِ العربية والانجليزية.
وأشار إلى أنه بعد عشر سنوات من انطلاقِ ورشة العملِ السنوية في الشارقة، الذي انبثق منها هذا المؤتمر، نجد أن انطلاقتها لحماية النمر العربيِ من الانقراضِ أسفرت عن توسعٍ مدهش طال أكثر من 215 نوعاً وتم تطوير قاعدة بيانات تخدم استراتيجيات الحفاظ عليها.
وأوضح أن المؤتمر ينعقد بمشاركة أكثر من 200 عالم ومتخصصٍ و 24 محاضرا يتناولون تاريخ مسيرة الحفاظ على البيئة ووضع خطوات العملِ للمرحلة القادمة.
وأشار الدكتور سيمون ستيوارت رئيس لجنة حماية الأنواع بالاتحاد الدولي لصون الطبيعة في الكلمة الرئيسية في المؤتمر إلى أن الجهود البيئية التي تم بذلها في المنطقة أسفرت عن إنقاذ عدد من الأنواع من الإنقراض . وشرح الدكتور ستيورات في كلمته القائمة الحمراء التي توضح درجات التهديد لمختلف الكائنات، وأطلع الحضور على التوزيع الجغرافي للأنواع المهددة بالانقراض من طيور وثدييات وشعب مرجانية وحيوانات برمائية. وقد تضمنت فعاليات اليوم الأول ثلاث جلسات قدمها عدد من المختصين الدوليين في مجال البيئة.

كلمة الأمير الحسن

وألقى الدكتور عبدالله الموسى مدير مركز تطوير البادية في الأردن والرئيس السابق للجامعة الأردنية كلمة سمو الأمير الحسن بن طلال أعرب فيها عن أسف سموه لعدم تمكنه من حضور المؤتمر وعبر عن تمنياته للمؤتمر بالنجاح والتوفيق.
وأضاف إن العالم بحاجة إلى خطوات قوية باتجاه توفير الطاقة والمياه والحماية من تقلبات الطقس.
وقد التقى صاحب السمو حاكم الشارقة قبل ظهر أمس الدكتور سيمون ستيوارت رئيس لجنة حماية الأنواع بالاتحاد الدولي لصون الطبيعة وذلك على هامش المؤتمر الدولي الأول للحفاظ على الحياة الفطرية والتنوع الحيوي في شبه الجزيرة العربية .
تطوير المحميات الطبيعية
وتبادل سموه مع رئيس لجنة حماية الأنواع الحديث حول المبادرات البيئية التي تقوم بها إمارة الشارقة في ظل التنوع البيئي والطبيعي الذي تتميز بهما.
واطلع صاحب السمو حاكم الشارقة الدكتور سيمون ستيوارت على بعض الخطط البيئية المستقبلية المتمثلة في إنشاء وتطوير عدد من المحميات الطبيعية في مختلف مناطق الإمارة .


حاكم الشارقة يتلقى رسالة من الحسن بن طلال

الشارقة ( وام )- تلقى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رسالة خطية من صاحب السمو الملكي الأمير الحسن بن طلال تتعلق بالتعاون الثنائي بين البلدين في مجالات البيئة والمياه والطاقة والتغير المناخي .
جاء ذلك خلال استقبال صاحب السمو حاكم الشارقة أمس الدكتور عبدالله موسى مدير مركز تطوير البادية في المجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا مدير جامعة الأردن السابق .
وتناول اللقاء عدداً من القضايا المتعلقة بالموارد الطبيعية والاهتمام بها في المنطقة العربية وتجربة الشارقة الرائدة في حفظ الحياة البرية والمشاريع التي تقوم بها في هذا المجال.
وأشاد الدكتور عبدالله موسى بجهود صاحب السمو حاكم الشارقة التعليمية والعلمية والثقافية واهتمامه بالعلم والعلماء .

اقرأ أيضا