صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

«طاقة» تقلص خسائرها إلى 82 مليون درهـم في 9 أشهر

أبوظبي (الاتحاد)

تراجعت خسائر شركة أبوظبي الوطنية للطاقة «طاقة» إلى 82 مليون درهم خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي، علماً بأن دخل الشركة تأثر بالتوقف المفاجئ لعمليات مصهر صحار للألمنيوم والتحركات السلبية على صعيد القيمة السوقية العادلة في اتفاقية توليد وشراء الطاقة من محطتنا في الولايات المتحدة خلال هذه الفترة.
وقال سعيد حمد الظاهري، الرئيس التنفيذي للعمليات بالإنابة في شركة «طاقة»: «واصلت ’طاقة‘ تسجيل مستويات قوية من حيث توليد التدفقات النقدية الحرة، والتحسُّن في هوامش الربحية عبر مختلف مكونات محفظة أعمالها، وذلك بفضل زيادة مستويات الكفاءة على مستوى عملياتها التشغيلية.
وتمثلت أبرز الإنجازات التشغيلية للمجموعة خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري في بدء إنتاج النفط من حقل ’أتروش‘ في العراق.
كما نجحت الشركة في تخفيض تكاليف التمويل وتقليل حجم ديونها تدريجياً، الأمر الذي سيؤثر إيجابياً على أدائها المالي على مدى السنوات القادمة».
وبلغ إجمالي إيرادات الشركة 12.5 مليار درهم، بزيادة 3% مقارنة بالأشهر التسعة الأولى من عام 2016، حيث وصلت إلى 12.1 مليار درهم، ويرجع ذلك بالأساس إلى ارتفاع أسعار السلع خلال هذه الفترة.
وبلغت الأرباح المحقّقة قبل خصم الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك 6.8 مليار درهم، بزيادة 7% مقارنة بالفترة ذاتها من العام 2016، حيث بلغت 6.3 مليار درهم، وذلك بفضل ارتفاع الإيرادات ومواصلة تحقيق الوفورات النقدية من التكاليف.
وبلغت التدفقات النقدية الحرة 5.6 مليار درهم، بزيادة 9% مقارنة بالأشهر التسعة الأولى من العام 2016، حيث بلغت 5.1 مليار درهم، وذلك مع تغطية الأنشطة المتزايدة للاستثمار في رأسمال الشركة بأكثر من قيمتها بفضل ارتفاع الأرباح المحقّقة قبل خصم الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك وارتفاع وتيرة أنشطة رأس المال العامل مقارنة بالفترة نفسها العام الماضي.
واستقر إجمالي السيولة عند وضعية قوية حيث بلغت 12.1 مليار درهم، بما في ذلك سيولة نقدية ومكافئ نقدي بقيمة 2.9 مليار درهم، وتسهيلات ائتمانية متاحة (غير مسحوبة) بقيمة 9.2 مليار درهم.
وتراجع إجمالي الدين بقيمة 2.6 مليار درهم خلال الأشهر التسعة الأولى من العام 2017، فيما انخفضت قيمة الفائدة التي تم سدادها بقيمة 286 مليون درهم في الفترة نفسها.
واستقر توليد الطاقة من عمليات الشركة عالمياً عند 63.237 جيجاوات/ ساعة، مقارنة بالأشهر التسعة الأولى من 2016 والتي بلغ توليد الطاقة خلالها 64.590 جيجاوات/ ساعة.
ووصلت نسبة الجاهزية الفنية للشركة عالمياً إلى 92.1% في الأشهر التسعة الأولى من عام 2017 مقابل 93.8% في الفترة نفسها من العام الماضي، متأثرة سلباً بانقطاعات الأعمال المفاجئة في غانا.
واستقر توليد الطاقة من عمليات الشركة في دولة الإمارات عند 49.899 جيجاوات/ ساعة من الكهرباء، و188.360 مليون غالون إمبراطوري من المياه المحلاة، مقارنة بالفترة نفسها من عام 2016 والتي بلغ توليد الطاقة خلالها 50.806 جيجاوات/ ساعة من الكهرباء و188.166 مليون غالون إمبراطوري من المياه المحلاة، حيث تواصل الشركة دورها في توفير الغالبية العظمى من احتياجات أبوظبي من الكهرباء والمياه.