صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

التنوع السياحي في أبوظبي يرسخ مكانتها على خريطة السياحة العالمية

زوار يتعرفون على المنصة الإلكترونية لأبوظبي في جناح الإمارة بسوق السفر (الاتحاد)

زوار يتعرفون على المنصة الإلكترونية لأبوظبي في جناح الإمارة بسوق السفر (الاتحاد)

عاطف عبدالله (لندن)

عكس جناح أبوظبي في سوق السفر العالمي الذي اختتم أعماله أمس الأول في العاصمة لندن، التنوع السياحي الذي تشهده الإمارة، سواء السياحة الترفيهية أو الثقافية والشاطئية وغيرها التي كانت من أهم عوامل جذب الزوار للجناح.
وعرضت 40 جهة مشاركة ضمن جناح دائرة الثقافة والسياحة أبوظبي نحو 90 منتجاً سياحياً، ووفرت برامج سياحية متنوعة شملت مناطق الإمارة الثلاث أبوظبي والعين والظفرة، وهو ما يرسخ مكانتها على خريطة السياحة العالمية.
وشهد الجناح إقبالا كبيراً من وكالات السفر والسياحة الذي تعرفوا على المقومات السياحية في أبوظبي، عبر مختلف الوسائل الترويجية، منها الحرف التقليدية، والبرامج المصممة حسب طلب السائح وقدمها مجموعة من المرشدين الإماراتيين، مروراً بالترويج الإلكتروني من خلال موقع الدائرة على الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي وأيضاً تقنيات الواقع الافتراضي.
وقدمت «تجارب إماراتية» للزوار تجربة سياحية وثقافية أصلية، من تصميم وتقديم مجموعة من المرشدين السياحيين الإماراتيين، بنظرة أعمق نحو الثقافة والتراث والتاريخ الإماراتي.
وركزت التجارب، التي قدمها المرشدون الإماراتيون سلطان كراني ومحمد الحمادي وهبة بن رضا وصالح العمري، على استكشاف التقاليد التراثية، والإرث الثقافي المادي والمعنوي، والمواقع التاريخية والطبيعية.
وكان برنامج تجار إماراتية قد دشنته الدائرة قبل أسبوعين بمشاركة 3 مرشدين أصبحوا 4 حالياً، حسب سعاد المعمري مشرفة البرنامج في الدائرة.
وأضافت: تقدم تجربة «الحياة البرية في محمية الوثبة للأراضي الرطبة» فرصة لاستكشاف مجموعة واسعة من الحيوانات البرية في هذه المحميّة الطبيعية المميّزة التي تمتدّ على مساحة خمسة كيلومترات مربّعة من الأراضي الرطبة، والسبخات والرمال المتحركة والمتحجّرة والكثبان الرملية.
أما تجربة التجول في حي إماراتي، فتقدم للمشاركين فرصة الاستمتاع بالتجول في حيٍّ إماراتي وسط مدينة أبوظبي، للتعرف على الجوانب المختلفة التي تميز أسلوب العيش وتقاليد العائلات الإماراتية.
وبالنسبة لتجربة ركوب الدراجات الهوائية على كورنيش أبوظبي التي صممتها المرشدة السياحية هبة بن رضا فتقدم فرصة الاستمتاع بركوب الدراجة الهوائية على طول كورنيش أبوظبي الشهير بقيادة مرشد سياحي إماراتي، والتأمل في المناظر الطبيعية وأفق المدينة من جهة، ومياه الخليج العربي الرقراقة من جهة أخرى.
وكان للمنصات الرقمية الخاصة بالدائرة دور مهم في الترويج السياحي لأبوظبي، حيث استقطب الموقع الإلكتروني visitabudhabi.ae نحو 6.7 مليون زائر منذ بداية العام الجاري وحتى نهاية شهر أكتوبر الماضي، حسب إحصائيات الدائرة حصلت عليها»الاتحاد». ويقدم الموقع لزواره معلومات عن القطاع السياحي في أبوظبي بعشر لغات، بحيث يقدم كل ما يفيد السائح لتخطيط جولته السياحية في الإمارة.
وأفادت البيانات بأن عدد متابعي سياحة أبوظبي على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك بلغ 865 ألف متابع، و356 ألفاً على تويتر، و190 ألفاً على انستجرام، فيما بلغ عدد مشاهدي موقع يوتيب 55 مليون مليون مشاهد، وذلك بنهاية أكتوبر الماضي.

الحرف اليدوية
وقدم جناح أبوظبي، تجربتي الحرف اليدوية الإماراتية التقليدية التي تمارسها النساء والحرف اليدوية الإماراتية التقليدية فرصة لاستكشاف الحرف اليدوية الإماراتية التقليدية التي تمارسها النساء والرجال، والتعرف على أهميّتها ودلالتها بالنسبة إلى الثقافة الإماراتية.
أما تجربة متاحف العين وواحة العين فقد أتاحت فرصة فريدة من نوعها للتعرف على الجانب التاريخي من مدينة الواحات، وزيارة بعض أجمل المواقع التاريخية، حيث تعتبر منطقة العين من أقدم المناطق المأهولة في العالم، وموطن المواقع التاريخية الوحيدة في دولة الإمارات المدرجة على قائمة مواقع التراث العالمي التابعة لليونسكو.
وشهد جناح أبوظبي تنظيم سلسلة من الاستعراضات الفنية والفلكلورية لمساعدة زوار المعرض على اكتساب لمحة عن مقومات الجذب الثقافي لأبوظبي، من بينها عروض حية للمطبخ الإماراتي، وركن خاص لمجموعة من الحرفيين الذين سيقدمون عروض الحرف اليدوية التي تناقلها المجتمع المحلي عبر الأجيال المتعاقبة، بالإضافة إلى عروض»العيالة» والموسيقى التقليدية التي تعكس الإبداعات الفنية والثقافية المتوارثة.
وقدم جناح أبوظبي لزواره جولات سياحية في الإمارة باستخدام تقنيات الواقع الافتراضي حيث تمكن الزوار من ركوب سيارة واستخدم نظارة تعرض له الأماكن السياحية في أبوظبي، ويتعرف عن قرب على المنتجات السياحية التي تقدمها لهم، وقد حازت هذه التجارب اهتمام زوار الجناح.

رحلات السفاري في أبوظبي لا مثيل لها في العالم
لندن (الاتحاد)

قال محمد خليفة الحجري، مدير شركة أوف رود التي تشارك للمرة الأولى في سوق السفر العالمي ضمن جناح أبوظبي، إن رحلات السفاري التي توفرها إمارة أبوظبي للسائح لا يوجد مثيل لها في العالم.
وأضاف أن رحلات السفاري الصحراوية، هي أمتع نشاط يمكن ممارسته في ربوع الصحراء مترامية الأطراف، والتزلج على كثبان أبوظبي الرملية تجربة لا مثيل لها في العالم، وذلك بفضل الامتداد الشاسع للصحراء التي تحتضن كثباناً يصل ارتفاعها إلى مئات الأمتار، ما يمنح معنى جديداً بامتياز لهذه الرياضة الصحراوية. وذكر أن واحة ليوا الواقعة في المنطقة الغربية على حافة صحراء الربع الخالي وجهة المتزلجين على الرمال، أما المبتدئون منهم، والذين يمكن أن تثبط عزيمتهم كثبان ليوا والتي يصل ارتفاعها إلى 300 متر، فإن المنحدرات الرملية الأقل ارتفاعاً، والتي تمتد على طول صحراء أبوظبي، يمكن أن تكون المكان الأفضل لهم لخوض مثل هذه المغامرة التي تتسم بالجرأة والتحدي.
وقال إن المناطق البرية في مدينة العين تعد من المناطق السياحية الجاذبة التي يخرج إليها السائح لقضاء أوقات ممتعة، وذلك لما تتميز به من طبيعة جميلة ومناظر طبيعية بديعة.

«إقامة أبوظبي» تستقطب اهتمام زوار المعرض
لندن (الاتحاد)

استقطبت منصة الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب أبوظبي المشاركة في سوق السفر العالمي، تحت جناح دائرة الثقافة والسياحة أبوظبي، اهتمام زوار المعرض من كبريات ووكالات السياحة والسفر العالمية. وزار منصة الإدارة العديد من المستثمرين وكبار الشركات السياحية، وتمت الإجابة عن استفساراتهم الخاصة بإجراءات أذونات الدخول والإقامة لدولة الإمارات العربية المتحدة. وتأتي مشاركة الإقامة في هذا المعرض دعماً للتسويق السياحي لإمارة أبوظبي والتسهيل على الزائرين والمستثمرين، في إيصال جميع المعلومات المتعلقة بالمنظومة المطورة للتأشيرات السياحية والعلاجية والتعليمية، وإجراءات الإقامة في الدولة.