الاتحاد

الإمارات

وفد الهلال يتفقد مشاريع صندوق الشيخة فاطمة للمرأة الأفغانية في الجنوب

12 مشروعا حيويا لتوطين اللاجئين وتخفيف معاناة الأفغانيين
بكتيا جنوب أفغانستان - عبد الحي محمد:
تصوير- عبدالله الجنيبي:
قام وفد الهلال الأحمر والوفد الاعلامي المرافق له فجر أول أمس بجولة لتفقد مشاريع صندوق سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لدعم المرأة اللاجئة في مناطق جنوب أفغانستان خاصة منطقة بكتيا في ولاية جارديز، وقد استغرقت جولة وفد الهلال الأحمر التفقدية 11 ساعة سلك فيها الوفد طرقا وعرة ورديئة جدا زادت مسافتها عن نحو 400 كيلومتر، وقد استقبلنا في مدينة بكتيا مسؤولو المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وأكدوا لنا انهم سيصطحبوننا لتفقد عدد من مشاريع صندوق سمو الشيخة فاطمة بوجود حراسة أمنية مشددة من قوات الأمن الأفغاني حيث ان الجماعات الأفغانية المعارضة للحكومة الأفغانية قتلوا الاسبوع الماضي أحد الأجانب كما تحطمت سيارة بسبب وعورة الطريق وعلى مدار ساعتين ونصف الساعة تحركت 6 سيارات تابعة للأمن الأفغاني ومفوضية شؤون اللاجئين والهلال الأحمر الإماراتي صوب المشاريع، وأثناء السير اضطررنا لعبور برك مائية عميقة وسفوح جبال وطرق غير ممهدة مطلقا في أراض صحراوية جرداء اشتهرت بمداهمة قطاع الطرق ورجال حركة طالبان لأن أجانب يركبون سيارات مفوضية شؤون اللاجئين وشاهدنا خلال السير أطفالا أفغانيين يلهثون جريا عندما رأوا سيارات المفوضية·
المشاريع
وعندما وصلنا الى قرية ظفار خل ذكرت لنا ماجيتايتن رئيسة برنامج مفوضية شؤون اللاجئين في مقاطعة بكتيا والتي تتبعها القرية ان أهالي القرية استفادوا من مشروع تطهير القنوات المائية الذي نفذته المفوضية بدعم صندوق سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك موضحة ان مشاريع الصندوق في تلك المنطقة بلغت 12 مشروعاً حيوياً و تنقسم الى ثلاثة مجالات أولها تطهير القنوات المائية واصلاح مصادر المياه وثانيها الأسر المنتجة وثالثها مشروع الدفع النقدي مقابل العمل·
وتطرقت للمجال الأول فذكرت انه تم تطهير قنوات مائية بطول 7537 مترا وصيانة طرق وبناء حواجز استنادية للجسور المائية كما تم حفر وتطوير 335 بئرا في قرى مونادا خل وعبدالوهاب وكوجي خل وظفار خل وفتح خان خل وشواني وكارماتر وكاكامن كبرز في مقاطعات تابعة لولاية جارديز كما تم زراعة أراضي زراعية كثيرة وبناء نظم بتزويد الأهالي بالمياه الصالحة للشرب، وأوضحت ان المجال الثاني للمشاريع هو الأسر المنتجة حيث قام الصندوق بدعم 40 امرأة أفغانية لخياطة وحياكة وتطريز الملابس النسائية وقد افتتحنا محال لبيع تلك الملابس كما نقوم ببيعها في كافة أنحاء أفغانستان، وأشارت الى ان المجال الثالث لمشاريع صندوق الشيخة فاطمة هو مشروع الدفع النقدي مقابل العمل وهو فكرة جديدة نفذتها مفوضية شؤون اللاجئين في أفغانستان حيث نقوم بالاطلاع على احتياجات المواطن الأفغاني وندفع له الأموال مقابل ان يعمل هو لتلبية احتياجاته وقمنا من خلال هذا المشروع بتشغيل 16 ألفا و316 أفغانيا وأفغانية علما بأن عدد المستفيدين من مشاريع الصندوق في ولايتي بكتيا وخوست جنوب أفغانستان 93 ألفا و320 مواطنا وقد بلغت ميزانية الصندوق لنا من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك 237 ألفا و600 دولار أنفقنا منها 115 ألفا و497 دولارا وقد أنجزنا 10 مشاريع بنسبة 100% وجاري العمل في مشروعين ، وصلت نسبة الانجاز فيهما الى نحو 80% وتقوم المفوضية حاليا باجراء دراسات وجولات ميدانية في مناطق ولايات بكتيا وبكتيكا وخوست للاطلاع على احتياجاتها من المشاريع الحيوية الانسانية ورفعها لهيئة الهلال الأحمر لامكانية تنفيدها·
ايجابيات
وحول آثار مشاريع صندوق سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك قالت ماجيتايتن: اننا نشكر ونشيد بصندوق سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الذي يعد من المشاريع الخيرية والانسانية المتميزة التي تنفذها مفوضية شؤون اللاجئين في أفغانستان وقد نجحت تلك المشاريع في توطين اللاجئين الأفغان خاصة المرأة في منطقتي بكتيا وخوست حيث ان عمليات انشاء وتطهير القنوات المائية والآبار أدت باللاجئين الأفغان للاستقرار الدائم بجوار مصادر المياه وخففت عنهم مشقة حمل المياه من المناطق البعيدة وبالتالي تشبث اللاجئون بالأرض كما ساعدتهم تلك المشاريع على البناء وأصلحت بين القبائل الأفغانية المتناحرة كما ان مشاريع الأسر المنتجة وفرت دخلا ماديا للمرأة الأفغانية الفقيرة وعلمتها مهنة كادت ان تندثر في أفغانستان وأوضح كريستوفر ميلامو المسؤول المالي لمفوضية شؤون اللاجئين في جنوب أفغانستان أن مشاريع صندوق سمو الشيخة فاطمة خاصة المشاريع المائية ساهمت بدور كبير في زراعة الأراضي بعد ان هجرها الأفغان ووفرت المحاصيل وسهلت عملية بيعها كما خففت أعباء ومعاناة ومشقة الحياة على الأفغانيين خاصة المرأة كما ان تلك المشاريع وفرت عمالة للقرى وقضت على جزء من البطالة بين الأفغانيين ودفعت اللاجئين للاستقرار بعد توفر مصادر المياه والدخل المالي، وأوضح ان المشاريع شهدت نجاحات كبيرة خاصة مع عودة أكثر من 3 ملايين و200 ألف لاجيء أفغاني من باكستان وايران منهم مليونان و24 ألف لاجىء عادوا من ايران وقد تركز أكثر من 160 ألف لاجىء في المناطق الجنوبية لأفغانستان ونطمح ان تمتد مشاريع صندوق سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لكل ولايات جنوب أفغانستان·
غياب الأمن
وقال جنتر هيل المسؤول الأمني عن مفوضية شؤون اللاجئين في جنوب أفغانستان ان أكبر مشكلة تواجه المفوضية لتنفيذ مشاريعها خاصة مشاريع سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك هي غياب الأمن في جنوب أفغانستان خاصة ان القنوات المائية والآبار التي يتم اصلاحها تقع في مناطق بعيدة عن سيطرة الحكومة الافغانية ويتركز فيها رجال حركة طالبان وقطاع الطرق وبالتالي فإن الطرق غير آمنة فضلا عن انها غير ممهدة ورديئة جدا وفي أغلب الاحيان تذهب لتلك الأماكن بالطائرات وبحراسة أمنية قوية وعلى أي حال فإننا نتابع عملية تنفيذ المشاريع ونشرك الأمن والأهالي في الحفاظ عليها من هجمات الجماعات المعارضة وقطاع الطرق·
صندوق المرأة اللاجئة
يذكر ان صندوق سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لدعم المرأة اللاجئة أنشئ عام 2000 وتبرعت سموها له بمليوني درهم ووجهت سموها بأن يدار الصندوق من قبل هيئة الهلال الأحمر ومفوضية شؤون اللاجئين·
ووقعت هيئة الهلال الأحمر والمفوضية مذكرة تفاهم حددت الاطار الاداري للتعاون بين الجانبين من أجل تحقيق الأهداف النبيلة لصندوق المرأة اللاجئة، وبموجب المذكرة تولت هيئة الهلال مسؤولية الجانب الاداري المالي المتعلق بتشغيل الصندوق فيما تركت المفوضية مهمة طرح المشاريع ذات الصلة بتخفيف معاناة النساء والأطفال اللاجئين ضمن برامجها العامة والخاصة، واتفق الطرفان على التعاون والتنسيق في تخصيص وتوزيع موارد الصندوق استنادا للمبادئ الانسانية التي يعملان من أجلها وخصوصا مبدأ عدم التميز على أساس العرق أو الدين أو الجنسية أو الانتماء لعضوية أي مجموعة اجتماعية أو سياسية·
وقد لاقت مبادرة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك ترحيبا كبيرا من القطاعات الشعبية المختلفة في الدولة ولا سيما المنظمات النسائية والهيئات الخيرية كما لاقت تقديرا عالميا من المنظمات الاقليمية والدولية واعتبرت بمثابة دعوة واضحة الى المجتمع الدولي للالتفات الى قضية النساء اللاجئات كونهن الاكثر تعرضا للمآسي المترتبة على اللجوء·
وقد تجلى هذا الفهم العميق لمشاكل النساء اللاجئات بوضوح عندما دعت سموها هيئة الهلال الاحمر ومكتب المفوضية في ابوظبي الى تسليط الضوء على هذه القضية الحيوية وحشد التأييد لها وجمع التبرعات اللازمة لتنفيذ برامج انسانية تهدف الى تأمين احتياجات المرأة اللاجئة والعمل سويا لزيادة موارد الصندوق·
وتعزيزا لجهود سموها في هذا الجانب فقد نظم مكتب المفوضية في ابوظبي بالتعاون مع هيئة الهلال الاحمر عددا من الفعاليات التي تضمنت عقد الندوات وورش العمل حول التخطيط الموجه نحو الناس في حالات اللجوء والتعريف بأهمية صندوق المرأة اللاجئة وآلية تنفيذ برامجه والتعريف بأنشطة الجانبين في مجال إغاثة اللاجئين وآفاق التعاون المشترك بين المفوضية والهيئات الخيرية في الدولة· وشارك في هذه الفعاليات عدد من المتطوعين والقيادات النسائية التي مثلت مختلف إمارات الدولة، وتحقيقا لمقاصد الصندوق الانسانية رحبت العديد من الهيئات الخيرية في الدولة بإنشاء الصندوق وأعلنت دعمها له ومساندتها للمبادرة الانسانية التي انفردت بها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رائدة العمل الخيري الانساني·

اقرأ أيضا

محمد بن زايد يبحث مع وزير الخارجية الفنلندي علاقات الصداقة