الاتحاد

الرياضي

«الخيماوي» يستدعي ذكريات «الثنائية» أمام «ذئاب الأسطورة»

الفجيرة اكتفى بالتعادل مع العروبة في الجولة الأولى (الاتحاد)

الفجيرة اكتفى بالتعادل مع العروبة في الجولة الأولى (الاتحاد)

سامي عبدالعظيم (رأس الخيمة)

تنطلق مساء اليوم، مباريات الجولة الثانية من دوري الدرجة الأولى بـ3 لقاءات تحمل في طابعها «شعار التعويض»، بعد نتائج الجولة الافتتاحية، لأن الفرق التي تدشن الجولة الثانية لم تستطع الفوز في الجولة الأولى، إذ يحل الفجيرة «ضيفاً ثقيلاً» على رأس الخيمة، ويستضيف خورفكان فريق العربي، في حين يواجه العروبة ضيفه الذيد، وذلك في توقيت واحد هو الساعة الرابعة و45 دقيقة.
ولن تكون مهمة «ذئاب الأسطورة» سهلة لتحقيق الفوز الأول في المسابقة بعد التعادل الافتتاحي 1-1 مع العروبة، وذلك أمام «الخيماوي» صاحب الأداء المتطور في تمهيدي الكأس وحتى في الجولة الأولى التي خسرها بهدف نظيف أمام «نمور كلباء» وسط النقص العددي في صفوفه، خصوصاً أن ذكريات «الذئاب» أمام رأس الخيمة، عقب الخسارة 1-2 في الجولة الـ 19 من الدوري في الموسم الماضي، تضعهم أمام تحدِ كبير لتجاوز ما حدث في الموسم الماضي، وكسر حاجز الخسارة وإعلان البداية القوية من رأس الخيمة لضمان وجود الفريق ضمن دائرة المنافسة على مربع الصدارة.وتمثل عودة «ثنائي السامبا» أليكس دا سيلفا وفيليب دوس سانتوس، الإضافة التي يرجوها المدرب المصري ضياء السيد لتعويض الخسارة الأولى، وتأكيد التفوق أمام الضيوف والعمل على الاستفادة من المعطيات الإيجابية التي بدت على فريقه في الجولة الافتتاحية من الدوري أمام كلباء، إلى جانب متابعة الأداء المتطور الذي بدا عليه الفريق في تمهيدي الكأس.
ووصف ناصر خميس، عضو مجلس إدارة نادي رأس الخيمة، لقاء الفجيرة بأنه مرحلة مهمة للغاية في الدوري بالطموحات الكبيرة في الوصول إلى النتيجة المطلوبة أمام فريق كبير يقوده «الأسطورة»، وقال في الوقت نفسه إن اللاعبين أكملوا جاهزيتهم للقاء من خلال التحضير الجيد بعد مواجهة كلباء، موضحاً أن خطوطه مكتملة عدا اللاعب عبدالله عيسى بسبب عدم اكتمال جاهزيته، في حين تمثل عودة الثنائي اليكس وفيليب أفضل إضافة مهمة لخيارات المدرب ضياء السيد.
بدوره، أكد ناصر اليماحي، رئيس مجلس إدارة الفجيرة، أن اللاعبين طووا صفحة التعادل أمام العروبة، ويتطلعون إلى واقع جديد في مواجهة الخيماوي بالرغبة الكبيرة في العودة من ملعب الخصم بالعلامة الكاملة مع كل الاحترام لطموحاته في حصد النقاط الثلاث وذلك من واقع التوقعات التي تشير إلى قوة المنافسة في الموسم الحالي بين جميع الفرق الساعية لدعم حظوظها في مواجهة التحدي القوي للوصول إلى بطاقتي الصعود، موضحاً أن مجلس إدارة النادي يسعى لتوفير أفضل الظروف أمام اللاعبين لإظهار إمكاناتهم الجيدة في الموسم الحالي.
وتتجه الأنظار إلى المواجهة الصعبة بين فريقي العروبة وضيفه الذيد بالرغبة المشتركة في حصد النقاط الثلاث وتعويض التعادل الافتتاحي 1-1 أمام فريقي الفجيرة وخورفكان، خصوصاً أن العروبة «المدجج بالنجوم» الكبار وليد سالم وبشير سعيد ونواف مبارك يتطلع إلى البداية القوية على ملعبه لتأكيد طموحاته في المنافسة على بطاقتي الصعود في الموسم الحالي إثر الجهود الكبيرة التي بذلت من مسؤولي النادي لدعم صفوفه بالعناصر الجيدة من المواطنين والأجانب، إذ يسعى مدربه الكروتي كاسنين للاستفادة من درس الفجيرة أمام خصم عنيد يسعى للهدف ذاته، حيث يعتمد على مجموعة من اللاعبين المواطنين، مثل عبدالقادر قمبر ويوسف شاه وعبدالعزيز إسماعيل، فضلاً عن الكاميروني هنري نتساما والأردني أحمد سمير.
واعتبر محمد سعيد الطنيجي، مدرب الذيد لقاء اليوم بأنه يمثل حالة جديدة من التحدي الذي ينتظر الفريق رغم أنه يخوض المرحلة الحالية من الدوري بأجنبي واحد هو السنغالي بابا ويجو صاحب الأداء التهديفي الممتاز في تمهيدي الكأس، إلى جانب خليفة القايدي وعبد العزيز الطنيجي ومحمد جمال.
وأضاف: «التعادل أمام خورفكان في اللقاء الافتتاحي لم يكن هدفنا لأننا كنا ندرك أهمية البداية القوية التي تضعنا على الطريق الصحيح، والآن يجب أن نفكر في الأداء الفني لحصد النقاط الثلاث لأننا أمام مرحلة تجميع النقاط وعدم التفريط في فرص الفوز للبقاء ضمن دائرة المنافسة على أفضل النتائج في الدوري».
وتمتد الإثارة إلى اللقاء الثالث بين فريقي خورفكان وضيفه العربي بالرغبة في التعويض لأن أصحاب الأرض أمام مهمة تعديل الصورة بعد التعادل الأول 1-1 أمام الذيد، وذلك بقيادة المدرب التونسي محمد المنسي ومجموعة من العناصر الجيدة مثل التونسي محمد علي بن حمودة صاحب الأهداف الثلاثة مع الفريق في الدوري والكأس، والأردني منذر أبوعمارة، وحسن راشد وعبدالرحيم الحمادي، في حين يسعى العربي مع مدربه البرازيلي سيرجيو ألكسندر لتعويض الخسارة السابقة أمام الحمرية بهدفين نظيفين والعودة من جديد إلى الواجهة مع العناصر الشابة بصفوف الفريق من المواطنين، خصوصاً جمعة مال الله وأحمد يوسف والثنائي الهجومي براهيما دياكيتي وسيدريك، في حين يغيب عن صفوفه يوسف حسن بسبب الإيقاف وأحمد مراد بداعي الإصابة.

العوبد والنقبي يدعمان تشكيلة خورفكان
رأس الخيمة (الاتحاد)

يعود ثنائي فريق خورفكان محمد العوبد، وجاسم النقبي إلى صفوف الفريق في لقاء اليوم أمام العربي، بعد غيابهما عن الجولة الأولى من الدوري بسبب عدم جاهزيتهما المطلوبة، حيث تعرض العوبد للإصابة خلال مشاركته في الحصص التدريبية في مباريات الدور التمهيدي بكأس رئيس الدولة، بينما عانى النقبي الإصابة أيضاً في الحصص التدريبية.
وقال عبدالله عامر، عضو مجلس إدارة نادي خورفكان، رئيس اللجنة الرياضية: «إن الفريق يسعى لأفضل بداية في المسابقة أمام العربي لتعزيز موقعه على لائحة الترتيب، وتأكيد رغبته في الوصول إلى أفضل النتائج في الموسم الحالي»، مشيراً إلى أهمية احترام طموحات فريق العربي ورغبته في الفوز إثر الخسارة التي تعرض لها في الجولة الأولى أمام الحمرية.

مواجهة مرتقبة بين «النمور» و«السماوي» غداً
رأس الخيمة (الاتحاد)

تستكمل مباريات الجولة الثانية من دوري الدرجة الأولى غداً، بإقامة 3 مباريات، حيث يقفز إلى المشهد المثير اللقاء المرتقب بين بني ياس وضيفه اتحاد كلباء في مواجهة تستعصي على التوقعات بسبب الندية الكبيرة بين الفريقين ورغبتهما في متابعة حصد النقاط، بعد الفوز الأول لهما على فريقي دبا الحصن ورأس الخيمة، بينما يستضيف مسافي فريق دبا الحصن ويخوض الحمرية متصدر المسابقة بفارق الأهداف عن فريقي بني ياس وكلباء، اختباراً قوياً أمام مصفوت الساعي أيضاً لتعديل وضعه بعد تعادله الأول أمام مسافي.

معضد يعود أمام دبا الحصن
رأس الخيمة (الاتحاد)

يعود معضد البدواوي، لاعب فريق مسافي، إلى صفوف الفريق غداً أمام دبا الحصن إثر غيابه عن الجولة الأولى من الدوري بسبب الإيقاف، حيث يعول عليه المدرب المغربي إبراهيم بوفود لتحقيق الإضافة المطلوبة، وتحقيق الفريق لنتيجة جيدة في الجولة الثانية للدوري.

اقرأ أيضا

روسيا تدعم إنفانتينو للبقاء على رأس الفيفا