صحيفة الاتحاد

الرياضي

3 مواجهات في افتتاح جولة تحديد ملامح «ربع النهائي»

لقاء النصر والجزيرة يحمل إثارة كبيرة متوقعة (الاتحاد)

لقاء النصر والجزيرة يحمل إثارة كبيرة متوقعة (الاتحاد)

معتصم عبدالله (دبي)

بعد توقف دام 33 يوماً، وتحديداً منذ 7 أكتوبر الماضي، تعود عجلة مسابقة كأس الخليج العربي للدوران، بإقامة 3 مواجهات اليوم ومثلها غداً في الجولة الثالثة، بالتزامن مع تجمع المنتخب الوطني الأول تحت قيادة مدربه الجديد الإيطالي زاكيروني، استعداداً لمباراتي هاييتي وأوزبكستان الوديتين، ومباريات التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2018 في أفريقيا، وأوروبا، ومباراة الملحق الآسيوي في تصفيات المونديال، والتي انطلقت أمس، وتستمر حتى الأربعاء المقبل، بجانب المباريات الودية للمنتخبات الوطنية.
وتكشف مواجهات الجولة الثالثة في كأس الخليج العربي اليوم وغداً، معالم الأندية المتأهلة إلى الدور ربع النهائي للبطولة في نسختها الحالية، بعدما جرى استحداث دور الثمانية للمنافسة، بحيث تتأهل 4 فرق من كل المجموعتين الأولى والثانية، إلى ربع النهائي، على أن تُلعب مباريات المرحلة المستحدثة بنظام الذهاب والإياب، وصولاً إلى الدور نصف النهائي، في الطريق إلى المباراة النهائية.
وتفتتح الجولة الثالثة بمباراتي دبا مع الإمارات، وحتا مع عجمان في المجموعة الثانية، وسيكون «فك ارتباط المنافسة على الوصافة» شعار المواجهة الأولى بين «النواخذة» و«الصقور»، بعدما حصد الفريقان ثلاث نقاط بنهاية الجولة الماضية، ليحتل دبا المركز الثاني في الترتيب بفارق الأهداف أمام الإمارات.
وسيكون الدولي ياسين البخيت لاعب دبا أبرز الغيابات في مواجهة الليلة، في ظل استمرار الكوري بارك لاعب الإمارات مع فريقه في التحضيرات، ويرغب التونسي نور الدين العبيدي استغلال مواجهة الليلة في تحسين صورة الفريق بعد نتائجه السلبية في الجولتين الماضيتين للدوري واحتلال الفريق للمركز قبل الأخير، في المقابل يتطلع البرازيلي كاميلي إلى مواصلة الظهور الجيد للنواخذة، وحصد الفوز الثاني على التوالي في المنافسة بعد التغلب على الوحدة 2-1 في الجولة الثانية.
في المقابل، تستحق مباراة حتا أمام ضيفه عجمان في المجموعة الأولى على استاد حمدان بن راشد وصف «التاريخية»، كونها الأولى بين الفريقين في منافسات المحترفين، والأولى منذ آخر مواجهة جمعت الفريقين موسم 2015- 2016 في دوري الدرجة الأولى.
ويشعل «فارق النقطة» بين «البرتقالي» صاحب المركز الثالث بـ 3 نقاط بفوزه في الجولة الماضية أمام الظفرة 3-1، و «الإعصار» صاحب النقطتين بتعادله في مباراتين على التوالي أمام العين 2-2، والنصر 0-0، أجواء مباراة الليلة.
وتتركز الأنظار في مباراة الليلة على المواجهة العربية- العربية بين مدربي الفريقين السوري نزار محروس مدرب «الإعصار»، والمصري أيمن الرمادي مدرب «البرتقالي»، حيث كشف الأول عن رغبته الاستفادة من المباراة في التعرف إلى إمكانيات بقية لاعبيه، من خلال منح الفرصة لغير الأساسين، في الوقت الذي يرغب فيه الرمادي الاستفادة من النقاط الثلاث بهدف تقوية حظوظ فريقه في المنافسة على بطاقات التأهل الأربع للدور ربع النهائي.
وتجمع مواجهة «السهرة» النصر أمام ضيفه الجزيرة على ملعب راشد بن سعيد بنادي عجمان، وهو الملعب الثالث الذي يستضيف مباريات «العميد» خلال الموسم الحالي، بعد استاد زعبيل بنادي الوصل، وستاد راشد بالنادي الأهلي في منافسة الدوري، وصولاً الى ملعب عجمان، في ظل الأزمة التي نشبت بين ناديي بر دبي النصر والوصل قبل مواجهة الديربي الأخيرة في الدوري.
والمعروف أن «الأزرق» يلعب بعيداً عن قواعده الأساسية في استاد آل مكتوم خلال الموسم الحالي، بداعي أعمال الصيانة والتجديد للملعب، استعداداً لاستضافة إحدى مجموعات نهائيات كأس آسيا 2019.
وتجدد مباراة اليوم ذكرى المواجهة الأخيرة بين «العميد» و«فخر أبوظبي» في الجولة الثالثة للدوري خلال الموسم الحالي، والتي شهدت تكبد الجزيرة الخسارة الأكبر في الموسم الحالي بنتيجة 2-4، ويتساوى الفريقان في رصيد أربع نقاط، فيما يتصدر النصر المجموعة الأولى بأفضلية الأهداف عن الجزيرة، وسيكون اللقاء بمثابة فك ارتباط بين الفريقين اللذين يسعى كل منهما للانفراد بالصدارة بتحقيق الفوز على منافسه.

العنبري: نظام البطولة يمنحنا «حظوظ التأهل»
علي معالي (الشارقة)

أكد عبدالعزيز العنبري، مدرب فريق الشارقة، أنه يبحث عن تحقيق نتيجة إيجابية في كأس الخليج العربي، مثلما فعل في مباريات الدوري مؤخراً، قائلاً: «البطولة مهمة لنا، وسيتم منح الفرص لعدد من اللاعبين الذين سيخدمون الفريق في المرحلة المقبلة في الدوري، والغيابات الموجودة بالفريق تصل إلى 5 لاعبين، هم ويلتون وسيزار وشاهين عبدالرحمن للإصابة، ويوسف سعيد للانضمام للمنتخب الوطني ورايان الأسترالي بالانضمام لمنتخب بلاده».
وقال: «المباراة فرصة لنا لرؤية اللاعبين الذين لم يحصلوا على فرص، ولم يكن عندنا وقت لرؤيتهم في مباريات، وهي عناصر سوف نحتاج إليهم مستقبلاً وثقتي كبيرة في قدرتهم على تقديم مباراة جيدة».
وأضاف: «نظام البطولة يمنحنا فرصة للتأهل والمباراة أمام الوحدة لن تكون سهلة، نظراً لتساوي الرصيد بيننا «نقطة لكل فريق».

ريجيكامب: نبحث عن الفوز لتأكيد «قوة الوحدة»
محمد سيد أحمد (أبوظبي)

أكد الروماني لورينت ريجيكامب، مدرب الوحدة، أن فريقه مطالب بالفوز والحفاظ على حظوظه قائمة في المنافسة ضمن المجموعة الثانية، عقب خروجه من الجولتين السابقتين بنقطة واحدة من تعادله مع شباب الأهلي دبي، ثم خسارته أمام دبا الفجيرة.
وقال: «المباراة مهمة ولا بد من الفوز فيها حتى نبقي على أملنا في المنافسة على واحدة من بطاقتي المجموعة، ونريد أيضاً أن نؤكد أن الوحدة فريق مميز، وأن خسارته أمام العين بالجولة الماضية كانت مجرد حادث، ولا تعني أن مستوى الفريق في تراجع».
وأضاف: «الشارقة فريق قوي ويقدم مستويات عالية في الأسابيع الماضية، ويكفي أنه تعادل مع العين وشباب الأهلي، ونحن نحترمه، لكن في كل الأحوال ليس أمامنا سوى حصد العلامة الكاملة أمامه بنهاية المباراة».

كوزمين: أريد الرحيل عن «شباب الأهلي» مرفوع الرأس !
منير رحومة (دبي)

كشف الروماني أولاريو كوزمين مدرب شباب الأهلي - دبي، عن أنه فكر بالفعل في الرحيل عن الفريق وإنهاء عقده خلال الفترة الماضية، إلا أن علاقته القوية مع رئيس ولاعبي الفريق جعلته يستمر في مهمته، مؤكداً أنه يريد الرحيل عن الفريق مرفوع الرأس. وأضاف: قضيت 4 مواسم ونصف الموسم، مليئة بالنجاحات والتتويجات.وأشار إلى أنه اجتمع خلال الفترة الماضية مع خليفة سليمان رئيس اللجنة العليا للدمج، وناقش معه العديد من الأمور التي تتعلق بالفريق، لتصحيح الأوضاع.وعن تقارير الصحافة الرومانية، والتي أشارت إلى أن بنات كوزمين وراء رفض إنهاء العقد مع شباب الأهلي والاستمرار في دبي، وقال: «بالتأكيد هي تقارير غير صحيحة لأنني لا أملك بناتاً».

رودولفو: صيام هجوم المنافس لا يقلل من إمكانياته
دبي (الاتحاد)

شدد الأرجنتيني رودولفو مدرب الوصل، على الرغبة الكبيرة لفريقه في استمرار النتائج الإيجابية، خلال مواجهة الغد أمام ضيفه شباب الأهلي دبي، والتي وصفها بالمهمة والصعبة، عطفاً على إمكانيات المنافس، وقال: «نلعب أمام فريق كبير، قدم مستوى مميزاً في الموسم الماضي، واستمر بقوة أكبر في الحالي بفضل عناصره الجيدة على صعيد اللاعبين المواطنين والأجانب، ورغبتنا كما جرت العادة في حصد النقاط الثلاث، وتقديم مباراة جيدة تسعد جمهور الفريقين».
ولفت الى أن فشل المنافس في التسجيل خلال 3 مباريات على التوالي في الدوري بجانب غيابات الدوليين مع المنتخب، لا يقلل من إمكانياته، وأوضح: «تابعت مباراة شباب الأهلي والشارقة من الملعب، وهو فريق قادر على صناعة الكثير من الفرص، وفي المقابل يتعين علينا اللعب بتركيز لضمان تحقيق نتيجة إيجابية».

زوران: لا بديل عن الفوز
عبدالله عامر (العين)

شدد الكرواتي زوران ماميتش المدير الفني للعين، على أهمية مباراة فريقه أمام الظفرة والمقررة مساء غد على استاد خليفة بن زايد، ضمن الجولة الثالثة من مسابقة كأس الخليج العربي لكرة القدم في إطار مباريات المجموعة الأولى. وأكد زوران في حديثه خلال المؤتمر الصحفي التقديمي للمباراة، أن جميع المباريات في مختلف البطولات مهمة جداً بالنسبة للعين، قائلاً: سنعمل على إظهار أفضل ما لدينا من أجل الفوز وتحسين موقعنا في المنافسة على التأهل. وتعليقاً على سؤال حول رأيه في إمكانيات الفريق المنافس، قال: الظفرة فريق جيد ويضم في صفوفه عناصر مميزة ولا أعتقد أن مهمتنا أمامه ستكون سهلة في ظل غياب «الدوليين» إلى جانب اللاعبين المصابين، لكننا مطالبون بالتعامل مع الظروف الحالية.
ورداً على سؤال حول العقوبة التي أوقعتها لجنة الانضباط أخيراً على قائد فريقه عمر عبدالرحمن وتبرئة لاعب الوحدة من تعمد إذاء شيوتاني، قال: بالتأكيد الأمر بالنسبة لي ليس جيداً، لا أفضل الحديث حول تلك العقوبات، لأن القرار أصبح واقعاً، ويتوجب علينا تقبله.

قويض: فرصة لالتقاط الأنفاس
أبوظبي (الاتحاد)
شدد محمد قويض، المدير الفني للظفرة، على أن النادي كان ولا يزال يعي جيداً ماذا يريد من بطولة الكأس، كما أكد على ذلك مراراً وتكراراً، وأن هنالك إجماعاً داخل مجلس إدارة النادي والجهاز الفني على ضرورة استغلالها لإراحة اللاعبين الذين يشاركون في بطولة الدوري، ومنح الفرصة في المقابل للعناصر الأخرى التي لا تشارك على الشكل الأمثل في البطولة الأولى، أو الذين بحاجة إلى تأهيل خاص.
ويرى قويض أن العين لن يتأثر بالغيابات التي يعاني منها في هذه المباراة التي يخوضها بصفوف مزدحمة بالأسماء القادرة على تلبية تطلعاته، مشيراً إلى أن تشكيلة الظفرة ستشهد مشاركة لاعبين اثنين تقريباً من لاعبي الصف الأول، وهذا الأمر لن يمنع الفريق من السعي نحو تحقيق النتيجة الإيجابية.
ووصف قويض بطولة الكأس وفترة توقف الدوري بأنها فرصة لالتقاط الأنفاس لفريقه الذي يعاني عديد الإصابات.