تامر عبد الحميد (أبوظبي) أهمية وجود الأهل والعائلة في حياة الإنسان قوة كبيرة، وداعم حقيقي لأي شخص، بعيداً عن قوى السلطة والمال، وفق تلك المعايير تتحرك أحداث المسلسل الخليجي «صوف تحت حرير» الذي يصور حالياً في دبي، ويناقش عدة قضايا اجتماعية، وهو من تأليف إيمان السلطان وإخراج محمد دحام الشمري وبطولة نخبة من نجوم الدراما الإماراتية والكويتية، ومنهم الفنانون إلهام الفضالة وخالد أمين ومرعي الحليان وأحمد الأنصاري وأحمد السلمان وأحمد إيراج وأحمد الهزيم ولطيفة المجرن وعبداللة البارون وحمد اشكناني وعبدالله السيف وفوز الشطي. تجربة استثنائية وعن العمل الجديد «صوف تحت حرير»، الذي من المقرر عرضه ضمن خريطة دراما رمضان 2017، يقول المخرج محمد دحام الشمري الذي يعود إلى الإخراج بعد فترة غياب: فكرة «صوف تحت حرير» جديدة ومختلفة عن الأعمال الدرامية الاجتماعية التي قدمت في السابق، حيث يناقش قضايا اجتماعية عائلية مهمة، إلى جانب وصفه بالتجربة الاستثنائية التي دفعته للعودة من جديد إلى عالم الإخراج، خصوصاً أنه يشارك في بطولته نخبة من نجوم الدراما الخليجية، كاشفاً أن العمل يصور في مناطق جديدة بالإمارات التي تظهر للمرة الأولى عبر الشاشة الصغيرة. شخصية انتهازية من ناحيته، أكد الفنان خالد أمين أنه يلعب في العمل دور «يعقوب»، الذي يظهر في الجزء الأول من الحلقات بشخصية انتهازية واستغلالية لكل من حوله وبشكلٍ خاص أفراد أسرته، لكنه مع تسلسل الأحداث يحاول إصلاح أطماعه الشخصية التي مارسها على كل من حوله، لافتاً إلى أنه سعد كثيراً بالتعامل مع المخرج القدير محمد دحام الشمري الذي يعود بعد فترة انقطاع عبر عمل ثري بالقيم، بالإضافة إلى وجود صفوة من النجوم الذين يمثلون فريق عمل كبيراً. معاناة الأب وكشف الفنان مرعي الحليان أنه يجسد في «صوف تحت حرير» معاناة الأب البسيط الذي يواجهها مع طموحات أبنائه، ويقول: ألعب دور «أبو حمدان» وهو أب لثلاثة أبناء، شخص مكافح وعصامي، احتضن أولاده بعد فقدانه زوجته، وأصبح يمثل لهم الأب والأم والصديق والأخ، إلا أن يبدأ في مواجهة مشاكلهم التي يتعرضون لها في مسيرة حياتهم، ويحاول حلها بشتى الطرق. ولفت الحليان إلى أن هذا العمل يشكل نقلة نوعية بالنسبة له خصوصاً أنه كان يحلم منذ سنوات الوقوف أمام كاميرا المخرج المبدع محمد دحام الشمري، إلى أن أتت له الفرصة في المشاركة بهذا العمل غير التقليدي عن المسلسلات الخليجية السابقة. دعم فني وتقني وعن تصوير المسلسل في دبي، يقول جمال الشريف، رئيس مجلس الإدارة في لجنة دبي للإنتاج التلفزيوني والسينمائي التي سهلت عملية تصوير المسلسل: أصبحت دبي إحدى الوجهات البارزة ومقصداً لصناع السينما والدراما العربية والعالمية، ولقد أثبتت الأعوام القليلة الماضية ذلك، حيث أصبحت دبي محط أنظار الكثير من المنتجين والمخرجين ومحطة للعديد من الفنانين العالميين، وذلك لما تتمتع به من مرافق عالمية المستوى وبنية تحتية متطورة، ومواقع تصوير مميزة. ويتابع: كما يسرنا أن تلعب دبي دوراً كبيراً ومتزايداً في الدراما الخليجية، ويعود جزء كبير من هذا النجاح لما تقدمه لجنة دبي للإنتاج التلفزيوني والسينمائي من تسهيلات ودعم فني وتقني، طالما جذب الكثير من أهم المنتجين والمخرجين لتنفيذ أعمالهم الفنية لدينا، وأثمر في تطوير الأعمال الدرامية العربية والترويج لدبي وتعزيز مكانتها في مجال الإنتاج التلفزيوني والسينمائي في المنطقة. وجهة أولى وجه المخرج محمد دحام الشمري شكره للجنة دبي للإنتاج التلفزيوني والسينمائي على دعمها الكبير لفريق عمل «صوف تحت حرير»، وتوفير التسهيلات والتصاريح اللازمة لتصوير مشاهد المسلسل، معتبراً أن دبي أصبحت الوجهة الأولى التي تستقطب المنتجين والمخرجين لتصوير أعمالها بها بحكم تطورها المعماري والحضاري.