الاتحاد

عربي ودولي

أوكرانيا تنتخب رئيساً لما بعد «الثورة البرتقالية» الأحد

تنتخب أوكرانيا الواقعة بين روسيا والاتحاد الأوروبي، الأحد المقبل رئيسها في نزال غير محسوم النتيجة بين مرشحين مثيرين للجدل يعد كل منهما باستعادة الاستقرار، بعد سنوات من التأزم، وتهدئة العلاقات مع روسيا. وينطلق المرشح الموالي لروسيا فيكتور يانوكوفيتش، الذي تفوق على منافسته رئيسة الوزراء يوليا تيموشنكو بعشر نقاط في الجولة الأولى التي جرت في 17 يناير الماضي (35,3% من الأصوات مقابل 25%)، بفارق مريح. إلا أن النتيجة قد تفرز بعض المفاجآت كما يرى عدد من المحللين لأن يوليا تيموشنكو، وهي من قادة الثورة البرتقالية الموالية للغرب سنة 2004، والتي اشتهرت بروحها القتالية، لم تستنفذ كل ما لديها من طاقة. وقال فولوديمير فيسنكو مدير مركز بنتا للدراسات السياسية “عندما يتعلق الأمر بتيموشنكو لا يمكن لأحد أن يقول إن الأمر محسوم سلفا حتى وان كان يانوكوفيتش الأوفر حظا”. وسيخلف الرئيس المقبل لهذه الجمهورية السوفيتية سابقا وعدد سكانها 46 مليون نسمة، فيكتور يوتشنكو، بطل الثورة البرتقالية الموالية للغرب الذي هزم من الجولة الأولى بعد ولاية من 5 سنوات غلبت عليها أزمات سياسية متكررة. وإذا فاز يانوكوفيتش فإنه سيثأر لنفسه وبقوة من خصومه البرتقاليين الذين تمكنوا من إلغاء انتصاره في الانتخابات 2004 بحجة التزوير.

اقرأ أيضا

"الانتقالي السوداني" يدعو القوى السياسية إلى مواصلة الحوار