الاتحاد

رمضان

الرئيس الصومالي يدعو أمراء الحرب والمليشيات لإلقاء السلاح والانضمام لجهود إعادة الإعمار


مقديشو- ا ب
في أول كلمة له بمناسبة عودته الى بلاده دعا الرئيس الصومالي عبدالله يوسف أحمد أمراء الحرب والمليشيات الى إلقاء السلاح والانضمام الى جهود اعادة اعمار البلاد وبناء الدولة·
وقال يوسف لحشد من مواطنيه الذين تجمعوا للترحيب به في مدينة جوهر انه ملتزم بالانتقال الى العاصمة لأن الغالبية العظمى من سكانها مع عودة السلام الى ربوع البلاد التي مزقتها ودمرتها 14عاما من الحرب الاهلية·وأضاف يوسف في كلمته: 'لقد حان الوقت لإلقاء السلاح جانبا ونقف جنبا الى جنبا لعادة بناء وطننا'· وقال للحشد ان بقاءنا هنا مؤقت وسنتحرك الى مقديشو لتغيير الوضع·
وكانت الحكومة الصومالية قد قررت مغادرة مقرها في المنفى الكيني والعودة الى البلاد، واتخاذ مدينة جوهر مقرا مؤقتا لها ريثما استتاب الامر في العاصمة مقديشو التي ما زال ينظر اليها على انها مدينة خطرة بسبب سيطرة المليشيات المسلحة على أغلب مناطقها·
ومن المقرران يقوم الرئيس عبدالله يوسف ورئيس وزرائه محمد على جيدي بجولة في ست مدن رئيسية من البلاد لأجل تقييم الاوضاع وتحديد مكان بدء عمل الحكومة الصومالية·
وتعد هذه الزيارة الاولى للرئيس الصومالي الى بلاده منذ اختياره رئيسا للبلاد في اكتوبر من العام الماضي·
من ناحيته قال رئيس الوزراء جيدي للحشد الذي تجمع في جوهر للترحيب' اننا طلبنا قوات اجنبية لحفظ السلام من اجل مساعدتنا على حفظ السلام وتحقيقه في بلادنا، ولن نسمح لحفنة من الاشخاص بعرقلة هذه الجهود'·وقد توجه يوسف وجيدي ووفدهما الذي يضم47 شخصا أمس الى مدينة بلدوين على بعد 300كيلومتر شمالي مقديشو·

اقرأ أيضا