صلاح سليمان (العين) في كل موسم وبعد كل مباراة مع فريقه العين أو منتخبنا الأول، يؤكد الموهوب عمر عبدالرحمن صانع ألعاب الزعيم والأبيض أنه عملة نادرة وموهبة قل ما تشهدها ملاعب الإمارات، فقد أثبت ذلك مراراً وتكراراً وأصبح النجم الذي يشار إليه بالبنان ومحبوب جماهير الكرة الإماراتية عامة والعيناوية على وجه الخصوص. واستطاع «عموري»، وهذا اسم الشهرة، أن يساعد بموهبته الكروية الفذة فريقه العين في الوصول إلى المباراة النهائية من بطولة دوري الأندية الآسيوية 2016، وأن ينال مركز الوصيف على الرغم من أنه كان الطرف الأفضل في الوقوف على منصة التتويج، لينال عمر في نهاية المطاف جائزة أفضل لاعب في آسيا للعام 2016. وفي استفتاء «الاتحاد» نال اللاعب ثقة الجميع وفاز بأغلب الترشيحات، حيث تم اختياره كأفضل لاعب للعام 2016، وهو مرشح أيضاً للفوز بجائزة اللاعب الأفضل على مستوى الكرة الخليجية. ويعد عمر عبد الرحمن (25 عاماً)، أفضل لاعبي آسيا والإمارات، حيث تم تصنيفه في العام 2012 من أفضل عشرة لاعبين في القارة، وفي العام 2013 تم إدراجه في قائمة الفيفا لأفضل سبع مواهب شابة في قارة آسيا، واحتل كذلك المركز 39 في قائمة أفضل 50 لاعباً في كرة قدم في العالم لموسم 2012-2013. بدأ عمر مسيرته وهو في التاسعة من عمره وأنضم إلى العين في العام 2006 وعمره 15 سنة، ليقوم المدرب الألماني وينفرد شايفر في موسم 2008-2009 بتصعيده إلى الفريق الأول بعد أن شاهده في بطولة العين الدولية تحت 17 سنة 2009 والتي تلقى بعدها عرضاً من نادي إسبانيول الإسباني الذي شارك في تلك البطولة. لعب عمر أول مباراة له في 2009 وفاز بأول ثلاثة ألقاب هي كأس اتصالات، كأس رئيس الدولة، وكأس اتصالات، وعلى الرغم من تعرضه لإصابة في الرباط الصليبي في الموسم التالي وابتعاده لأكثر من ستة أشهر، فإنه عاد وأصبح لاعباً أساسياً في الفريق الأول وساعده على تفادي الهبوط في موسم 2010-2011 لينهي الموسم برصيد 11 هدفاً في 29 مباراة واختير أفضل لاعب واعد. وفي موسم 2011-12 عانى عمر من نفس الإصابة مرة أخرى وابتعد عن الملاعب ستة أشهر أخرى، وعاد من الإصابة ليشهد تتويج فريقه ببطولة الدوري. وبعد تجربة لمدة أسبوعين مع مانشستر سيتي، عاد إلى العين ليصبح من أهم لاعبيه في موسم 2012-2013، ليحقق معه كأس السوبر والدوري بعد أن سجل 8 أهداف وصنع 16 في 31 مباراة. شارك «عموري» مع منتخبي الشباب والأولمبي الذي فاز معه بالميدالية الفضية في الألعاب الآسيوية 2010 وشارك معه في أولمبياد لندن. وخلال مسيرته الناجحة فاز «عموري» بالعديد من البطولات مع العين إلى جانب فوزه مع المنتخب الأولمبي بكأس الخليج في 2010 وفضية دورة الألعاب الآسيوية في نفس العام، وكأس الخليج في 2013. وعلى المستوى الفردي فاز بجائزة صحيفة الأهرام المصرية كأفضل لاعب عربي في 2010 وفاز بجائزة أفضل لاعب في بطولة العين الدولية تحت 17 سنة في موسم 2008 - 2009 وجائزة «الاتحاد» لأفضل لاعب صاعد في دوري المحترفين 2009 وأيضاً في 2011 وأفضل لاعب في كأس الخليج في 2013 وجائزة أفضل لاعب في آسيا 2016، وأخيراً جائزة أفضل لاعب خليجي لعام 2016 ضمن جوائز «جلوب سوكر» التي أعلن عنها أمس الأول ، وبعد أيام سيتوج بجائزة مؤسسة الأهرام المصرية كأفضل لاعب في قارة آسيا.